10 أشخاص تحتار في وصفهم: هل هم الأسعد أم الأسوأ حظاً في التاريخ

  • تاريخ النشر: الخميس، 08 أبريل 2021
10 أشخاص تحتار في وصفهم: هل هم الأسعد أم الأسوأ حظاً في التاريخ
مقالات ذات صلة
فيديو أسوأ الناس حظاً في العالم
هذه الصور ستؤكد لك أنك الشخص الأسعد حظاً على الإطلاق!
بالصور: أسعد قطة في التاريخ

الحظ مفهوم مثير للاهتمام، إذا تعرض شخص للعديد من الحوادث والمآسي طوال حياته، فهل هم محظوظ للنجاة من كل ذلك؟ أو غير محظوظ بشكل لا يصدق لأنه اضطر إلى تحمل كل هذه الأحداث المروعة؟

قد يعني الحظ الجيد الحصول على مكاسب هائلة غير متوقعة، في حين أن الحظ السيئ يمكن أن يكون التجارب والمحن التي مر بها الشخص، يبدو أن بعض الناس غير محظوظين ولا يستطيعون أبداً الحصول على قسط من الراحة، بينما يستمتع البعض الآخر بالحظ في كل منعطف.

الحظ موجود في حياة الأفراد المذكورين هنا بشكل أو بآخر، في النقاط التالية ستتعرف على بعض الأشخاص الأكثر أو الأسوأ حظاً في التاريخ حسب رؤيتك لما حدث معهم. [1]

فران سلاك:

فران سيلاك مواطن كرواتي، كان على متن قطار من سراييفو إلى دوبروفنيك في عام 1962 عندما خرج القطار عن القضبان في ليلة ممطرة وبعد أن سقط القطار في نهر نيريتفا وجد سلاك نفسه محاطاً بالمياه، ساعد العديد من زملائه الركاب، لكن 17 شخصاً لقوا حتفهم في الحادث.

بعد عام، كان سلاك على متن طائرة لزيارة والدته المريضة عندما فُتح أحد أبواب الطائرة فجأة، تم انتشال مضيفة طيران وكذلك سلاك الذي هبط في كومة قش على الأرض، تختلف الحسابات في أعداد الموتى، لكن 19 أو 20 شخصاً لقوا حتفهم في الحادث.

في السنوات التي تلت ذلك، نجا سلاك من حوادث حافلات واشتعلت النيران في سيارته مرتين وتجنب بصعوبة السقوط على بعد 500 قدم تقريباً من منحدر في حادث سيارة على طريق جبلي، لم يتغير حظه إلا عندما بلغ سلاك 74 عاماً عندما فاز باليانصيب.

في عام 2002، فاز سلاك بأكثر من ستة ملايين كونا كرواتية والتي بلغت حوالي 800 ألف يورو في ذلك الوقت وهذا يعني ما يقرب من مليون يورو في عام 2021 أو أقل بقليل من 1.2 مليون دولار أمريكي.

تسوتومو ياماغوتشي:

تسوتومو ياماغوتشي هو الناجي الوحيد المعروف من تفجيري هيروشيما وناغازاكي في أغسطس 1945، عمل المهندس البحري الشاب في شركة Mitsubishi Heavy Industries وكان في رحلة عمل في هيروشيما وبحسب ياماغوتشي فقد رأى ما بدا أنه برق شعلة ضخمة من المغنيسيوم قبل أن يفقد وعيه وعندما فتح عينيه كان كل شيء مظلماً ولم يستطع  الرؤية بوضوح.

أصيب ياماغوتشي بحروق وأصيب في طبلة أذنه، لكنه تمكن من مغادرة المدينة بالقطار، في اليوم التالي عاد إلى منزله في ناغازاكي، حيث انضم إلى زوجته وطفله الصغير، بعد ذلك كان في العمل عندما سقطت القنبلة الذرية الثانية.

نجا هو وزوجته وابنه من قصف ناغازاكي وفي أعقاب ذلك تسبب الإشعاع في فقدان ياماغوتشي لشعره وأصبحت حروقه ملتهبة وبالكاد كان يستطيع أن يأكل أو يشرب، توفي ياماغوتشي في عام 2010 عن عمر يناهز 93 عاماً، أي عاش عمراً مديداً بالرغم من كل هذه الأهوال.

لودجر سيلباريس:

أدى ثوران بركان مونت بيليه في جزيرة مارتينيك في البحر الكاريبي إلى مقتل ما يقرب من 30 ألف شخص، عندما ملأ الدخان السماء وشقت الحمم طريقها نحو سان بيير، ورد أن السجين لودجر سيلباريس لا يعرف شيئاً عما كان يحدث حوله.

وُلد سيلباريس عام 1875 والمعروف أيضاً في التاريخ باسم أوغست سيباريس وجوزيف سورتوت وأسماء أخرى وكان مجرماً مُداناً انتهك الإفراج المشروط وتم احتجازه في زنزانة تحت الأرض والتي انتهى بها الأمر بحمايته حيث تم تدمير بقية سانت بيير.

تم العثور على سيلباريس بعد أربعة أيام من تدمير المدينة، كان أحد اثنين من الناجين من البركان في المدينة بأكملها.

فيوليت جيسوب:

قضت فيوليت جيسوب معظم حياتها في البحر وأصبحت مضيفة للعديد من الشركات المحيطية عندما كانت في أوائل العشرينيات من عمرها وعملت على عدة سفن قبل انضمامها إلى RMS Olympic.

في عام 1911 كانت على متن الأولمبياد عندما تعرضت السفينة لتصادم في شهر سبتمبر، ثم انتقلت للعمل على متن RMS Titanic في عام 1912.

عندما ضرب سفينة تيتانيك الجبل الجليدي في أبريل 1912، كانت جيسوب على ظهر السفينة وساعدت في إنقاذ العديد من النساء والأطفال على النجاة من غرق السفينة ولكنها حصلت أيضاً على مقعد في أحد قوارب النجاة ونجت هي الأخرى.

عادت جيسوب للعمل في الألعاب الأولمبية في أواخر عام 1912، حيث عملت كممرضة على متن السفينة خلال الحرب العالمية الأولى وفي عام 1916 انتقلت إلى بريتانيك السفينة الشقيقة لأوليمبيك وتايتانيك.

في عام 1916 اصطدمت بريتانيك بلغم في بحر إيجه وغرقت، أصيبت جيسوب حيث ضُربت رأسها بعارضة السفينة، لكنها نجت.

استمرت جيسوب في العمل على متن السفن حتى عام 1950 وتوفيت في عام 1971.

روي سوليفان:

كان روي سوليفان حارس حديقة في ولاية فرجينيا لعقود من الزمن وهو الوقت الذي عانى خلاله من عدة ضربات صاعقة، سوليفان الذي يحمل الرقم القياسي العالمي لضربه من قبل البرق، تم ضربه لأول مرة في عام 1942 وأدى ذلك إلى فقدان إصبع قدمه الكبير.

عندما تعرض للضرب من  صاعقة البرق مرة أخرى في عام 1969، فقد حاجبيه وتسببت الضربات اللاحقة في 1970 و1972 و1973 في حرق الشعر والجلد وتعرض سوليفان مرتين أخريين للصعق في عامي 1976 و1977.

مسيرته الطويلة أيضاً كحارس الحديقة جعلته في مواجهة خطيرة مع الدببة حوالي 22 مرة.

أفاد موقع Field & Stream أن سوليفان وصف اللحظات قبل أن يصاب بالبرق بالتفصيل قائلا: يمكنك أن تشم رائحة الكبريت في الهواء وبعد ذلك ليس لديك وقت لفعل أي شيء.

توفي سوليفان في عام 1983، ليس من البرق أو من مخالب الدب ولكنه مات منتحراً.

أدريان كارتون دي ويارت:

كان لأدريان كارتون دي ويارت مسيرة عسكرية طويلة، حيث ولد عام 1880 وخدم في الجيش البريطاني خلال حرب البوير والحربين العالميتين.

نجا من حرب البوير دون إصابات خطيرة ولكن خلال الحرب العالمية الأولى أصيب برصاصة في ذراعه ووجهه أثناء خدمته في أفريقيا ونتيجة لذلك فقد جزءاً من أذنه اليسرى وعينه اليسرى.

بعد عودته إلى المنزل للتعافي عاد مرة أخرى للتمركز على الجبهة الغربية حيث فقد إصبعين في معركة يبرس الثانية، لقد خلعهما بنفسه وفقاً لسيرته الذاتية قبل أن يبتر الطبيب يده بالكامل.

خدم مرة أخرى خلال الحرب العالمية الثانية وهذه المرة تم أسره في إيطاليا من عام 1941 إلى عام 1943.

بعد الحرب عمل دبلوماسياً لرئيس الوزراء ونستون تشرشل وتلقى أدريان العديد من الثناء لشجاعته وللإصابات التي لحقت به وتوفي عام 1963.

والتر سمرفورد:

المرة الأولى التي قيل فيها إن الميجور والتر سمرفورد وهو رجل إنجليزي، أصيب بصاعقة برق كانت في عام 1918 في ساحة معركة في الحرب العالمية الأولى وبحسب ما ورد كان يمتطي حصاناً في ذلك الوقت وبينما مات الحصان متأثراً بالبرق، بقى سمرفورد على قيد الحياة.

تشير الروايات عن حياته إلى أن سمرفورد تعرض للصعق مرتين أخريين: في عامي 1924 و1930 وعندما توفي بعد ذلك بعامين، دُفن في فانكوفر بكندا في عام 1936، لكن البرق لم يتركه في حاله، حيث دُمر قبره بضربة صاعقة رابعة.

أدولف ساكس:

أدولف ساكس هو مخترع الآلة الموسيقية التي تحمل اسمه "الساكسفون"، لكن طفولته كانت تتضمن حوادث مروعة متتالية.

وُلد ساكس في دينانت ببلجيكا عام 1814 وينحدر من عائلة موسيقية، بدأ في صنع آلاته الموسيقية الخاصة عندما كان مراهقاً، لكنه لم يعش كل هذه المدة في سلام أبداً.

عندما كان طفلاً سقط من النافذة وضُرب على رأسه بحجر كبير وابتلع دبوساً أو إبرة، كما أنه شرب حمض مخفف، بالإضافة إلى ذلك تعثر وسقط على موقد ساخن وسقط على مقلاة من الحديد، ونجا أيضاً من الغرق ومن انفجار بارود.

حصل ساكس على براءة اختراع الساكسفون في عام 1846 وكان مدرساً في معهد باريس الموسيقي.

في أواخر حياته، أصيب ساكس بسرطان الشفاه وهو المرض الذي نجا منه أيضاً، لكنه توفي لأسباب أخرى في عام 1894.

آن هودجز:

كانت آن هودجز وهي من سكان سلياكوجا، ألاباما على أريكتها في المنزل في 26 نوفمبر عام 1954 عندما ضرب نيزك هودجز عبر سقف منزلها، كانت هي الشخص الوحيد المعروف الذي أصيب بنيازك، على الرغم من أن هناك أشخاصاً آخرين قد صُدموا به.

أصيبت هودجز بكدمة كبيرة في جانب بطنها لكنها لم تصاب بإصابات خطيرة، في السنوات التالية لسقوط النيزك تدهور زواج آن وكذلك صحتها وتوفيت في عام 1972.

مايكل مالوي:

كان مايكل مالوي مهاجراً أيرلندياً يعيش في نيويورك خلال أوائل القرن العشرين، لقد عمل كرجل إطفاء ولكنه كان بلا مأوى.

تآمر خمسة من معارفه عليه لقتله في عام 1932، للحصول على ثلاث بوالص تأمين على الحياة عليه.

قام أحد الرجال بوضع مادة سامة في مشروبه لكن هذا لم يقتله، ثم حاولوا دهسه بسيارة وهو الأمر الذي لم ينجح أيضاً وتركوه مغمى عليه في درجات حرارة منخفضة للغاية ليموت متجمداً ولكنه نجا أيضاً من الموت، انتهى بهم الأمر لخنقه بالغاز حتى الموت في 22 فبراير 1933.

تم القبض على الرجال الذين قتلوا مالوي وحوكموا بتهمة القتل وأعدم أربعة منهم بينما سُجن الخامس.

رامون أرتجافيتيا:

ولد رامون أرتجافيتيا في أوروجواي عام 1840 وهو رجل أعمال أرجنتينياً، كان على متن السفينة الأمريكية عندما غرقت في ديسمبر 1871, كواحد من 65 راكباً نجوا من الكارثة، نجا فقط من خلال القفز في الماء والسباحة إلى بر الأمان.

بعد ذلك كان على متن سفينة تياتينك مذهولاً بمدى الرفاهية على متن السفينة مطمئناً من وجود تلغرام على متنها للاتصال الفوري في حالة نشوء أزمة.

بحسب ما ورد شوهد رامون أرتجافيتيا على أحد طوابق تيتانيك مع اثنين من زملائه الركاب ويبدو أنه لم يكن قلقاً بشأن غرق السفينة، لكن تم العثور على جثته في شمال المحيط الأطلسي بعد أسبوع تقريباً من غرق السفينة في قاع البحر.