أسماء ساعات اليوم في اللغة العربية: بعضها قد تعرفه لأول مرة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 11 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 16 ديسمبر 2020
أسماء ساعات اليوم في اللغة العربية: بعضها قد تعرفه لأول مرة
مقالات ذات صلة
شعر عن الأردن
فضل صيام ليلة النصف من شعبان
أسماء أولاد فخمة ملكية

أطلقت العرب قديماً، على كل ساعة من ساعات اليوم الـ 24، اسماً خاصاً بها يميزها عن غيرها، ولكن هل تعلم ماهي؟

فبات يعرف الوقت بالساعة، من خلال ألفاظ معينة في اللغة العربية، انقسمت بدورها إلى 24 لفظة لتماثل الـ24 ساعة، سواء المقسوم منها وقت الليل بـ12 ساعة، أو المقسوم منها وقت النهار، بالعدد السابق ذاته.

وفي تقرير لقناة العربية، تم الكشف أن الألفاظ انقسمت لتناسب الوقت في النهار والليل، وذلك على أربع وعشرين لفظ، وذلك وفقاً لتقسم العالم أبو منصور الثعالبي، في كتابه فقه اللغة وأسرار العربية.

أسماء ساعات النهار عند العرب

ساعات النهار بحسب الثعالبي هي كالتالي:

  • الساعة الأولى من النهار وهي الشروق،
  • ثم الساعة الثانية وهي البكور،
  • ثم الثالثة وهي الغدوة،
  • ثم الرابعة وهي الضحى،
  • ثم الخامسة وهي الهاجرة،
  • ثم السادسة وهي الظهيرة،
  • ثم السابعة وهي الرّواح،
  • ثم الثامنة وهي العصر،
  • ثم التاسعة وهي القصر،
  • ثم العاشرة وهي الأصيل،
  • ثم الحادية عشرة وهي العشي،
  • ثم الثانية عشرة وهي الغروب، وهي آخر ساعة في النهار.

تتم الـ 12 ساعة مقدار نصف عدد ساعات اليوم الـ 24.

أسماء ساعات الليل عند العرب

وفقاً لتقرير العربية، يأتي الثعالبي على ذكر ساعات النصف الثاني من اليوم، وهي ساعات الليل كالتالي:

  • الساعة الأولى منه وهي الشفق،
  • ثم الساعة الثانية وهي الغسق،
  • ثم الساعة الثالثة وهي العتمة،
  • ثم الرابعة وهي السدفة،
  • فالخامسة وهي الفحمة،
  • والسادسة وهي الزلّة،
  • السابعة وهي الزلفة،
  • والثامنة وهي البهرة،
  • والتاسعة وهي السحر،
  • والعاشرة وهي الفجر،
  • ثم الصبح، وآخرها الصباح الذي يتم الساعة الأخيرة، فيكتمل العدد بـ 24 ساعة بـ 24 اسماً مميزاً لكل واحدة منها على حدة.

ومن الجدير بالذكر أن اللغة العربية هي إحدى اللغات السامية التي تطورت عن الجذر الآرامي وقد مرت بمراحل تطور عديدة من أهمها التنقيط وتطوير النحو والصرف والتشكيل إلى أن أصبحت من أهم اللغات العالمية. وهي من أغنى اللغات من حيث عدد الكلمات والمرادفات.

كيف لنا ألّا نحب اللغة العربية وهي اللغة التي حملت الكثير من الرسائل الإنسانية وقد ساهمت بحفظ ثقافة الشعوب الناطقة بها، واستطاعت أن تكون لغة الشعراء والفلاسفة عبر الكثير من العصور.