لبنانية تعزف الموسيقى وسط حطام منزلها عقب الانفجار: الجمال وسط الخراب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
لبنانية تعزف الموسيقى وسط حطام منزلها عقب الانفجار: الجمال وسط الخراب
مقالات ذات صلة
في مشهد نادر: العثور على ثعبان أزرق في حديقة موسكو
من احتفالات اليوم الوطني السعودي: مسنون يقطعون 350 كيلو مترا مشياً
طفل الـ6 أشهر يصبح أصغر متزلج على الماء: حاز لقب رئيس الأطفال

"الجمال وسط الخراب"، كان عنوان مقطع فيديو تم تداوله عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة، من العاصمة اللبنانية بيروت، عقب الانفجار الأليم الذي وقع مساء الثلاثاء في مرفأ بيروت.

الفيديو المتداول يظهر سيدة مسنة يبدو أنها مقيمة ببيروت، بينما تعزف على آلة البيانو وسط مشاهد الدمار المحيط بشقتها بعد الانفجار.

مقطع فيديو

ويظهر حطام الزجاج المنتشر في كل مكان حولها والنوافذ التي هشمتها قوة الانفجار.

وحمل المقطع المصور الذي تم نشره عنوان "الجمال وسط الخراب"، ومنشور كتب فيه: "الحزن أمر جيد، فقط تأكد من أن الحزن يخلط دائما مع القليل من الأمل".

نترات الأمونيوم

كان قد قال ‏رئيس الحكومة اللبنانية، الدكتور حسان دياب، إن 2750 طنًا من نترات الأمونيوم خلف انفجار مرفأ بيروت، وإن الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت حدث أثناء عملية لحام في فجوة بالجدار منعًا لسرقة نترات الأمونيوم.

وكان مجلس الدفاع الأعلى اللبناني استنكر وجود ٢٧٠٠ طنًا من نترات الأمونيوم، لعدة سنوات بمرفأ بيروت معتبرًا ذلك أمرًا غير مقبول ومرفوض

ضحايا انفجار مرفأ بيروت

 وذكرت التقارير نقلاً عن وزير الصحة اللبناني، حسن حمد، أن عدد المفقودين من جراء انفجار بيروت أكبر من عدد القتلى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن.

وأشارت إلى أن الأرقام الرسمية حتى لحظتنا هذه لضحايا الحادث وصل إلى نحو 100 شخص قتيل وحوالي 4000 شخص مصاب.

وتسبب الانفجار الضخم في تدمير مئات المباني السكنية وتحطم واجهاتها الزجاجية على مساحة واسعة امتدت عدة كيلومترات، كما أصاب الضرر أيضاً 4 مستشفيات في المدينة المنكوبة، وتسبب في خروجها من الخدمة تماماً.