فيديو ليرقات تهاجر بالألوف مجتمعة وكأنها كائن واحد عملاق والسبب غريب!

  • تاريخ النشر: الخميس، 23 سبتمبر 2021
فيديو ليرقات تهاجر بالألوف مجتمعة وكأنها كائن واحد عملاق والسبب غريب!
مقالات ذات صلة
فيديو مذهل يبين كيف تبدو الأرض وكأنها كائن حي
فيديو أفعى كوبرا عملاقة لها رأسين: هكذا تحولت إلى كائن مقدس
كائن غريب وعملاق يتم العثور عليه على سواحل المكسيك.. شاهدوا الفيديو

من المعروف أن يرقات نوع معين من البعوض تهاجر من خلال التجمع في شكل كبير يشبه الثعبان، يبلغ تعداده عشرات الآلاف من اليرقات ويزحف على الأرض ككائن واحد، تُعرف الظاهرة الغريبة باسم "Pleń" في بولندا وباسم "Heerwurm" في ألمانيا.

آلاف من يرقات البعوض تهاجر كأنها كائن واحد

منذ القرن السابع عشر، لوحظت يرقات sciaria Militaria وهي نوع من البعوض ذي الأجنحة الداكنة الموجودة في جميع أنحاء أوروبا الوسطى وهي تتحرك على الأرض كوحدة عملاقة يتراوح طولها من 50 سم إلى 10 أمتار، أطلق عليها الشعب البولندي اسم Pleń الذي وثق لأول مرة الظاهرة النادرة وغير المفهومة جيدًا، هذه الطريقة في هجرة أعداد تتراوح بين بضعة آلاف إلى عدة عشرات الآلاف من اليرقات الصغيرة.

إنهم يزحفون على الأرض كوحدة واحدة، نحو هدف مجهول تكهن العلماء به حتى الآن فقط، حيث تعود الإشارات الأولى لـ Pleń في الوثائق البولندية إلى القرن السابع عشر في سيليزيا، في ذلك الوقت، ربط الناس هذه الظاهرة بسوء الحظ أو بالازدهار والسعادة، لذلك كانوا يجمعون اليرقات ويجففونها ثم ينشرونها في أراضيهم وفي حظائرهم لضمان حصاد وفير.

تم الإبلاغ عن حوالي 100 مشاهدة لـ Pleń في بولندا بعد الحرب العالمية الثانية، حتى أن أحدثها تم التقاطه بالكاميرا وقد لوحظت هذه الظاهرة في جبال الكاربات ومستنقعات Biebrza وغابات Biaowieża البدائية.

على الرغم من أن التقارير الأولى لظاهرة Pleń يمكن إرجاعها إلى بولندا، فقد لوحظ منذ ذلك الحين في أجزاء أخرى من العالم أيضًا، بما في ذلك في غابات روسيا وليتوانيا والسويد والنرويج وبافاريا والمجر وسويسرا وأمريكا الشمالية.

سبب هجرة يرقات البعوض في وحدة واحدة

لم يقدم العلم بعد تفسيرًا كاملاً لهذه الظاهرة ولكن وفقًا للمعلومات المتاحة حاليًا، فإن حركة الآلاف من اليرقات الصغيرة كوحدة عملاقة تضمن ببساطة سرعة أكبر، حيث أن اليرقات تزحف فوق بعضها البعض مثل حزام ناقل، تزحف اليرقات الموجودة أعلى الكومة على جيرانها، الذين يتحركون أيضًا، مما يعني أنهم يتحركون أسرع مرتين ولكن بعد ذلك يتعين عليهم أيضًا قضاء بعض الوقت في القاع بمجرد أن يشقوا طريقهم إلى قمة الكتلة.

بشكل عام، إذا كانت الكتلة مكونة من طبقتين، فإنها تتحرك حوالي 1.5 ضعف سرعة الفرد وإذا كان عدد الطبقات أكبر، تزداد السرعة أيضًا، إنها ببساطة طريقة أكثر فاعلية للالتفاف والسرعة، أما بالنسبة للهدف النهائي لهذه الهجرة، فقد وضع العلماء نظرية في نقص الطعام أو تأثير أشعة الشمس المجففة. [1]