طبيب يحتضن مصاب كورونا: لحظة إنسانية سجلتها الكاميرات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 ديسمبر 2020
طبيب يحتضن مصاب كورونا: لحظة إنسانية سجلتها الكاميرات
مقالات ذات صلة
فنان يستخدم الظل لإضفاء الحيوية على الأشياء: صور ستصيبك بالذهول
مخترع يكتشف جينز مزود بوسادة هوائية لحماية راكبي الدراجات النارية
اسم جوري

حققت صورة تظهر طبيباً يرتدي ملابس وقائية من كوفيد-19 وهو يحضن مريضاً مسناً في يوم عيد الشكر، انتشاراً كبيراً عبر الإنترنت، وعبر منصات السوشيال ميديا وباتت رمزاً لمشاعر اليأس لدى ضحايا الوباء والإنسانية لدى أفراد الطواقم العلاجية.

وفي التفاصيل التي ذكرتها التقارير الصحافية، فقد التُقطت الصورة في يوم عيد الشكر الذي تجتمع فيه العائلات الأميريكية، داخل مستشفى يونايتد ميموريال في هيوستن بولاية تكساس، على يد مصور في وكالة غيتي العالمية.

وروى رئيس قسم العناية المركزة في المستشفى، الطبيب جوزف فارون، لقناة سي أن أن،  تفاصيل الصورة وقال كنت في وحدة كوفيد ورأيت هذا المريض المسنّ خارج سريره يحاول المغادرة، لقد كان يبكي.

طبيب يحتضن مصاب كورونا: لحظة إنسانية سجلتها الكاميرات

وأضاف الطبيب: "اقتربت منه وسألته عن سبب البكاء، فأجابني أريد أن أكون مع زوجتي عندها عانقته لقد بكى قليلاً لكن وضعه تحسن وتوقف عن البكاء".

كورونا

ولفت فارون إلى أنه لم يكن يعلم بوجود مصوّر يخلّد هذا المشهد، مشيراً إلى أنه شعر بالأسف تجاه المريض وكان حزيناً للغاية مثله بسبب ما كان يعاني منه من أوجاع خلفها الإصابة بكوفيد-19

وأوضح الطبيب أن العمل في وحدة معالجة مرضى كوفيد-19 في المستشفى شاق ومرهق، خصوصاً للمرضى المسنين الذين يشعرون بالوحدة، متحدثاً عن محاولة بعض المرضى الهرب لأنهم كانوا يشعرون بالعزلة ويرغبون في المغادرة.

وأشار فارون إلى أن وضع المريض الصحي تحسن كثيراً، وبات في إمكانه الخروج من المستشفى قبل نهاية الأسبوع.

كورونا في الولايات المتحدة

وكانت قد قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة ارتفع إلى 13 مليونا و447 ألفا و627 حالة، بزيادة 152 ألفا و22 إصابة عن الحصيلة السابقة، وأضافت أن عدد الوفيات زاد إلى 267 ألفا و302 حالة بعد تسجيل 1251 وفاة جديدة.

وأعلنت المراكز حصيلتها لإصابات كوفيد-19 بتوقيت شرق الولايات المتحدة، مقارنة بحصيلتها السابقة التي نشرتها قبل ذلك بيوم، ولا تعكس حصيلة المراكز الأمريكية بالضرورة الحالات التي تسجلها كل ولاية على حدة.