زورق يحطم قوقعة سلحفاة بحرية: والأطباء تختار الموت الرحيم 😢

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 ديسمبر 2020
زورق يحطم قوقعة سلحفاة بحرية: والأطباء تختار الموت الرحيم
مقالات ذات صلة
بطاقة مزيفة كادت القضاء على حياة الطائر جو: ما القصة؟
لماذا تهاجر بعض الحيوانات؟
صور رائعة لم تشاهدها من قبل لجمال المحميات الطبيعية

قال مسؤولون في هاواي إنه كان لابد من قتل سلحفاة بحرية تزن 150 رطلاً بعد أن حطمت مروحة من زورق مسرع قوقعتها وأصابت عمودها الفقري.

وكتبت دائرة الأراضي والموارد الطبيعية في هاواي عن السلحفاة على صفحتها على فيسبوك قائلة إن هذه ليست المرة الأولى فالسلحفاة المصابة هي رقم 22 التي يتسبب القوارب منذ مارس في أذيتها وهو رقم مقلق.

وتضمن البيان: "لسوء الحظ فإن معظم السلاحف البحرية التي ضربتها القوارب لا تنجو، هذا العام تم إرسال سلحفاة واحدة فقط إلى المعهد البحري لمركز ماوي للمحيطات لإعادة التأهيل قبل إعادتها إلى المحيط لتعيش يومًا آخر".

سلحفاة

وبحسب ما ورد ضربت هذه السلحفاة في ماهاتوليبي شاطئ جيلينز في جزيرة كاواي وتم نقلها إلى أواهو لفحصها من قبل الأطباء البيطريين للسلاحف على أمل أن تنجو من إصاباتها وتعود في يوم من الأيام إلى البرية.

وعندما وصل شاندل برونسون، منسق تجويع السلاحف البحرية في NOAA ، مع السلحفاة إلى العيادة البيطرية، كانت بالكاد تتحرك وقام الطبيب البيطري في NOAA الدكتور جريج ليفين بنقلها إلى غرفة الفحص حيث لاحظ وجود جرحين واضحين: جرح كبير كشف جزءًا كبيرًا من الرئتين وتلفًا في النخاع الشوكي.

سلحفاة

بالإضافة إلى ذلك قال ليفين إن زعانف السلحفاة كانت مفرطة التمدد وليست متحركة مما يشير إلى تلف الحبل الشوكي ونظرًا لشدة الصدمة التي لحقت بها وإصابة الحبل الشوكي الظاهرة اتخذ الأطباء قرارًا بقتل السلحفاة بطريقة إنسانية.

ومهما كانت النتيجة فإن القوارب والسفن الأخرى تصطدم بعدد كبير جدًا من السلاحف. قال إد أندروود ، مدير قسم DLNR للقوارب والترفيه في المحيطات (DOBOR) ، "نحن بحاجة إلى أن يتباطأ الجميع وينتبهوا". "من الواضح أن جميع رواد المحيط لا يفهمون الرسالة وربما لا يعرف الكثيرون أنهم ضربوا سلحفاة لأنهم إما صاموا أو لا ينتبهون لما يحدث في المياه من حولهم."

يقول المسؤولون إن العديد من ضربات قوارب السلاحف تحدث في المياه الضحلة نسبيًا ، عادةً في أو بالقرب من موانئ القوارب الصغيرة ومنحدرات القوارب حيث يتم تطبيق حدود السرعة ومناطق حظر الاستيقاظ.

قوقعة السلحفاة

السلحفاة البحرية المشهورة باسم الترسة هي من فصائل السلاحف وتعيش في جميع محيطات العالم عدا المحيط المتجمد الشمالي ومعظم أنواع الترسة مهددة بالانقراض.

تتميز بوجود صدفة صلبة على ظهرها وتعيش أغلب الوقت في المياه وبإمكان معظم أنواع السلاحف المائية سحب رؤوسها وأرجلها وذيولها داخل أصدافها التي تعمل كسترات مُدرعة للحماية. 

أين تعيش السلحفاة؟

والسلاحف المائية من حيوانات الدم البارد، أي أنها لا تستطيع التحكم في درجة حرارة جسمها وتتغير حسب درجة حرارة الهواء أو الماء المحيط بها لذلك لا يمكن أن تتمتع السلاحف المائية بالدفء أو النشاط في الجو البارد ولا تستطيع العيش في المناطق ذات الطقس البارد الدائم.

أنواع السلاحف

يوجد 7 أنواع من السلاحف المائية في العالم وتم رصد خمسة من بينهم في اوروبا، تعتبر السلاحف البحرية من أكبر السلاحف المائية حجمًا حيث تنمو أصغرها حجماً حتى 70سم وتزن حوالي 45كجم وقد يصل طول الترسا جلدية الظهر إلى ما يقارب مترين ونصف المتر وتزن حوالي 680 كجم.

وتسبح السلاحف البحرية باستخدام زعانفها وتضرب بها كما يضرب الطائر بجناحيه الهواء للطيران ويوجد أنواع منها تسبح بوساطة حركة مجدافية أمامية وخلفية. 

وتخرج إناث السلاحف البحرية من الماء عادةً عند وضع البيض، والذكور لا تعود إلى اليابسة إطلاقًا بعد دخولها البحر وغالبًا ما تهاجر الإناث آلاف الكيلو مترات حتى تصل إلى شواطئ تناسلها.

تسبح حتى الشواطئ الرملية لتدفن بيضها ومن ثم تعود إلى البحر لحين فقس البيص وخلال وجودها على اليابسة تكون عاجزة تمامًا عن الدفاع عن نفسها.

الترسة

عاشت السلاحف المائية على هذا الكوكب قبل أكثر من 185 مليون سنة مضت ولقد وصلت السلاحف البحرية التابعة لجنس أرشيلون لأكثر من ثلاثة أمتار ونصف المتر في الطول ولكنها انقرضت مثل أنواع كثيرة أخرى من الحيوانات.

وهناك اليوم كثير من أنواع السلاحف المائية مهدد بالانقراض وذلك بسبب ارتفاع سن التزاوج بينهم الذي يبدأ عند بلوغ الأنثى 30 سنة، كما أنه لا يمكن التزاوج بين السلاحف من الأنواع المختلفة بالإضافة إلى القيام بصيدها للغذاء ولأجل بيع أصدافها، كما يجمع الصيادون بيضها ويدمرون البيئة التي تعيش فيها.

وكان يتم اصطياد السلحفاة البحرية للفتيات اللاتي أصابتهن النحافة اعتقاداً منهن أن شرب دمائها من الأشياء التي تكسبهن زيادة في الوزن دون عناء.