بالفيديو شابان يقفزان فوق سمكة قرش.. هل المغامرة المجنونة مرت بسلام؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 08 سبتمبر 2021
بالفيديو شابان يقفزان فوق سمكة قرش.. هل المغامرة المجنونة مرت بسلام؟
مقالات ذات صلة
قفز من الطائرة بدون مظلة: فيديو يرصد المغامرة المجنونة
بالفيديو: نمر يقفز في الماء من أجل سمكة
بالفيديو: مغامر يقفز من جناح طائرة ولكن....

انتشر مقطع الفيديو هذا وتداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث يعرض مغامرة قام بها شابان، حيث قفزا فوق سمكة قرش كما يظهر في مقطع الفيديو المصور.

شابان يقفزان فوق سمكة قرش

أظهر مقطع الفيديو المصوَّر في كوهاست بولاية ماساتشوستس الأميركية، مجموعة من الأصدقاء على متن قارب في عرض البحر وهم يشاهدون سمكة قرش عملاقة، تسبح بالقرب من القارب وفي المقطع، يظهر أحد الشباب وهو يقفز فوق السمكة، وسط مفاجأة رفاقه وبعد ثوان انضم شاب آخر إليه وسط صيحات باقي الأصدقاء على متن القارب، حسبما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رغم الفعل الذي يمكن وصفه بالجريء أو المتهور، من حسن الحظ أن نجا الشابان من سمكة القرش، حيث يظهر في المقطع المصور، عودتهما إلى القارب مرة أخرى بسلام.

كان قد علّق كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الفيديو، حيث قال أحدهم: "يثبت هذا مدة قوة الإنسان وشجاعته"، بينما اقترح شخص آخر على الشابين تجربة المزيد من هذه التجارب المثيرة وهذه المغامرات الخطيرة مع حيوانات شرسة، فيما رأى البعض الآخر أن هذا تصرف متهور وغير محسوب يمكن أن يكلف الإنسان حياته.

هجوم أسماك القرش على البشر

ربما يكون هناك من 70 إلى 100 حالة هجوم من أسماك القرش في جميع أنحاء العالم سنويًا مما يؤدي إلى حوالي 5 وفيات تقريبًا، نقول "ربما" لأنه لم يتم الإبلاغ عن جميع هجمات أسماك القرش.

تاريخيًا، كان معدل الوفيات أعلى بكثير مما هو عليه اليوم ولكن ظهور خدمات الطوارئ المتاحة بسهولة وتحسين العلاج الطبي قلل بشكل كبير من فرص الوفيات ومن المؤكد أن الأعداد الفعلية لهجمات أسماك القرش تتزايد كل عقد بسبب زيادة أعداد السباحين في الماء ولكن لا يوجد ما يشير إلى وجود أي تغيير في معدل الهجوم.

تحدث معظم الهجمات في المياه القريبة من الشاطئ وعادة ما تكون على الشاطئ الرملي أو بين القضبان الرملية حيث تتغذى أسماك القرش ويمكن أن تصبح محاصرة عند انخفاض المد ومن المحتمل أيضًا أن تكون المناطق ذات الانحدار الحاد مواقع هجوم، حيث تتجمع أسماك القرش هناك لأن موادها الغذائية الطبيعية تتجمع أيضًا في هذه المناطق.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من هجمات أسماك القرش غير المبررة، الأكثر شيوعًا هي هجمات "الكر والفر" والتي تحدث عادةً في منطقة الأمواج حيث يكون السباحون وراكبو الأمواج أهدافًا عادية، نادرًا ما ترى الضحية مهاجمها ولا يعود القرش بعد إصابته لعضة واحدة أو جرح مائل.

في معظم الحالات، من المحتمل أن تكون هذه حالات خطأ في الهوية تحدث في ظل ظروف ضعف رؤية خلال المياه، حيث يجب أن يتخذ سمك القرش الذي يتغذى في هذا الموطن قرارات سريعة وحركات سريعة لالتقاط عناصره الغذائية التقليدية.

عندما يتم النظر في هذه الظروف المادية الصعبة بالاقتران مع المظهر البشري الاستفزازي والأنشطة المرتبطة بالاستجمام المائي، فليس من المستغرب أن أسماك القرش قد تسيء تفسيرها أحيانًا وتعتقد أن الإنسان  يشبه فريسته العادية وهناك شك في أنه عند العض، يدرك القرش بسرعة أن الإنسان كائن غريب أو أنه كبير جدًا ويطلق سراح الضحية على الفور ولا يعود.

يمكن أن تكون بعض هذه الهجمات مرتبطة أيضًا بسلوكيات اجتماعية لا علاقة لها بالتغذية، مثل سلوكيات الهيمنة التي تظهر في العديد من الحيوانات البرية، عادة ما تقتصر إصابات ضحايا "الضرب والهرب" على جروح صغيرة نسبيًا، غالبًا في الساق أسفل الركبة ونادرًا ما تكون مهددة للحياة.

على الرغم من أن هجمات "الارتطام والعض" والهجمات "المتسللة" أقل شيوعًا، فإنها تؤدي إلى إصابات أكبر ومعظم الوفيات بسببها، عادة ما تشمل هذه الأنواع من الهجمات الغواصين أو السباحين في المياه العميقة إلى حد ما ولكنها تحدث في المياه الضحلة القريبة من الشاطئ في بعض مناطق العالم وتتميز هجمات "الارتطام والعض" بأن سمكة القرش تدور في البداية وغالبًا ما تصطدم بالضحية قبل الهجوم الفعلي وتختلف هجمات "التسلل" في حدوث الضربة دون سابق إنذار.

في كلتا الحالتين، على عكس نمط هجمات "الكر والفر"، فإن تكرار الهجمات ليس أمرًا غير شائع، كما أن اللدغات المتعددة أو المستمرة هي القاعدة وعادة ما تكون الإصابات التي تحدث أثناء هذا النوع من الهجوم شديدة جدًا وغالبًا ما تؤدي إلى الوفاة.