;

الذكاء الاصطناعي لتوقع احتمال الإصابة بمرض الزهايمر

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الأربعاء، 13 مارس 2024
الذكاء الاصطناعي لتوقع احتمال الإصابة بمرض الزهايمر

ابتكر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة منظومة جديدة للذكاء الاصطناعي، يمكنها التنبؤ باحتمالات الإصابة بمرض الزهايمر، قبل سبع سنوات من بدء ظهور أعراض المرض.

وتعتمد هذه المنظومة، التي ابتكرها فريق بحثي من جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو الأمريكية على مستويات الكوليسترول في الدم، ونسبة هشاشة العظام (لدى المرأة) ضمن مؤشرات حيوية أخرى لقياس احتمالات الإصابة بالزهايمر.

وتقول الباحثة أليس تانج، عضو فريق الدراسة إن هذه المنظومة تمثل "الخطوة الأولى نحو استخدام الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات الصحية الروتينية لتحديد مخاطر الإصابة بالمرض بشكل مبكر قدر المستطاع، وكذلك محاولة فهم التفسيرات البيولوجية وراء الإصابة بالزهايمر". وأضافت أن "قوة الذكاء الاصطناعي في هذا السياق تتمثل في إمكانية تحديد المخاطر بناء على مجموع الامراض المختلفة، التي يعاني منها المشاركون في التجربة".

وفي إطار التجربة التي نشرتها الدورية العلمية Nature Aging، استخدم الفريق البحثي بيانات صحية تخص أكثر من خمسة ملايين مريض، للبحث عن العناصر التي تزيد من احتمالات الإصابة بالزهايمر اعتمادا على منظومة الذكاء الاصطناعي، ووجدوا أن دقة تنبؤات المنظومة يمكن أن تصل إلى 72% قبل سبع سنوات من الظهور الفعلي لأعراض المرض.

وبحسب الدراسة، وجد الباحثون أن أمراض صحية عديدة مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول ونقص فيتامين دي تعتبر من مؤشرات الإصابة بالزهايمر لدى الرجال والنساء على حد سواء، في حين تبين أن تضخم البروستاتا وضعف الانتصاب من دلالات الإصابة بالمرض لدى الرجال وأن هشاشة العظام من مؤشرات الإصابة بالزهايمر لدى النساء. غير أن الإصابة بهذه الأمراض ليست دليلا مؤكدا على أن المريض سوف يصاب بالزهايمر مستقبلا.

ونقل الموقع الإلكتروني "سايتيك ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية عن تانج قولها إن "المنظومة الإلكترونية يمكنها التنبؤ بالزهايمر بناء على مجموعة الأمراض التي يعاني منها الشخص"، ويأمل الباحثون في توظيفها لتشخيص الإصابة بأمراض أخرى مثل الذئبة الحمراء وبطانة الرحم المهاجر.

ر.م (د ب أ)

اشترك في قناة رائج على واتس آب لمتعة الترفيه