الثعبانين أغرب تقاليع جلسات التدليك: فيديو يكشف فوائدها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
الثعبانين أغرب تقاليع جلسات التدليك: فيديو يكشف فوائدها
مقالات ذات صلة
شاهد: رجل يحاول استعادة لقبه السابق في موسوعة غينيس بطريقة طريفة
عضو بهيئة كبار العلماء بالسعودية يفتي بحرمانية عملة البتكوين
مفتي سعودي: طاهية الطعام في رمضان أعلى أجراً من قارئ القرآن بالفيديو


تنتشر أماكن تقديم جلسات المساج في كل مكان حول العالم، ويحرص أصاحبها على تقديم أفضل الخدمات، ولكن يبدو ما قام به صاحب أحد مراكز المساج في مصر الأغرب على الإطلاق.

ما رصدته التقارير الصحافية أن مالك أحد مراكز التدليك في مدينة نصر، يعمل على تقديم أحد أغرب أنواع المساج في العالم، وهو مساج الثعابين.

في تصريحاته التليفزيونية لقناة صدى البلد، كشف صاحب المركز هو صفوت صدقي، أخصائي المساج، والذي لجأ للفكرة كطريقة مبتكرة يحقق بها الراحة لراغبي مركز العلاج الطبيعي الخاص به، تلك النوعية الجديدة من المساج في مصر حاول بها تطوير مشروعه الخاص الذي بدأه قبل سنوات.

وتابع الثعابين المستخدمة ليست ضارة أو سامة فهي ثعابين مصرية يتواجد منها 36 نوعاً، ومنهم 7 سامين والباقيغير ضار أو سام وهم من نستخدمهم، ومن فوائد هذا المساج إنه من خلال زحفه على الجسم ينشط هرمون السعادة والاسترخاء ويعمل على تحسين تدفق الدم في الجسم وبالتالي تحسين الدورة الدموية ويزيل التوتر والقلق وأول دقيقة بيكون الضيف عنده رهبة وخائف وبمجرد ما يأخذ الإحساس بتكون العملية أيسر، ولكن بعد ذلك بيعمل استرخاء غير طبيعي على الجسم، وهناك الكثير من العملاء أصبحوا من محبي ذلك النوع من التدليك”.

التدليك

يتابع حديثه قائلاً أن الثعبان الكبير شدته أقوى وضغطه على العضلات أفضل فنتائجه العلاجية أفضل بكثير من أي ثعبان آخر، وهي جلسة استرخائية ثم علاجية ويتم استخدم دهن الثعبان الضعيف عن طريق فتح بطن الثعابين الضعيفة وأخذ الدهون منها ويتم وضع الملح عليه وتركه ليومين وبعد ذلك نشتغل عليه بشكل عادي، ومن فوائد يعالج آلام العضلات وخشونة المفاصل والروماتيد.

يؤكد أن التدليك بالثعابين أفضل من مساج اليدين، فحركة اليدين تكون محددة وتعلم اتجاهاتها، على عكس حركة الثعابين التي تكون عشوائية فتارة مستقيمة وأخرى حلزونية أو متعرجة وأخرى دائرية، تلك الحركات ترسل إشارات إلى المخ الذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية في تلك المناطق ويساعد على الاسترخاء، كما أنه محفز للأعصاب، ومنشط لهرمون الأندروفين الذي من خلاله ينشط هرمون السعادة.