هل الصداقة بين الكلاب والقطط ممكنة؟ صور رائعة تثبت ذلك

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 مارس 2021
هل الصداقة بين الكلاب والقطط ممكنة؟ صور رائعة تثبت ذلك
مقالات ذات صلة
أجمل 20 صورة للحيوانات ستأخذك لعالم آخر
دجاجة تقوم بتربية 7 قطط صغيرة عمياء: صداقة غريبة وثقتها الكاميرات
هذه الصورة ستكشف قوة تركيزك: أين رأس القطة؟

لا يُخفى على أحد العداء المستمر بين الكلاب والقطط، ربما يعود هذا لاختلاف طبيعة كل حيوان منهما، لكن هناك العديد من الصور تُثبت أن الصداقة بينهما ممكنة.

سلوك الكلب وسلوك القط

الكلاب بطبيعتها مفترسة وغالباً ما تطارد الأشياء أو الكائنات الأصغر منها حجماً، بما في ذلك القطط ومع ذلك هذا لا يعني أن الكلاب والقطط غير قادرة على العيش في سلام ووئام.

الطريقة التي ترتبط بها الكلاب والقطط ببعضها البعض لها علاقة كبيرة بمزاجها، وما إذا كان لأي منهما تاريخ سيء في الماضي مع نوع الحيوان الآخر.

على سبيل المثال، قد يقصد الكلب الذي يرفع مخلبه إلى قطة أنه يريد اللعب معها ولكن يمكن للقط أن يعتبر ذلك علامة على بدء الهجوم، مما يدفع القطة إلى مهاجمة الكلب.

وبالمثل فإن القطة التي تحاول لمس كلب قد تتصرف بطريقة ودية ولكن يمكن للكلب أن يفسر ذلك على أنه تهديد، خاصة إذا كانت القطة بالقرب من ألعابه أو طعامه.

مع ذلك فإن الحصول على كلب وقطة في نفس الوقت وتربيتهما معاً في نفس المنزل، قد ينشئ صداقة بسهولة، لأن ليس لدى أي منهما تاريخ سيء مع الكائن الآخر، ما لم يكن أحد الحيوانات مفرط العدوانية والاستبداد.

التعايش بسلام بين الكلاب والقطط

من الممكن أن تتعايش القطط والكلاب معاً وتبني صداقة، لكن كما هو الحال في أي صداقة، تستغرق وقتاً للتطور والنمو، كما هو الحال مع البشر تستغرق الصداقات وقتًا لتتطور، لا تنزعج إذا لم تصبح حيواناتك أصدقاء على الفور.

إن كنت ترغب في بناء صداقة بين كلبك وقطك، قم دائماً بالأشراف والملاحظة حتى تعرف كيف تسير الأمور بينهما.

افصل أيضاً بين القطة والكلب أثناء وجبات الطعام.

كما أنه من المهم توزيع قدر متساوٍ من الاهتمام لجميع حيواناتك الأليفة حتى لا يشعر أحد بالإهمال أو الغيرة من الآخر.

الفروق بين الكلاب والقطط

ربما لبناء صداقة بين كلب وقطة يجب معرفة الفروق الأساسية بينهما في السلوك وهي كالتالي: [1]

السلوك العام:

ليس هناك سلوك موحد لكل القطط أو لكل الكلاب، لأن الأمر يعتمد أيضاً على السلالة، هناك مثلا بعض القطط تسلك سلوكيات مثل الكلاب، لكن بشكل عام يختلف السلوك عندما يتعلق الأمر بعاداتهم اليومية وأصواتهم وغرائزهم.

مثلا تكون الكلاب في أوج نشاطها خلال النهار وتفضّل دائماً أن تكون بجانب صاحبها طوال الوقت، سواء في المنزل أو معه في تمشية بالخارج، لكن القطط تميل إلى النوم بعيداً عن صاحبها ولفترات طويلة.

هناك اختلاف كبير آخر بين الكلاب والقطط وهو طريقة التعبير بأصواتهم، بعيداً عن أن صوت القطة مواء والكلب نباح، لكن حتى مدى ارتفاع الصوت أو الطريقة التي يعبرون بها بأصواتهم يمكن أن تختلف حسب الحاجة أو الشعور المراد التعبير عنه.

لغة الجسد:

أحد الاختلافات الرئيسية بين الكلاب والقطط هي كيفية استخدامهم لغة الجسد كشكل من أشكال التواصل، مثلا عندما يهز الكلب ذيله فهذا يعني وقت اللعب عادة ولكن إن فعلت القطة نفس الشيء فهو في الغالب تعبير عن الغضب.

الأفضل للروتين اليومي:

إن كنت تخطط لامتلاك قطة أو كلب جديد، ستحتاج إلى اختيار المناسب أكثر لنظامك اليومي، إن كنت ترغب مثلا في حيوان يشجعك على ممارسة رياضة المشي فالكلاب خير رفيق.

الخصائص البدنية:

بغض النظر عن ما هو واضح من اختلافات جسدية رئيسية بين الكلاب والقطط، لكن القطط عادة ما تكون حادة في طريقة لعبها ولن تنجو أبداً كصاحب قطة من الخدوش المستمرة.

أما الكلاب فمخالبهم أضعف بكثير من القطط، بسبب وجودهم لأوقات كثيرة خارج المنزل وتعرض مخالبهم للتآكل بسرعة أكبر.

طريقة الترحيب:

بصرف النظر عن الاهتمام الفوري الذي توليه الكلاب لك عادةً عند فتح الباب، فمن المرجح أن يظلوا على مقربة منك أثناء قيامك بأعمالك اليومية.

سواء كان الأمر يتعلق بطهي العشاء أو التمرين أو الجلوس على الأريكة، ستجد الكلب بجانبك ويحتاج منك دائماً لتقديم التوجيه من خلال إشراكه في حياتك اليومية، هو يرى أن هذه وسيلة للاقتراب منك.

أما القطط مخلوقات منعزلة ومستقلة، لذا دائماً  ستجد أن سمعة القطط أنهم كائنات غير حنونة وغير مهتمة بأحد وأنانية.

الطعام:

بغض النظر عن اختلاف نوعية الأكل أحياناً، هناك اختلافات رئيسية بين الكلاب والقطط في طريقة الأكل.

القطط قادرة على تنظيم تناول طعامها بشكل جيد جداً طوال اليوم، إن ملأت لها وعاء وتركتها بمفردها ليوم كامل، فهي تستطيع تنظيم الأكل ليكفيها طوال اليوم، أما الكلاب قد تستمر في الأكل طالما الطعام متاح لها، فيجب في كل مرة سكب ما هو ضروري فقط.

عادات الصيد:

 تشتهر كل من الكلاب والقطط بمهارات الصيد الممتازة، لكن الطريقة التي يعملون بها مختلفة تماماً، مثلاً القطة ستصعد أعلى الجدار وتنتظر الوقت المناسب لتنقض على فرائسها في اللحظة الأخيرة.

أما الكلاب فقد تجد بعضها تقفز في الهواء للقبض على فرائسها، لكن معظمها على العكس من ذلك من حيث أنها ستبقى قريبة من الأرض وتستخدم حاسة الشم لتعقب الفريسة أينما ذهبت.

التشابهات بين الكلاب والقطط

على الرغم من الاختلافات العديدة بين الكلاب والقطط، لكن هناك العديد من التشابهات أيضاً كالتالي: [1]  

غريزة حماية المنطقة:

تتمتع كل من الكلاب والقطط بشكل غريزي بالمسؤولية عن المنطقة المسيطرة عليها، ولديهم طرقهم في وضع العلامات على المنطقة وضمان عدم تعدى حيوان آخر ولو من نفس النوع على منطقتهم.

الفوائد الصحية:

أظهرت الدراسات مراراً وتكراراً أن الكلاب والقطط توفر العديد من الفوائد الصحية لأصحابها، من انخفاض ضغط الدم إلى المساعدة في خفض مستويات القلق والتوتر، يمكن أيضاً أن تزيد الرابطة بين الناس وحيواناتهم الأليفة من السعادة.

تتضمن بعض الفوائد الصحية الأخرى التي يمكن أن توفرها كل من القطط والكلاب ما يلي:

  • انخفاض مستويات الكوليسترول.
  • انخفاض مستويات الدهون الثلاثية.
  • قلة الشعور بالوحدة.
  • زيادة فرص ممارسة الرياضة والأنشطة الخارجية.

القدرة على البقاء على قيد الحياة في البرية:

تشابه القطط والكلاب في أنه إذا تم إطلاق سراحها في البرية، ستكون قادرة على البقاء على قيد الحياة وكل ما يتطلب من اصطياد طعامها إلى حماية أنفسها وصغارها.

المودة والترابط:

في حين أن العاطفة قد تختلف بين هذين النوعين، فإن الشيء الوحيد المشترك بين القطط والكلاب هو قدرتها على تكوين روابط قوية وذات مغزى مع أصحابها، كلاهما يستمتع برفقة الإنسان ويحتاج إلى الحب والاهتمام والمودة.