مبدعون تحدوا أنفسهم في أعمال فنية مذهلة بالصور

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 06 أكتوبر 2021
مبدعون تحدوا أنفسهم في أعمال فنية مذهلة بالصور
مقالات ذات صلة
بالصور : تحدى تعريفك الخاص للفن مع هذه الأعمال الفنية المذهلة
صور فنان يغير مفهوم القمامة ويحولها إلى أعمال فنية بطريقة مذهلة في المكسيك
أعمال ورقية مذهلة

المبدعون في جميع المجالات الفنية أحيانًا يتحدون أنفسهم وتكون النتيجة أعمال فنية مدهشة وخارجة عن المألوف مثل التي ستشاهدها في ألبوم الصور المرفق، لكن هذا قد يجعلك تتساءل عن أي مجال يمكن أن تجد نفسك موهوبًا، هذا إن لم تكن تعرف بالفعل أين تكمن موهبتك.

كيف تكتشف موهبتك؟

قد يكون معرفة موهبتنا أمرًا صعبًا للغاية، لهذا قدم بعض الخبراء هذه الأفكار الرئيسية الثلاثة لاكتشاف مواهبك:

ما الذي أسعدك كطفل؟

خذ دقيقتين واسترجع أكثر ذكرياتك بهجة من المدرسة الابتدائية، ما الذي جعل تلك اللحظات ممتعة للغاية؟ ما هي الخيوط المشتركة؟ هل كنت شديد المنافسة عندما كنت تبلغ من العمر 9 سنوات؟ ربما كنت تحب كرة القدم  أو ربما استمتعت بالعمل في مشاريع كبيرة وتنافسية.

عندما تتأمل في ذكريات الطفولة هذه، فكر في الأنشطة المماثلة التي تثير اهتمام؛ كشخص بالغ، قد لا تزال تتمتع بقدرة تنافسية عالية، لكنك الآن تنافس لكسب عمل جديد، قد لا تزال تحب المشاريع الإستراتيجية المعقدة، لكنك تفعل ذلك الآن لصالح شركة أخرى، اسأل نفسك أيضًا، لماذا نقوم باختيارات معينة ونستمتع بأنشطة معينة؟ لماذا نحن أفضل في بعض الأشياء من غيرها؟

تظهر لك مواهبك الفريدة سبب قيامك باختيارات معينة والاستمتاع بأنشطة معينة وتكون أفضل في بعض الأشياء، لذا فهم ما أسعدك كطفل وما يثير إعجابك كشخص بالغ هو في الواقع شيئان متشابهان للغاية، أنت فقط تستخدم نفس المواهب في مجالات مختلفة.

تفقد مسار الوقت

هناك نشاط أو شيء معين يمكنك أن تنسى الوقت وأنت تقوم به، خذ ملاحظات دقيقة جدًا عن مثل هذه اللحظات، إذا كنت مفتونًا بنشاط ما لدرجة أنك تفقد مسار الوقت، فأنت تعاني من أحد الأعراض الرئيسية لوجود موهبة في هذا الشيء ولابد أن تلفت لها.

ما الذي تتوق لفعله؟

هل يسعدك عمل الكروشيه على سبيل المثال؟ هل حتى التفكير في مقابلة أشخاص جدد والتواصل معهم يرسلك إلى السعادة المفرطة؟

في عالم مثالي، يمكن للجميع استخدام قوتهم في العمل كل يوم، إذا وجدت نفسك في مكان لا تستخدم فيه مواهبك، فقد يكون هذا الإدراك مؤلمًا وغير مريح، لكن لحسن الحظ، الحياة رحلة وليست يومًا واحدًا وما لم تفعله اليوم، يمكنك فعله غدًا.

ابحث عن طريقة صغيرة واحدة على الأقل لبدء استعادة بعض من تلك الفرحة التي شعرت بها في المدرسة الابتدائية، انفق وقتك في نشاط مفضل وركز على ما تتوق إلى القيام به، وابدأ في القيام به.