كذبة أبريل: مشاهير الزمن الجميل أيضاً تعرضوا للخداع

  • تاريخ النشر: الإثنين، 29 مارس 2021
كذبة أبريل: مشاهير الزمن الجميل أيضاً تعرضوا للخداع
مقالات ذات صلة
باراك وميشيل أوباما يودعان كلبهم المفضل بعد صراعه مع المرض
أحمد سعد يهنئ محمد رمضان وسمية الخشاب على زفافهما.. إليك القصة
محمد رمضان في أزمة بين جماهيره بعد خبر وفاة الطيار.. إليك التفاصيل

في الأول من أبريل من كل عام يحتفل عدد من الأشخاص حول العالم بما عرف باسم "كذبة أبريل" ولكن في المقابل يرفضها العديد من الأشخاص كونها تتسبب في لبس حول الحقائق.

وجرت العادة في أغلب دول العالم أن يحاول الجميع خداع بعضهم البعض، وتنفيذ المقالب المختلفة وحتى في الوسط الفني هناك العديد من المواقف التي سردها هم بأنفسهم.

مشاهير الزمن الجميل شاركوا جماهيرهم بالعديد من المواقف المضحكة التي افتعلوها في بعضهم البعض يوم 1 أبريل.

ليلى مراد

تعرضت الفنانة والمطربة الرائعة ليلى مراد لمقلب دبره لها أصدقائها في الوسط الفني سعيد أبو بكر وعبدالسلام النابلسى وذكرت أنهم قاما بدعوتها لحضور حفلة في منزل أبو بكر مدعياً أنه سيحضر خلال الحفل الفنان فريد الاطرش والفنانة أم كلثوم والفنان محمد عبدالوهاب وسيغنون أيضاً.

وكما طلب منها أيضاً أن ترشح له أسماء عدد من العازفين كي تصدق أن هناك حفل وبالفعل رشحت ليلى مراد عدد من الأسماء.

وفى اليوم المحدد والذى وافق أول أبريل ذهبت ليلى مراد إلى الحفل المزعم وبالفعل وجدت حفلة حقيقية ولكن لم يكن هناك أي من الفنانين الذين ورد ذكرهم لها ولا حتى العازفين الذين رشحت أسماءهم.

ولم تجد سوى عدد من العازفين الناشئين، يعزفون بينما يغنى أبو بكر والنابلسى بأصواتهم المزعجة وحينها سألت ليلى مراد :" أمال فين الجماعة"، فأجاب سعيد أبو بكر ضاحكاً :"دول بيغنوا فى أول أبريل" وهنا أدركت ليلى مراد أنها وقعت ضحية كذبة أبريل.

كوكب الشرق أم كلثوم

أم كلثوم كان المعروف عنها أنها خفيفة الظل ولديها سرعة بديهة ولها العديد من المواقف الطريفة وفي إبريل عام 1957 قالت إحدى المجلات الفنية أن كوكب الشرق أرادت أن تدبر مقلباً لأعضاء فرقتها مع بداية شهر أبريل.

وقامت أم كلثوم بالاتصال بالمقهى الذى يجتمعون فيه وطلبت التحدث مع أحد أفراد فرقتها وأخبرته بأنها تدعوه للغداء وطلبت منه تكتم الأمر وعدم إخبار باقى أعضاء الفرقة، وبعدها فعلت نفس الشىء مع كل فرد من أفراد فرقتها.
وفي اليوم المحدد وكي لا يخبر بعضهم البعض بدأت الاعذار والحجج وكانت البداية عندما اعتذر أحدهم لباقى أفراد الفرقة متحججا ًبأنه مريض ويحتاج أن ينصرف إلى بيته بينما اعتذر شخص ثان من أعضاء الفرقة لارتباطه بموعد واعتذر الثالث بأنه ذاهب لزيارة شقيقته.

وهكذا قال كل منهم عذرا مختلف حتى يهرب من باقى زملائه ليلبى دعوة كوكب الشرق الخاصة له وحده وهو ما لم يكن حقيقي وكانت المفاجأة حين ذهبوا جميعا لبيت أم كلثوم واجتمعوا هناك، وحينها أدركوا أنهم وقعوا ضحية أحد مقالب الست أم كلثوم.

المخرج صلاح أبو سيف

أراد المخرج الكبير الضحك مع أبطال أحد أفلامه وأخبرهم جميعاً بأن يكونوا فى الأستديو للتصوير فى تمام الساعة السابعة صباحاً فى أول يوم بشهر إبريل.

وبالفعل ذهب جميع الفنانين فى الموعد المحدد وكان منهم هؤلاء الفنانين: عماد حمدى وفاتن حمامة ووداد حمدى وفردوس محمد.

ومن ضمن كذبة أبريل طلب منهم المخرج صلاح أبو سيف أن يقوم الفنانين بالجري معاً فى بهو الأستديو عدة مرات من أجل استخدام المشهد فى الدعاية للفيلم.

وجرى عماد حمدي وفاتن حمامة وفردوس  محمد عدة مرات حتى أصيبوا بالإرهاق الشديد، بينما كان المخرج سلاح أبو سيف يصرخ فيهم لمضاعفة الجرى حتى كاد يغمى عليهم من التعب.

 وفجأة صرخ صلاح أبو سيف قائلا:"ستووب وأقترب منهم وهو يضحك ويحمل فى يده يافظة كتب عليها كل إبريل وأنتم بخير".

تحية كاريوكا

قالت الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا أنه كانت تحب أن ترتب مقالب في زملائها وروت ما فعلته مع زميلة لها فى فرقة بديعة مصابنى.

كانت اشترت شقة فاخرة وأثثتها بأثاث فخم وجديد وكانت هذه الزميلة مثار حديث الوسط الفنى كونها معتادة أن تسكن معظم الراقصات فى بنسيونات فقيرة.

وفي أول إبريل أرادت كاريوكا تدبير مقلب لزميلتها صاحبة الشقة الفاخرة فاتصلت بها على الهاتف وقامت بإخبارها أنها سمعت الكثيرين يرددون أن الشقة التى تسكنها مسكونة العفاريت.

واستغلت ما يعرف عن زميلتها بالخوف وضعف الأعصاب وبالفعل هربت الراقصة من الشقة وعرضتها للبيع برخص التراب وانتقلت لتعيش مع زميلاتها فى بنسيون.

وبعد ذلك حاولت كاريوكا أنها حاولت إقناع زميلتها بأنها كانت تكذب عليها بمناسبة أول إبريل ولكنها لم تصدقها وقامت بالإصرار على بيع الشقة.

أما الكذبة الثانية التى روتها تحية كاريوكا بنفسها قالت: وقعت أحداثها عندما سافرت الفرقة نهاية شهر مارس فى رحلة فنية، وعندما بدأ أول أبريل أرادت أن تمارس هوايتها فى تدبير مقلب من مقالب كذبة إبريل.

وكانت الضحية لكاريوكا هذه المرة إحدى زميلاتها محدودة في الجمال والتى كانت دائما تتحدث عن كثرة المعجبين بها ومن يرغبون فى الزواج منها وما يفعلون للتقرب منها.

وجاء مقلب الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا أنها قامت بإخبار هذه الزميلة أن ابن صاحب الفندق الذى يقيمون فيه هو يونانى الجنسية متيم بها  ومعجب بجمالها.

وفي أثناء تحدث كاريوكا مع زميلتها صدقت هذه الكذبة وذهبت لصاحب الفندق فى مكتبه وأخذت تداعبه، ولكن فجأة دخلت زوجة الرجل فغضبت أشد الغضب ونشبت مشاجرة بينها وبين زوجها وزميلة كاريوكا وأوسعتهما ضرباً.

واعتادت تحية كاريوكا تنظيم المقالب في أبريل وروت أيضاً أنه كان لها جارة مريضة فنصحها الأطباء بالسفر للعلاج بالخارج ولكن الجارة ورغم أن لها ابن يقيم فى انجلترا كانت ترفض السفر.

وأوضحت الفنانة تحية كاريوكا أنها استغلت هاجس كانت تخاف منه جارتها دائما وهو أن يتزوج ابنها هناك من انجليزية وكذبت عليها لتضطرها للسفر والعلاج في الخارج.

وقالت لها إن "ابنها بالفعل تزوج من إنجليزية ويستعد للعودة بها إلى القاهرة، فارسلت الجارة برقية تسأل ابنها فيها عن حقيقة ماسمعته ولكنه لم يرد".

ولاستكمال المقلب أشارت عليها كاريوكا بأن تسافر بنفسها إلى هناك لتتحقق من الأمر وبالفعل سافرت الجارة واكتشفت كذب ماقالته كاريوكا ولكنها عرفت هدفها الحقيقى، وقضت فى انجلترا مع ابنها شهرين تلقت خلالهما العلاج وعادت بصحة جيدة، وشكرت كاريوكا على الكذبة البيضاء.

عبد السلام النابلسي

عرف عن الفنان الكوميدي عبدالسلام النابلسى أنه محترف في تدبير مقالب لزملائه أول أبريل ولذلك ورداً لما فعله بهم عدة مرات أرادوا الانتقام منه لأخذ حقهم منه.

وتصادف أن عبد السلام النابلسي كان يشارك فى فيلم من بطولة الفنان فريد الأطرش وإخراج أحمد بدرخان، واتفق المخرج مع الممثلين على أن يدبروا مقلباً للنابلسى أول أبريل.

وقام المخرج بإرسال أمراً له بالحضور للاستديو فى وقت مبكر جداً لتصوير بعض المناظر الخارجية، وجاء النابلسى بالفعل إلى الاستديو  وهو مستاء جدا لأنه اضطر للاستيقاظ قبل موعده.
وعندما بدأ النابلسى يدخل إلى غرفته حتى أغلق الفراش بابها عليه بالمفتاح تنفيذاً لأمر المخرج وتنفيذ المقلب به وظل الفنان الكبير يصرخ ويتوعد لساعات حتى حضر المخرج وفتح لله الباب قائلاً "كل أبريل وأنت طيب".

فريد شوقي

حكى وحش الشاشة الفنان الكبير فريد شوقى في إحدى اللقاءات التلفزيونية معه أنه كان عندما كان متزوج من الفنانة الكبيرة هدى سلطان وفى إحدى المرات أثناء سفرهم إلى لبنان لمشاهدة العرض الأول لأحد أفلامهما هناك وكان المبلغ الذى يحملانه يكفى الإقامة ونفقات السفر فقط.

قال إن الفنانة هدى سلطان كانت مغرمة بالشراء وذهبت معه للتسوق فوقع اختيارها على نوع قماش غالى الثمن وإذا قامت بشرائه لن تكفى الميزانية التى معه حتى العودة إلى مصر.

ولجأ فريد شوقي لحيلة حتى يخرج من هذا المأزق حيث ادعى أنه لا يجد محفظته معه وتظاهر بأنه سقطت منه فصدمت ونسيت القماش وظلت تبحث معه عن المحفظة حتى عودتهما للفندق.

وهناك تظاهر فريد شوقي بأنه وجد المحفظة بعد أن نسيت هدى سلطان موضوع القماش وقال أن الكذب منجي من الزوجات وسرد الموقف بمناسبة كذبة أبريل.

حسين رياض

قال حسين رياض بمناسة ذكرى أول أبريل أن الكذب نجاه من زوجته عندما طلبت منه أن يشترى لها نوعاً معيناً من القماش، وعندما ذهب لشارئه لم يجد النوع الذى حددته الزوجة فاشترى نوعا آخر يقل فى الثمن.

وعندما عاد إلى المنزل وكي يقنع زوجته أن هذا القماش أفضل كذب عليها وأخبرها أن ثمنه أغلي ولكنها اكتشفت ما فعله بعدما زارت إحدى الصديقات زوجته وشاهدت القماش وأكدت أنها اشترت مثله بمبلغ قليل جداً.

والأمر لم ينتهي عند هذا انصرفت الصديقة ونظرت الزوجة لحسن رياض فضحك وأخبرها أن هذا كان كذبة أبريل.

محمود المليجي

حكى الفنان الكبير محمود المليجي موقفاً حدث له مع بداية شهر أبريل قال: "كنا قررنا الانتقال من المنزل أنا وزوجتي علوية جميل إلى سكن جديد وكانت تحرص على صورة لها حرصا كبيرا وتعتز بها وتؤكد على الخدم أن يتعاملوا معها بحرص وأثناء نقل الأثاث وحرصاً منه على هذه الصورة حملها بنفسه".

وتابع: "ولكن تعثرت قدمه فى سجادة فسقطت الصورة من يده وانكسر بروازها، فأخفى المليجى الصورة بين الأثاث خوفا من رد فعل الزوجة".

وعندما اكتشفت علوية جميل ما حدث للصورة ثارت جداً وغضبت لما حل بالصورة وجمعت الخدم لتسألهم فأنكروا جميعاً، وقبل أن توجه الاتهام للزوج انفعل المليجى على الخدم حتى يبعد عن نفسه التهمة.

ثم أعادا وأخبرها أنه هو من تسبب في كسر البرواز ولكنها انفعلت بشكل كبير ليستغل كذبة أبريل للخروج من هذا المأزق.

لولا صدقي

تعرضت الفنانة لولا صدقى لدعابة قاسية أول أبريل، كانت تصور أحد المشاهد فى أحد الاستوديوهات، وأراد زملاؤها مداعبتها واستغلال كذبة أبريل.

ادعوا أن سوارا ثمينا سرق من أحد الضيوف بالاستديو وغضب الجميع على ذلك وتظاهر مخرج الفيلم باستدعاء النيابة للتفتيش وبالفعل حضر شخص ومعه جندى من البوليس.

ثم قاما هؤلاء الأشخاص بالتفتيش لحجرات الممثلين وبدأوا بحجرة الفنانة لولا صدقى وإذا بالشرطى يخرج السوار من حقيبة خاصة بها ولكنها من الصدمة أغمى عليها وبعد الإفاقة تم إعلامها أنه كان الأمر مجرد مزحة وأن السوار كان إكسسوارا وقال لها كذبة أبريل.

سامية جمال

الراقصة سامية جمال لم تسلم من المقالب في أول أبريل لكن جاءها المقلب هذه المرة ليس من زملائها ولكن من المصور الصحفى لدار الهلال الذى طلب منها الحضور إلى الدار لتصوير ريبورتاج عن أزياء الربيع.

وقامت الراقصة الكبيرة بإحضار ملابسها وخادمتها وحضرت إلى الدار وبعد عدة ساعات من التصوير أعطاها المصور مظروفا وأفهمها أن صورها طبعت فى الحال إكراما لها.

ولكن كانت الصدمة بعدما فتحت المظروف اكتشفت أنه كروت بوستال لمناظر طبيعية فظهرت عليها علامات الغضب فسارع المصور بتذكيرها أن اليوم أول أبريل.

كذبة أبريل

رغم كل مرور كل هذه السنوات التي يحتفل بها العالم بيوم "كذبة أبريل"، لم يستطع أحد أن يحدد على وجه الدقة كيف نشأت هذه الاحتفالية، أو لماذا أصبحت بمثل هذه الشعبية الضخمة؟.. إلا أن هناك نظريات مختلفة تُرجح من أين جاء أصلها.

هناك عدة أدلة قوية تربط البابا جريجوري الثالث عشر بنشأة هذه الاحتفالية الشهيرة، ففي عام 1582 قام بتغيير التقويم، ليبدأ العام من شهر يناير. 
ورغم أن التقويم الجديد قد تم الإعلان عنه بشكل واسع، إلا أن بعض الناس لم يصلهم به علم، فواصلوا الاحتفال ببداية السنة الجديدة في 1 أبريل كما كان متعارفًا عليه قبلها.

رواية ثانية عن منشأ هذه الاحتفالية لها علاقة بفترة تبديل فصول السنة، وتحديدًا توديع فصل الشتاء واستقبال فصل الربيع، حيث كانت تُقام مهرجانات وحفلات للاحتفال بهذه الفترة.
وكانت واحدة من أقدم هذه الحفلات خاصة بالرومان، حيث كانوا يقومون بالمشاركة في ألعاب ومقالب، وكذلك يرتدون أزياء تنكرية، ويقومون بخداع الناس.