تاريخ باب الكعبة المشرفة: يزن 280 كيلو غرام ذهب

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
تاريخ باب الكعبة المشرفة: يزن 280 كيلو غرام ذهب
مقالات ذات صلة
الصحة السعودية تقدم نصائحها بشأن عيد الفطر: نتعاون ما نتهاون
فشل العريس في جدول الضرب فقررت العروس إلغاء الزفاف: ما القصة؟
السعودية تعلن: الحصول على لقاح كورونا شرط الدخول إلى مقر العمل

توفي المهندس السوري منير سري الجندي الذي صمم باب الكعبة المشرفة في مكة المكرمة في عهد المغفور له الملك خالد بن عبد العزيز (1975-1982)، في مدينة شتوتجارت جنوب ألمانيا.

واستخدم المهندس السوري 280 كيلوجرام من الذهب الخالص في تصميم باب الكعبة المشرفة التي تقع في وسط الحرم المكي وتم تكليف الجندي بتصميم باب الكعبة بسبب مهارته الحرفية وتم تركيب الباب عام 1978.

تعتبر الكعبة من أقدس المواقع على وجه الأرض من قبل جميع المسلمين لأنها المكان الذي يواجه فيه المسلمون في جميع أنحاء العالم عند أداء الصلوات الخمس اليومية.

تعود قصة تصميمه باب الكعبة المشرفة إلى عام 1976 ، عندما صلى المغفور له الملك خالد الصلاة في المسجد الحرام ، ثم كلف بتصميم باب الكعبة المشرفة ، وأمر بأن يكون من الذهب الخالص وتم تصميم الباب من قبل الجندي في مصنع الشيخ محمود بدر ، أحد أكبر صاغة الذهب في مكة في ذلك الوقت كما حظي المهندس الجندي بشرف كتابة اسمه على باب الكعبة كمصمم.

ويبلغ ارتفاع الباب ثلاثة أمتار وعرضه مترين وعمقه نصف متر ويتكون من دفتين وقاعدة مصنوعة من خشب Maca Moong التايلاندي وهو أغلى خشب في العالم ونقشت الخطوط على الباب للشيخ عبد الرحيم البخاري.

تاريخ باب الكعبة المكرمة

منذ أن بنى إبراهيم الكعبة وبدأ الدعوة إلى الحج قبل 5000 سنة كانت أبوابها موضع اهتمام الملوك والحكام عبر تاريخ مكة ويقول المؤرخون أنه عندما تم بناؤها لأول مرة لم يكن للكعبة أي باب أو سقف وكانت مصنوعة ببساطة من الجدران أول من بنى بابًا للكعبة هو الملك تبع قبل النبي محمد بوقت طويل بحسب المؤرخين وما قاله ابن هشام في سيرته.

وما يؤكد ذلك ما ذكره الأرزاقي في كتاب أخبار مكة عن ابن جرير الطبري في قوله: "على قبيلة الجورهوم أن تحافظ على تطهيرها وتصنع لها بابًا ومفتاحًا ".

ظل الباب المصنوع من الخشب الذي صنعته طوبا في مكانه طوال فترة ما قبل الإسلام وأوائل العصر الإسلامي. لم يتغير حتى صنع عبد الله بن الزبير بابًا طوله 11 ذراعًا.
وبسبب هدم الجدار الشرقي تمت إزالة باب الكعبة المشرفة القديمة تلقائيًا.

واستعان السلطان مراد الرابع بمهندسين مصريين لتصميم باب جديد للكعبة مشابه في التصميم للباب القديم وبدأ العمل على باب الكعبة في أكتوبر 1629 م واكتمل في مارس 1630 م وقد استمر نفس الباب حتى عام 1947 عندما أمر الملك المؤسس عبد العزيز بتصنيع باب جديد.

لقد أتقن المهندسون المصريون إنشاء باب الكعبة وقاموا بتقسيمه إلى رفين وزينوه بأشكال هندسية مطلية بـ 166 جنية من الفضة وتم طلاء الباقي بذهب بينديكت، وهو مناسب للتصميمات الإبداعية وتم استخدام صفائح معدنية خاصة ذات جودة عالية ومتانة لمقاومة العوامل المناخية ونجا التصميم الرائع لأربع دول على الجدار الشرقي وتم استبداله فقط في العصر السعودي.

باب الكعبة

يقول المؤرخون إنه بعد تغيير الباب في عام 64 هـ  وتآكل الباب طوال الوقت وفي عهد عبد الله بن الزبير أعيد الباب إلى ارتفاعه الأصلي بستة أذرع وفي عام 1045 هـ تم تغيير الباب مرة أخرى، تمت إضافة الحلي الفضية التي يصل وزنها إلى 200 جنيه وطلاء الباب بالذهب، تم ذلك في عهد مراد الرابع وكان أول باب به فضة وذهب وبقي على هذا الحال حتى عام 1356 هـ.
ويعرض الباب الآن في متحف اللوفر في أبو ظبي كواحد من القطع النادرة ويعود الباب إلى عام 1045 هـ  وهو رابع باب للكعبة بعد أبواب تبع وعبد الله بن الزبير والحجاج بن يوسف.

والباب مقسم إلى جزأين عليه زخارف هندسية تم استخدام نوع خاص من الصفائح المعدنية ذات الجودة العالية ومقاومة المناخ في تصنيع الباب؛ وهو سبب المتانة لأكثر من 300 عام على الحائط الشرقي للكعبة.
استغرق بناء هذا الباب الذي كان له قاعدة معدنية، مصراعين خشبيين مثبتين على سطحه ثلاث سنوات كانت مزينة بالفضة والنحاس ومطلية بالذهب.

الباب الأخير للكعبة

أمر الملك خالد بن عبد العزيز بأن يكون الباب الحالي من الذهب بواسطة الصائغ أحمد بن إبراهيم بدر وأن تكون كمية الذهب المستخدمة في الأبواب حوالي 280 كيلو جرام وبجودة 99.99. وبلغت تكلفته الإجمالية 13 مليوناً 420 ألف ريال سعودي باستثناء الذهب.
وفي عام 1944 أمر مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود بتصنيع باب جديد للكعبة المشرفة على نفقته الخاصة بدلاً من الباب الذي كان موجودًا منذ عام 1635.

وتم تصنيع الباب على مدى ثلاث سنوات، لها قاعدة فولاذية مغطاة بالخشب الجاوي والطبقة الأخيرة من الفضة المطلية بالذهب والمزينة بشرائط من النحاس الأصفر والفراشات. ومع ذلك ، فإن القفل المستخدم يعود إلى عام 1891.

وتم تثبيت الباب في 31 أكتوبر 1947 واستبدل في 13 أكتوبر 1979 بباب ذهبي لا يزال موجودًا حتى الآن، يعتبر الباب الذي قدمه الملك الراحل خالد بن عبد العزيز آل سعود ، من أكبر كتل الذهب في العالم حيث يحتوي على 280 كيلوجرامًا من الذهب الخالص.

وفي الوقت نفسه ، تم إنشاء باب داخل الكعبة المشرفة يؤدي إلى سقفها ويسمى "باب التوبة" يمكن رؤية باب الكعبة المشرفة الذي تم تركيبه في زمن الملك عبد العزيز في معرض عمارة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة.