بقشيش خيالي مقابل طلب وجبة بـ 7 دولار فقط

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020
بقشيش خيالي مقابل طلب وجبة بـ 7 دولار فقط
مقالات ذات صلة
القهوة... مشروبٌ يومي يدعم صحة الرجل
قصر مطلي بالذهب قد تستطيع امتلاكه ولكن عليك الموافقة على هذا الشرط
سيدة تفوز في اليانصيب بأرقام حلم بها زوجها قبل 20عاماً: ماذا حدث؟


ترك رجل أميريكي بقشيش عبارة عن 3 آلاف دولار مقابل تناول زجاجة جعة واحدة في مطعم أغلق طواعية بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفي التفاصيل، فقد دخل الرجل، وطلب وجبة الجعة ثم طلب فاتورة الحساب التي وصلت إلى 7.02 دولار، حسبما كتب مالك مطعم نايتتاون، بريندان رينغ، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وقال رينغ إن الرجل تمنى له الخير وطلب منه تقاسم البقشيش مع الموظفين الأربعة، الذين كانوا يعملون في خدمة الغداء، وكتب رينغ أنه عندما خرج الرجل، نظر إلى البقشيش وأدرك أنه ترك مبلغا ضخما يبلغ 3 آلاف دولار.

بقشيش خيالي مقابل طلب وجبة بـ 7 دولار فقط

وأضاف مالك الطعم ركضت خلفه، لكنه قال لي إنه لا يوجد خطأ، نراكم عندما تعاودون فتح المطعم، كما قال رينغ إنه لن ينشر اسم الزبون لأنه يعتقد أن الرجل لا يريد ذلك.

وأشار مالك المطعم كذلك إلى أنه وموظفيه ممتنون بكل تواضع لهذه اللفتة اللطيفة والرائعة.

البقشيش

في وقت سابق، قبل إغلاق المطاعم في الكثير من الدول حول العالم بسبب كورونا، ترك أحدهم بقشيشاً يبلغ 10 آلاف دولار في مطعم في فلوريدا، تقاسمه نحو 20 موظّفاً بشكل متساو، قبل طرد معظمهم من العمل في اليوم التالي بسبب وباء كورونا المستجد.

وكتبت حينها سلسلة سكيليت المحلّية المتخصّصة بتحضير وجبات الفطور على صفحتها على فيسبوك رغم كل القصص السلبية التي نسمعها الآن، لا يزال هناك أشخاص رائعون في العالم.

فقد الزبون هذا المبلغ في مطعم نابولي على الساحل الغربي لفلوريدا عشية صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات.

وقال مالك سلسلة المطاعم روس إيدلوند، للصحافة المحلّية لا نعرف حتى الآن من هو، لكنّه يأمل بتحديد هوية هذا المحسن السخي.

وقال لدينا زبائن يتردّدون بانتظام منذ سنوات، إنهم أصدقاء لكننا لا نعرف أسماءهم. نعرف وجوههم وأطباقهم المفضّلة وأين يفضّلون الجلوس، لكننا لا نعرف بالضبط من هم، وفي ذلك اليوم، عاد 20 موظفاً في مطعم نابولي إلى منازلهم ومعهم 500 دولار إضافية في جيوبهم. وفي اليوم التالي، لم يعد معظمهم إلى العمل.