الإسقاط النجمي خطوة بخطوة: دليل شامل عن تجربة الخروج من الجسد

  • تاريخ النشر: الجمعة، 15 أكتوبر 2021 آخر تحديث: منذ 5 أيام
الإسقاط النجمي خطوة بخطوة: دليل شامل عن تجربة الخروج من الجسد
مقالات ذات صلة
خطوة بخطوة: ماذا سيحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول السكر نهائياً؟
Pokemon: إليك دليل مفصل خطوة بخطوة للعبة المعركة الجماعية
فيديو رد فعل مفاجئ للمارة عند خروج نصف جسد من حقيبة في وسط الشارع

الإسقاط النجمي هو الاعتقاد بأنه يمكننا الخروج من أجسادنا أثناء النوم، على الرغم من أن هذا قد يبدو خارقًا للطبيعة وفقط شيء تراه في الأفلام، إلا أن هناك العديد من الحالات الموثقة والتي اختبرت تجربة الإسقاط النجمي والتي يعود تاريخها إلى قرون، إليك كل التفاصيل عن الإسقاط النجمي خطوة بخطوة.

@ra2ej أسماء الأعداد بعد المليون#Ra2ej #Trend #News #منوعات ♬ الصوت الأصلي - Ra2ej - رائج

ما هو الإسقاط النجمي؟

الإسقاط النجمي خطوة بخطوة: دليل شامل عن تجربة الخروج من الجسد

ببساطة، الإسقاط النجمي هو مصطلح يستخدم لوصف الروح أو "الجسد النجمي" وهو يغادر الجسم المادي أثناء النوم أو التأمل والسفر إلى أي مكان يحبه، يُشار إليها أحيانًا باسم "تجربة الخروج من الجسد"، عادةً ما يتضمن الإسقاط النجمي جهدًا مقصودًا لإرسال وعيك من جسمك، عادة ما يشير إلى وعيك ينتقل من جسدك نحو المستوى أو البعد الروحي.

من ناحية أخرى، عادة ما يكون غير مخطط له وبدلاً من السفر خارج الجسد، يقال إن وعيك يطفو ببساطة أو يحوم فوق جسدك المادي، يعتبر الإسقاط النجمي ممارسة روحية. [1]

هل الإسقاط النجمي حقيقي؟

إن فكرة الإسقاط النجمي قديمة، يعتقد الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم أن الإسقاط النجمي حقيقي ويمارسه الكثيرون كشكل من أشكال الرعاية الذاتية أو الشفاء الروحي، في مقابلة مع الدكتورة ديجانيت نور من Nuurvana Clairvoyant Healing وهي معلمة روحية مشهورة عالميًا وعرافة وطبيبة في الوخز بالإبر.

حيث تقول نور إن الإسقاط النجمي يجب أن يمارس بحذر وبشكل مقصود، هذا لأنه عندما يواجه البشر حدثًا صادمًا، يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى الإسقاط الفلكي وفقدان الشعور بالسيطرة وتشرح نور قائلة: "يمكننا القيام بذلك دون وعي، عندما لا نشعر بالأمان، الروح تترك الجسد وتشرع في مكان آخر، عندما لا تمارس بطريقة مسؤولة، يمكن أن تفقد إحساسًا بالسلطة والأقدمية على جسدك، يمكن أن يكون ذلك محبطًا حقًا".

كما تشرح أيضًا كيفية التدرب على الإسقاط النجمي عن قصد وبأمان، حيث تصف الحبل النجمي بأنه أنبوب مملوء بالضوء يمتد من الشاكرا الثالثة (الضفيرة الشمسية، الموجودة في الجزء العلوي من البطن) من الجسم المادي إلى الشاكرا الثالثة من "الجسم الخفيف" أو الروح.

بمجرد الاسترخاء، يجب أن تتخيل الحبل النجمي الممتد من الشاكرا الثالثة إلى المستوى النجمي (يُعرف أيضًا بالعالم النجمي حيث يكمن كل الوعي) وبمجرد وصولك إلى هذا العالم الآخر، من المحتمل أن تشعر بانعدام الوزن والراحة وهذا هو سبب استخدامه للمساعدة في التخلص من التوتر وشفاء الصدمات التي لم يتم حلها.

في حين أن الإسقاط النجمي قد يكون تجربة فلسفية، لا توجد حاليًا طريقة لقياس ما إذا كانت روح الشخص تستطيع المغادرة ودخول الجسم أثناء النوم أو التأمل أم لا، لكن أبسط تفسير لتجارب الخروج من الجسد هو أن الشخص يتخيل أو يحلم، حيث أنه على الرغم من أن ممارسي الإسقاط النجمي يصرون على أن تجاربهم حقيقية، فإن أدلتهم كلها قصصية، تمامًا كما قد يكون الشخص مقتنعًا حقًا أنه تفاعل مع الله أو الموتى أو الملائكة أثناء وجودهم في حالتهم المتغيرة.

الإسقاط النجمي هو تسلية مسلية وغير ضارة يمكن أن تبدو عميقة وفي بعض الحالات حتى تغير الحياة، لكن لا يوجد دليل على أن تجارب الخروج من الجسد تحدث خارج الجسم بدلاً من داخل الدماغ.

طرق القيام بالإسقاط النجمي

الإسقاط النجمي خطوة بخطوة: دليل شامل عن تجربة الخروج من الجسد

خطوات معهد مونرو:

كتب بوب مونرو، مؤسس المنظمة البحثية الرائدة في مجال الوعي البشري والمعروفة باسم معهد مونرو، مجموعة عمل بعنوان "رحلات خارج الجسد" في عام 1971 حيث قدم مخططًا تفصيليًا لكيفية القيام بالإسقاط النجمي في سبع خطوات:

  • الخطوة 1: الاسترخاء جسديًا وعقليًا.
  • الخطوة 2: أدخل حالة hypnagogic أو نصف نوم.
  • الخطوة 3: تعميق الحالة من خلال إعطاء الأولوية للإحساس العقلي على الإحساس الجسدي.
  • الخطوة 4: انتبه إلى وجود اهتزازات في بيئتك والتي تصبح واضحة في حالة الاهتمام العميق.
  • الخطوة 5: إحداث الاهتزازات في جسدك المادي والاسترخاء في وجوده والغرض من ذلك هو هزهزة برفق من الجسم الخفي من الجسد المادي.
  • الخطوة 6: ركز أفكارك على ترك الأطراف والجذع وحاول القيام بذلك واحدًا تلو الآخر.
  • الخطوة 7: المعروفة باسم "الرفع" ، ركز على الانجراف دون عناء من جسمك المادي. [2]

تقنية حبل الإسقاط النجمي

من عمل روبرت بروس، مؤسس حركة Astral Dynamics، تعتبر تقنية الحبال واحدة من أكثر طرق الإسقاط النجمي التي يمكن الوصول إليها.

الخطوة 1: استرخاء الجسم المادي من خلال تخيل كل عضلة.
الخطوة 2: من مساحة الاسترخاء الخاصة بك، ادخل في حالة اهتزازية ؛ يجب أن يبدو هذا وكأنه نسخة مكبرة من نبضات وضع اهتزاز الهاتف الخلوي التي تتجول عبر الجسم.
الخطوة 3: تخيل حبلًا معلقًا فوقك.
الخطوة 4: باستخدام الجسم النجمي أو الخفي، حاول التمسك بالحبل بكلتا يديك، يبقى الجسم المادي مسترخياً تماماً.
الخطوة 5: ابدأ في تسلق الحبل وسلم يدك وكل ذلك بينما تتخيل الوصول إلى السقف فوقك.
الخطوة 6: بمجرد أن تدرك خروجك الكامل من الجسم المادي، يمكنك استكشاف الطائرة النجمية. [2]

تقنية الحلم الواضح

هناك العديد من تقنيات الأحلام الواضحة، تم تصميم بعضها لتدريب النائم على الاستيقاظ في الحلم، بينما يقدم البعض الآخر طرقًا للبقاء صافياً مع ترك الجسم ينام.

تقنية تنشيط الذهن

نعم، يبدو الأمر غريبًا، لكن للنيكوتين إجراءات محددة في كيمياء الدماغ، لكن الأمر لا يتعلق بالتدخين، يعتبر النيكوتين محسّنًا معرفيًا، كثيرون الذين يستخدمون لصقات النيكوتين للإقلاع عن التدخين، اكتشفوا عن غير قصد ما يحدث عندما ينسون إزالة الرقعة قبل النوم، حيث يمكن أن يؤدي النيكوتين إلى أحلام مفرطة في الواقعية، لكنها غريبة وشنيعة لدرجة أن الكثيرين يقولون لأنفسهم ببساطة: "يا إلهي، يجب أن يكون هذا حلما، من الجنون أن يكون أي شيء آخر"، لكن هذا ليس تأييدًا لهذه الطريقة، حيث أبلغ العديد عن الكوابيس عند استخدام النيكوتين. [2]

تقنية الحلم الواضح بالعادة والتكرار

نحقق الوضوح في اللحظة التي ندرك فيها أننا في حالة أحلام، يتدرب بعض الناس من خلال سؤال أنفسهم، عدة مرات في اليوم لأيام أو أسابيع، "هل هذا حلم؟" يعلق السؤال في النهاية في الدماغ والسؤال يبدأ في التكرار من تلقاء نفسه وفي النهاية سيسأل العقل أثناء الحلم، عندما يجيب الحالم: "نعم هذا حلم" يتحقق الهدف.

أفضل الفرص لتصبح واضحًا في الحلم هي أثناء نوم حركة العين السريعة، تحدث هذه المرحلة في أول ساعتين بعد النوم وقبل أن نستيقظ، من خلال الاستيقاظ من النوم والعودة مرة أخرى أثناء الليل، نزيد من وقت نوم حركة العين السريعة، يستخدم البعض طريقة النوم / الاستيقاظ عن طريق ضبط المنبهات أثناء الليل والاستيقاظ لبضع دقائق والعودة إلى النوم بنية إبقاء العقل مستيقظًا، إذا استيقظت أثناء الحلم، فارجع فورًا إلى النوم إذا أمكن، أعد الدخول إلى الحلم بوضوح. [2]

فوائد الإسقاط النجمي

التخلص من الخوف من الموت:

عند مغادرة الجسد، أبلغ العديد من أجهزة العرض عن إزالة الدراما من الخوف من الموت، عندما يدركون أنهم ما زالوا واعين خارج البعد الفيزيائي (المستوى المادي) ويثبتون وجود البعد الخارجي (المستوى الروحي)، يمكن أن يقودنا الفعل البسيط المتمثل في مراقبة أجسادنا أثناء وجودنا خارجها وهي ظاهرة تُعرف باسم ثنائية الضمير الذاتي إلى العديد من الاعتبارات المتعلقة بالوجود البشري، مثل فكرة أن حالة الوجود خارج الجسد هي في الواقع الحالة الدائمة، في حين أن حالة العيش في الجسد هي حالة مؤقتة، عادةً ما يعود الأشخاص الذين مروا بتجارب الاقتراب من الموت إلى الحياة الواقعية بفهم أكثر تفاؤلاً للموت.

الوصول إلى حالة من الصفاء:

تجربة حالة من الوجود حيث لا تحتاج إلى جسد مادي يمكن أن يجلب الصفاء فيما يتعلق بالحياة المادية، لأنه يعطي معنى للتعلم والحالة التطورية المكتسبة على الأرض، مما يؤدي إلى فهم أن كل تجربة جسدية لن يضيع بعد الموت الجسدي.

الإسقاط النجمي يساعد في التطور:

الخروج من نفسك، من جسدك، هو وسيلة لإجراء البحث الذاتي وتأهيل تطورك الشخصي، لأنه يعمق الاسترخاء ويزيل التوتر ويزيد التركيز ويعزز الذاكرة ويحسن ردود الفعل ويزيد الثقة بالنفس ويقوي الرغبة في العيش بشكل منتج.

التصالح مع النفس:

تسمح إمكانية الإسقاط بالاتصال بالكائنات الأخرى ويمكن أن تعزز الاستنتاجات السابقة، ذكريات الحياة الماضية في أوقات مختلفة، كشخصيات من أعراق وأجناس أخرى، مع هذا، يمكن للشخص أن يتذكر أصل الصدمات التي قد لا تزال تضر بالوجود الحالي أو حتى يتذكر المواهب التطورية التي لا يزال غير مدرك لها، مع المزيد من الخبرة، يكتسب الشخص بشكل متزايد إمكانية فهم نفسه بشكل أفضل. [3]

أضرار الإسقاط النجمي

  • لم تربط الأبحاث الحالية بين بين الإسقاط النجمي بأي مخاطر صحية خطيرة، لكن في بعض الحالات، قد تشعر ببعض الدوار أو الارتباك بعد ذلك.
  • يمكن أن يتسبب الإسقاط النجمي والانفصال بشكل عام في الشعور بالضيق العاطفي.
  • قد تشعر بالارتباك حيال ما حدث أو تتساءل عما إذا كنت تعاني من مشكلة في الدماغ أو حالة نادرة صحية عقلية، قد لا تحب أيضًا إحساس الإسقاط النجمي وتقلق من حدوثه مرة أخرى.
  • يدعي بعض الأشخاص أيضاً أنه من الممكن أن يظل وعيك محاصراً خارج جسمك بعد الإسقاط النجمي، لكن لا يوجد دليل يدعم ذلك.