كلمات أغنية ضناني الشوق مكتوبة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 05 أكتوبر 2021
كلمات أغنية ضناني الشوق مكتوبة
مقالات ذات صلة
كلمات أغنية جبار مكتوبة
كلمات أغنية عندك بحرية مكتوبة
كلمات أغنية ألف ليلة وليلة مكتوبة

حققت أغنية ضناني الشوق نجاحاً كبيرا عبر موقع الفيديوهات الشهير اليوتيوب، بعد أن أطلقها فنان العرب محمد عبده، خلال السطور القادمة تعرف على كلمات أغنية ضمناني الشوق.

كلمات أغنية ضناني الشوق مكتوبة

ضناني الشوق وازدادت شجوني

وكثر الدمع قد حرق جفوني

من اللي حبهم قلبي نسوني

ولاحتي بكلمه يذكروني

تناسوني وانا قلبي معاهم

جافوني وانا قدس هواهم

ولافكرت مره في جفاهم

ويش اسباب هجري يهجروني

انا قلبي عليهم كم تعذب

ومن نار الهوي يصلا ويتعب

فهل هذا جزا ياناي من حب

ويكفي بس تعذيبي ارحموني

ابات الليل متألم وساهر

عديم النوم للاحباب ناطر

يزوروني زيارة جبر خاطر

عساهم من عذابي ينقذوني

أغنية ضناني الشوق

حققت الأغنية انتشارً واسعاً عبر موقع الفيديوهات اليوتيوب بملايين المشاهدات، وهي من كلمات مهدي حمدون، ومن ألحان محمد مرشد.

محمد عبده

من مواليد 12 يونيو 1949 وولد في مدينة أبها عاصمة محافظة عسير، في بلدة صغيرة تسمى محافظة الدرب في مدينة جيزان.

ووالده هو عبده عثمان العسيري، كان صيادًا فقيرًا في تهامة بمنطقة عسير وله ستة أبناء من زوجته سلمى نصر الله، كان في المملكة العربية السعودية في ذلك الوقت وباء الجدري وتوفي جميع أطفالهم تقريبًا بمن فيهم طفل اسمه محمد عمره حينها ثلاث سنوات.

وتعهد الزوجان بتسمية طفلهما التالي محمد في ذكرى للأبن المفقود وبعد ذلك الوقت قررت الأسرة الانتقال إلى جدة حيث ولد ابنها الجديد محمد عبده.

وترك والده وظيفته كصياد سمك وأصبح عامل بناء. في عام 1953 ترك عبده عثمان العسيري الأسرة بعد مرضه، لقد مات قبل أن يتمكن محمد من اتخاذ خطواته الأولى.

عندما كان يتيمًا يبلغ من العمر 3 سنوات فقط ذهب محمد مع والدته وأخويه الآخرين إلى دار للأيتام تسمى رباط أبو زنادة كان نزل يمني للعائلات الأيتام.

في عام 1989 توفيت والدته وتوقف محمد عن الغناء تمامًا، لقد كانت "من أكثر اللحظات حزناً في حياته كلها" على حد تعبيره في أكثر من مقابلة.

وكانت الحب الحقيقي في حياته والشخص الذي غنى له، حزن محمد عبده على وفاتها لدرجة أنه قرر عدم إصدار أي ألبومات أخرى من عام 1989 حتى عام 1997.

أخيرًا في عام 1997 غنى في احتفال بالعيد الوطني لجمهور مندهش من نضج صوته كان صوته رائعًا وأكثر براعة، في ذلك العام ذهب إلى لندن ليغني في ثلاث حفلات مع وردة الجزائرية وأصدر خمسة ألبومات في الأشهر الثلاثة التالية.