توأم الشعلة: 8 مراحل تمر بها هذه العلاقة الاستثنائية

  • تاريخ النشر: الأحد، 23 يناير 2022 آخر تحديث: منذ 5 أيام
توأم الشعلة: 8 مراحل تمر بها هذه العلاقة الاستثنائية
مقالات ذات صلة
أبراج توأم الشعلة: من هو توأمك من الأبراج وعلامات تؤكد أنك وجدته!
توأم الشعلة وتوأم الروح: ما الفرق بينهما وما العلاقة الأنجح؟
أمضى 20 عاما في السجن ظلماً: ما علاقة شقيقه التوأم بسجنه؟

إذا قابلت توأم الشعلة الخاص بك، فأنت تعلم أن هذا الاتصال القوي لا يشبه أي شيء قد اختبرته في حياتك وعلى عكس أي شيء ستختبره، العلاقة بتوأم الشعلة يمكن أن تعيد  تشكيل حياتنا، لأن هذا النوع من اتصال الروح نادر ولأن الكثير من الناس لم يختبروا ذلك، فإن كل مرحلة من مراحل علاقات توأم الشعلة لا يمكن أن تشعر بأنها رائعة فحسب، بل مخيفة أيضًا.

@ra2ej أسماء الأعداد بعد المليون#Ra2ej #Trend #News #منوعات ♬ الصوت الأصلي - Ra2ej - رائج

توأم الشعلة

غالبًا ما يُعتقد أن توأم الشعلة عبارة عن نصفين لروح واحدة أو مرايا لبعضهما البعض وهذا يشمل كلا من نقاط القوة والضعف ويوصف توأم الشعلة عمومًا على أنهما فردان يتواصلان بشكل غير عادي وعادة ما يكونان شريكين رومانسيين.

ومع ذلك، فإن علاقات توأم الشعلة لا تتعلق بالضرورة بالحب وغالبًا ما تتطلب قدرًا كبيرًا من المجهود لطرفي العلاقة لإنجاحها، هناك مفهوم خاطئ شائع مفاده أن توأم الشعلة من المفترض أن يكمل بعضهما البعض، مما قد يؤدي إلى علاقة غير صحية بين الاثنين، حيث من المفترض أن يشعر الناس بالكمال بمفردهم.

توأم الشعلة، ليست بالضرورة حبك الحقيقي، على الأقل، ليس بالمعنى الرومانسي، حيث يمكن أن يكون توأم الشعلة أصدقاء أو شخصاً من العائلة، وليس مجرد شركاء رومانسيين وبينما يمكن أن يكون العثور على توأم الشعلة أمراً مرضيًا للغاية، يرجى عدم البحث بشكل أعمى عن هذا لمجرد الشعور بالاكتمال، حيث يعيش معظم الناس حياة رائعة دون أن مقابلة توأم الشعلة، يمكن أن تقابل توأم الروح عدة مرات خلال حياتك، بينما لا يمكننا أن نقابل سوى توأم شعلة واحد، لذلك فهو نادر جداً في حياة الكثير من الناس. 

مراحل علاقة توأم الشعلة

كل علاقة فريدة من نوعها وتتبع رحلتها الشخصية، لكن علاقة توأم الشعلة لها مسار سردي معين، هناك ثماني مراحل لهذه العلاقة، كل مرحلة لا تقل أهمية عن المرحلة التالية، لذا فإن فهم وتقدير كل خطوة في رحلتك ضروري في هذه العلاقة، إليك ما يحدث خلال المراحل الثمانية لعلاقات توأم الشعلة، حتى تتمكن من فهم ما تواجهه.

مرحلة التوق إلى "الواحد"

تبدأ هذه المرحلة الأولية كإدراك أو شعور بأن جزءاً منك مفقود، أنت تعيش مع حزن، تتغلب عليه أحيانًا، لكن تظل معك المشاعر التي تنتظر العثور على جزء من نفسك، قد يكون من الصعب فهم هذه المشاعر، لأنك قد تفتقر إلى النصف الآخر من نفسك الذي يوضح كل شيء، من الضروري النظر إلى هذه المرحلة على أنها فرصة للاستعداد للمراحل التالية وليس فترة الوحدة أو الشوق، يمكنك أن تجعل نفسك متاحًا لهذا الاتصال من خلال تولي مسؤولية روحك الداخلية وحب نفسك أولاً.

مرحلة لقاء "الواحد"

هذه فترة من الإثارة الشديدة، حيث تواجه توأم الشعلة لأول مرة، في كثير من الأحيان، قد تغلب عليك الدهشة أو الفرح أو تشعر بإحساس شديد بالفضول لأنك ترغب في معرفة المزيد عن هذا الكائن، ستشعر بمغناطيسية لا يمكن تفسيرها لهذا الشخص.

مرحلة الوقوع في الحب

عندما تتعرف على توأم شعلة الخاص بك بشكل أفضل، ستغرق أكثر فأكثر في الحب، في بعض الأحيان يمكن أن يكون مربكا، هذه مرحلة جميلة فلا تتراجع، إنها تجربة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر.

مرحلة العلاقة المثالية

بغض النظر عن هوية التوأم أو الدور الذي يلعبه في حياتك، فمن المؤكد أنك ستدخل نوعًا من العلاقة، سواء كان ذلك رابطًا رومانسيًا كما لم تختبره من قبل أو صديقك المقرب الذي يقف بجانبك دائمًا، فإن توأم الشعلة الخاص بك سوف يجد طريقة لتولي منصب مهم في حياتك، هذا اتصال روحي يتجاوز كل جاذبية جسدية، ستكونان قادرين على تلبية احتياجات بعضكما البعض على المستوى الروحي، بطريقة لم يمتلكها أي شخص آخر من قبل.

مرحلة الاضطراب

بمجرد أن تتلاشى الفرحة الفائقة للقائك الأولي، تظهر المشكلات الشخصية وانعدام الأمان، مما يتسبب في حدوث تصدعات، أنتما روحان تعيشان حياة منفصلة وتجارب منفصلة، لا مفر من أن تظهر بعض الاختلافات الخارجية وكأنها تلوث هذه الرابطة الداخلية، غالبًا ما يكون توأم الشعلة مثل المرايا التي تعكس أعمق رغباتنا وأغمق الظلال علينا، بينما قد تكون مكبوتًا عاطفيًا، قد يكون توأم الشعلة متفجرًا بمشاعره، بهذه الطريقة، يتحدانا توأم الشعلة ويجبرنا على النظر إلى بعض الأجزاء من أنفسنا التي نفضل ألا نراها، في حين أن هذا قد يبدو كارثيًا، إلا أنه في الواقع مرحلة تحولية وفرصة لرؤية أنفسنا على حقيقتنا حتى نصبح ما نريد أن نكون.

مرحلة "الهارب" و"المطارد"

عندما تصل التوترات إلى ذروتها، سيرغب أحدكما أو كلاكما في الهروب، سواء كان هذا يعني الانفصال الذهني عن الموقف أو الهروب الجسدي من بعضكما البعض، فقد يكون هذا وقتًا متقلبًا، قد يتراجع أحدكم، بينما يتمسك الآخر ويحاول التراجع، في مناسبات أخرى، قد تنأى بنفسك عن الآخر، فقط لتعود معه مرة أخرى في النهاية، هذه المرحلة يمكن أن تدمر حتى أقوى الروابط إذا لم يتم التعامل معها بعناية، بعض علاقات توأم الشعلة لا تتعافى أبدًا من الضرر الذي حدث في هذه المرحلة.

مرحلة الاستسلام

بمجرد الاعتراف بالاختلافات وتقبلها، يصبح من الأسهل بكثير التخلي عن الألم الذي حدث من قبل، عندما تتعلم أن تنظر إلى انعكاسك، يمكنك فتح جروحك أمام توأم الشعلة وأمام نفسك والشفاء من الداخل معًا، في هذه المرحلة، تذوب الأنا وتتوسع روحك، مما يفسح المجال للنمو والتحسن، هذه فرصة لبداية جديدة، فرصة لاحتضان الدور الذي تلعبه في حياة بعضكما البعض كعلاج وليس مواجهة، قد لا تزال هناك بعض المطبات للتخلص منها، لكن من المفترض أن يكون القيام بذلك أقل إيلامًا الآن.

مرحلة لم الشمل

عندما تبدأ المشاكل في علاقتك بالتلاشي، تدخل مرحلة من لم الشمل الحنون حيث يتم دمج توأم الشغل في كيان واحد، بمعنى ما، هذا يشبه العودة إلى المنزل لبعضنا البعض وإلى نفسك، تشمل هذه المرحلة كل ما يفترض أن يعلمنا توأم الشعلة، لا يُقصد بهذه العلاقات أن تكون نارية ومؤلمة، إذا كان الأمر كذلك، فلن يكون هناك فائدة من التواجد في واحدة، بدلاً من ذلك، تهدف إلى تدفئة أرواحنا إلى مرحلة حب الذات والتفاهم، لتحقيق ذلك، يجب أن تجرد كلاكما كل الأشياء التي تمنعك من التعبير عن نفسك، لذلك بمجرد أن تصل إلى هذا ستكون قد وجهت قوتك المشتركة وستتلاشى كل الأنا. [1]