امرؤ القيس من هو ومن هي حبيبته التي ذبح ناقته من أجلها

تعرف على أشهر شعراء الجاهلية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 19 سبتمبر 2020
امرؤ القيس من هو ومن هي حبيبته التي ذبح ناقته من أجلها
مقالات ذات صلة
علامة صغيرة تكشف كل برامج التجسس على هواتف آيفون: فما هي؟
اكتشف أكبر رقم في الكون؟ أكثر من حبات الرمل وعدد ذرات المياه فما هو؟
ما هو فضل صيام يوم عاشوراء؟ وأفضل الأعمال الصالحة في هذا اليوم الكريم

شغل امرؤ القيس الدنيا والناس سواء بشعره ومعلقته الشهيرة، أو بحياته الحافلة، بين العشق والحبيبات، وتمرده على أبيه في حياته، ثم ثأره له بعد وفاته. حتى وفاته جاءت غريبة ومثيرة للأقاويل حولها. وُلد امرؤ القيس في نجد حوالي عام 500 م. وعاش عيشة أبناء الملوك، فوالده حُجر الكندي، ملك بني أسد وغطفان. 
انجرف الشاعر الجاهلي في حياة الترف واللهو. وحاول أبوه أن يمنعه عن قول الشعر (لأنه ليس من عادة الملوك) فلم يرتدع فطرده. 

امرؤ القيس وحبيبته عُنيزة:


أحب امرؤ القيس ابنة عمه عُنيزة أو فاطمة (كما لقبها) وفي "دارة جُلجُل" رأى حبيبته مع سربٍ من العذاري يتنزهن قرب غدير، فجلس معهن طوال النهار وذبح ناقته فأكلن من لحمها، ولدى عودتهن حملت كل واحدةٍ على راحلتها شيئا من أمتعة امرئ القيس، أما هو - ذابح ناقته – فأشفقت عليه ابنة عمه وأردفته وراءها على راحلتها. وقد حكى هذه القصة في معلقته التي بلغ عدد أبياتها 80 بيتا، وهي من المعلقات أي القصائد التي كُتبت بماء الذهب وعلقت على أستار الكعبة. ومطلعها يقول:
قفا نبكي من ذكرى حبيبِ ومنزلِ *** بسقط اللوي بين الدَخُول فَحَوملِ
ويتابع الشاعر واصفا اليوم الصالح في "دارة جُلجُل":
ألا رب يومٍ لك منهنَّ صالحِ *** ولا سيما يومٌ بدارة جُلجُلِ
ويوم عقرتُ للعذارى مطيتي *** فيا عجبا من كورها المتحملِ
فظل العذارى يرتمين بلحمها *** وشحمٍ كهُدابِ الدمقس المقتلِ
ويوم دخلت الخدر خدر عُنيزةٍ *** فقالت : لك الويلات انك مرجلي
تقول وقد مال الغبيط بنا معاً *** عقرتَ بعيري يا امرأ القيس فانزلِ
..
أفاطمَ مهلا بعضَ هذا التدلل *** وإن كنتِ قد أزمعتِ صرمي فأجملي
وإن تكُ قد ساءتك مني خليقتي *** فسلي ثيابي عن ثيابك تنسلِ
أغركِ مني أن حبكِ قاتلي *** وأنكِ مهما تأمري القلب يفعلِ
..
وبيضة خدرٍ لا يُرام خباؤها *** تمتعتُ من لهوٍ بها غير مُعجَلِ
تجاوزتُ أحراسا لديها ومعشراً *** عليَّ حِراصا لو يُسرون مقتلي
فقالت : يمين الله ما لك حيلةٌ *** وما إن أرى عنك العماية تنجلي
لكن بعيدا عن قصة الحب ومغامرات الغرام من هو امرؤ القيس؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور التالية
إمرؤ القيس شاعر العرب الفذ صاحب المشاعر الجياشة والأداء الشعري العظيم والعبقرية الإعجازية الشعرية هو :حندج بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر الكِندي,ولقب إمرؤ القيس معناها رجل الشدائد، أما عن ميلاده ووفاته، فلقد ولد عام 500 ميلادي في نجد عند أخواله ( بني تغلب ) وتوفي في أنقرة عام 540 ميلادي، هذا أشهر ما ذكر في تاريخ ميلاده ووفاته، كما ذكر المؤرخون الروم الذين أبدوا إهتمام شديد بهذ الشاعر الفحل، والذي كان على صداقة بأمراء روم. 
أما عن نسبه، فهو قحطاني من قبيلة كِندة، والموطن الأصلي لكِندة هو حضر موت ولكنهم توسعوا حتى وصلوا إلى نجد واقاموا ملك (بني معاوية), ولكن إمرؤ القيس ولد في نجد في اليمامة عند أخواله ( بني تغلب).
عاش إمرؤ القيس حياة الترف واللهو  وهو ما جعل أباه دائم الغضب عليه. كما أغضبته أبيات الغزل الصريح الفاحشة التي قالها وهو ما جعله يطرده، ليعيش حياة بوهيمية بلا قواعد ما بين الصيد والخمر.

قتل بنو أسد والد إمرؤ القيس، فحمل إمرؤ القيس عبء الثأر لدم أبيه، بالرغم من أنه لم يكن أكبر اخوانه، فقد أوصى أبيه أن يذهب رجل إلى أبنائه فيمر بهم واحدا بعد الآخر ومن أظهر منهم الحزن والجزع تركه ومن أظهر منهم التماسك أوصى بأن يحمل عبء الثأر.وهو ما جعل امرؤ القيس يقول (ضيعني صغيراً, وحملني دمه كبيراً، لاصحو اليوم، ولا سكر غداً، اليوم خمر، وغداً أمرحرام عليَّ المتعة حتى أقتل من بني أسد مائة، وأجزُّ نواصي مائة". وبدأ رحلته الطويلة للانتقام من بني أسد.

الغزل الصريح في الشعر الجاهلي امرؤ القيس:
كان إمرؤ القيس على صداقة وثيقة بأمراء الروم وكثير الزيارات لهم، و في إحدى زياراته للقسطنطينية عاصمة الروم في هذا الوقت، وكان يحب فتاة ذات صلة قرابة لأمير القسطنطينية فأمر بعض الأمراء بدس السم له في ملابسه حتى يتقرح جلده ويموت نكاية فيه، وبالفعل سرى مفعول السم في جلد إمرؤ القيس ومات متأثرا بهذا السم وهو في طريق العودة ودفن في مدينة أنقرة وقال قبل أن يموت مخاطبا ً الفتاة التي ماتت أيضا قبله (أجارتا إنا غريبان ها هنا..... وكل غريب للغريب نسيب). وفي رواية أخرى قيل أنه مرض وأصيب بالجديري الذي أدى إلى وفاته. أيا كان سبب وفاته فقد مات الشاعر المتمرد وحيدا غريبا بعيدا عن وطنه.