• رامز تحت الصفر

    5 أخطاء وقع بها رامز جلال هذا العام في رامز تحت الثلج

    واحد من أبرز برامج الحيل والمقالب خلال السنوات الأخيرة، اعتمد بشكل كبيرة على شخصية رامز جلال وتعليقاته المضحكة ولكن هناك الكثير من الانتقادات التى تم توجيهها لبرنامج "رامز تحت الثلج" الذي تم تصويره في روسيا هذا العام، أبرزها:

    1. هيكتور كوبر

    على الرغم من المجهود الكبير المبذول في مكياج رامز جلال لتحويله إلى كوبر مدرب كرة القدم الأرجنتيني الشهير، إلا أن هناك اختلافات كبيرة في الشكل، وإذا أضفنا للشكل طريقة الكلام ونبرة الصوت، سنجد أنه من السهل اكتشاف الخدعة.

    2. استضافة لاعبي كرة قدم

    أحد أبرز ضحايا رامز خلال الحلقات الأولى من برنامجه "رامز تحت الثلج" كانوا لاعبي كرة القدم المصرية سعد سمير وتريزيجيه، وذلك باستخدام حيلة بديلة والاستعانة بشخصية "إليزابيث كوبر" كتقليد لشقيقة المدرب هيكتور كوبر البعيدة عن الأضواء ويصعب التعرف عليها، فمن غير المنطقى إقحامها فجأة مع اللاعبين!

    3. الملل

    ابرز الانتقادات الموجه للبرنامج هذا العام، هو الرتم البطئ للأحداث مما يدفعك للشعور بالملل خلال متابعة الحلقة، الأمر الذي شغل السوشيال ميديا وتم كتابة أكثر من انتقاد لرامز بهذا الخصوص.

    4. حيلة مكررة

    اعتمد رامز على فكرة الحيوانات المخيفة من قبل، وبالتالى أصبح المشاهد في حالة توقع لردود الأفعال، فعلى الرغم من تغيير ضيوف البرنامج إلا أن المشاهد توقع من رامز حيلة مبتكرة أكثر من ذلك.

    5. مشاهد الاعتداء على رامز

    جزء آخر مكرر دون أى تجديد، فتنتهى كل حلقة من برنامج رامز بالضرب أو "الشتيمة" والاعتداء على رامز جلال بشتى الطرق، فهذا ما كان يحدث أيضا في برنامجه خلال الأعوام الماضية.

    لتطرح هذة الانتقادات نفس السؤال الذى أثاره رامز نفسه، هل انتهى رامز جلال؟

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات