4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة

  • Qallwdallبواسطة: Qallwdall تاريخ النشر: الجمعة، 05 فبراير 2021
4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة
مقالات ذات صلة
فيديو: تدخل في حالة بكاء هستيري وإغماء بعد قص جزء من شعرها !
30 صورة لإشارات مربكة ومتناقضة
قطة عالقة في إطار سيارة ليومين ينتهي الحال بقطع المعدن لإنقاذها

تتعدد أسباب فقدان الوعي المفاجئ، حيث يمكن للمرأة أن تتعرض للإغماء في فترة الحمل، لسهولة معاناتها من الجفاف، فيما يمكن لشخص عادي أن يصاب بالأزمة نفسها بسبب شعوره بالهلع، في كل الأحوال توجد بعض الخطوات الآمنة للتعامل مع حالات الإغماء دون الإضرار بها، ونوضحها الآن.

الخطوة الأولى

4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة

تتمثل الخطوة الأولى من خطوات التعامل مع حالات الإغماء المفاجئة والمربكة أيضا، في مساعدة الشخص الفاقد للوعي على الاستلقاء على ظهره والتأكد في الوقت نفسه من قدرته على التنفس بشكل طبيعي، قبل رفع قدميه أعلى مستوى القلب من أجل زيادة تدفق الدم إلى المخ، مع فك الحزام أو رابطة العنق أو أي قطع ملابس ضيقة يرتديها، حتى لا تعرقل مهمة استفاقته وتنفسه بالصورة المطلوبة.

الخطوة الثانية

4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة

ينصح في الخطوة التالية بفتح النوافذ من أجل السماح للشخص المصاب بأن يتنفس بصورة طبيعية، ما يكشف هنا عن أهمية عدم تكدس البشر حول حالات الإغماء كما يحدث فعليا في الشوارع عند فقدان وعي شخص ما، فيما ينصح عند بدء استفاقة الشخص الفاقد للوعي بمده بمشروب فاكهة أو حتى طعام متخم بالسكريات، كي يساعد ذلك على رفع مستوى السكر لديه، وهو الأمر الذي يحتاجه بشدة دون شك في هذا التوقيت.

الخطوة الثالثة

4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة

من الوارد أن تعاني حالات الإغماء من الغثيان والتقيؤ في هذا الوقت الحرج، بل ومن الممكن أن يعاني المصاب حينها من نزيف مفاجئ من الفم، وهي أمور تتطلب التعامل السريع حتى لا تتطور الأمور إلى ما هو أسوأ من ذلك، عبر مساعدة الشخص المصاب على الاستلقاء على جانبه الأيمن أو الأيسر بدلا من الاستلقاء على الظهر حتى لا يتعرض للاختناق.

الخطوة الرابعة

4 خطوات آمنة لإنقاذ حالات الإغماء المربكة

يتطلب الأمر في العادة من أجل استفاقة حالات الإغماء أقل من دقيقة واحدة، وتحديدا ما لا يزيد عن 20 ثانية، لذا ينصح بالاتصال برجال الإسعاف مع عدم تجاوب الشخص المصاب، وخاصة إن كان يعاني من مشكلة ما صحية مثل الأزمات القلبية أو ارتطم رأسه بشيء ما عند سقوطه أو كانت امرأة في فترة الحمل، كذلك يعتبر التواصل مع الأطباء سريعا من الأمور الضرورية عند ملاحظة تلون شفاه المصاب باللون الأزرق أو ظهور هذا اللون على أي من مناطق وجهه أو إن كانت تلك ليست المرة الأولى التي يفقد فيها وعيه خلال شهر.

في كل الأحوال، يحذر خبراء الصحة من محاولة إفاقة حالات الإغماء بالطرق التي نراها في العادة في الأفلام السينمائية، مثل صفع الوجه وسكب المياه عليه أو هز الجسم والصراخ بأصوات مرتفعة، كما لا ينصح على الإطلاق بوضع وسادة أسفل رأس الشخص الفاقد للوعي، بل يعد الالتزام فقط بتلك الخطوات المذكورة كافيا من أجل إنقاذ الموقف دون المعاناة من أي أضرار لاحقة.