12 أغسطس - الاحتفال باليوم العالمي للشباب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 أغسطس 2021 آخر تحديث: الخميس، 12 أغسطس 2021
12 أغسطس - الاحتفال باليوم العالمي للشباب
مقالات ذات صلة
بالصور 12 طريقة رائعة للاحتفال باليوم العالمي نوتيلا
كيف سبقت الإمارات العالم تعرف على احتفالاتها باليوم العالمي للتسامح؟
15 مكانًا للاحتفال باليوم العالمي للبرغر في دبي

في عام 1965، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 2037 الذي يتضمن إعلانًا بشأن تعزيز قيم السلام والاحترام المتبادل والتفاهم بين الشعوب والشباب.

بين عامي 1965 و 1975، أكدت الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي في وثائقهم المتعلقة بالشباب على ثلاثة عناصر هي المشاركة والتنمية والسلام، كما تم التركيز على الحاجة إلى تطوير سياسة دولية لتحقيق ذلك. في عام 1979، اتخذت الجمعية العامة قرارًا بإعلان عام 1985 السنة الدولية للشباب لتعزيز قيم المشاركة والتنمية والسلام.

وفي عام 1985، تم اتخاذ قرار أيد المبادئ التوجيهية لتخطيط وتنفيذ التدابير المتعلقة بالشباب، والتي تنعكس في برنامج العمل العالمي للشباب، والتي تكرس كوادر ومبادئ لدعم هذا البرنامج من قبل المجتمع الدولي لتحسين حياة جيل الشباب.

في 17 ديسمبر 1999، أيدت الجمعية العامة، توصية المؤتمر العالمي لوزراء الشباب (الذي عقد في العاصمة البرتغالية لشبونة بين 8 - 12 أغسطس 1998) بإعلان يوم 12 أغسطس من كل عام يوماً دولياً للشباب.

تم الاعتراف بهذا اليوم بشكل رسمي باعتباره "اليوم العالمي للشباب". وفيه تقام احتفالات في جميع أنحاء العالم. اليوم العالمي للشباب هو اسم اليوم الذي يشرح أهمية مشاركة الشباب في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

يهدف اليوم العالمي للشباب إلى زيادة مشاركة الشباب على المستويات المحلية والعالمية والوطنية بشكل كبير وبدعم من الأمم المتحدة، يتم الاحتفال به كل عام تحت شعارات مواضيع، وفي عام 2020، كان الشعار هو "مشاركة الشباب في العمل العالمي".

في هذا العام، تم تضمين التحديات العالمية مثل وباء كوفيد 19 وتغير المناخ.

تم الاعتراف بشكل متزايد بالمساهمات الهامة والبناءة للشباب في الجهود المبذولة للحفاظ على السلام والأمن وتعزيزهما، وكذلك دورهم كعامل رئيسي في نجاح حفظ السلام والأمن، أي جهود الشباب في بناء السلام.

الغرض من هذا اليوم هو توحيد الشباب من مختلف البلدان لإيلاء اهتمام خاص لمشاكل الشباب مثل التعليم والتوظيف والصدمات النفسية وتكوين الأسرة ومشاكل الآباء وغيرها.

مشكلات الشباب في المجتمع

في يومنا هذا، يشكل الشباب ربع القوى العاملة في العالم، ويشكلون نصف العاطلين عن العمل. تواجه أسواق العمل صعوبة في تأمين عمل مستقر وجيد للشباب، باستثناء المؤهلين تأهيلا عاليا.

وفقًا للإحصائيات، يوجد أكثر من 3 مليارات شخص تحت سن 25 في العالم. ويعيش أكثر من نصف مليار منهم في فقر شديد. وفي كل يوم، يصاب حوالي 7000 شاب بفيروس الإيدز (نقص المناعة البشرية). كما تمت إضافة التحديات والمخاطر المتعلقة بجائحة كوفيد 19.

أهمية يوم الشباب العالمي

يتم تخصيص جميع الأحداث في يوم الشباب عبر الإنترنت من أجل تغطية قضايا الشباب وحماية حقوقهم وحرياتهم. وتوجه الحكومات في جميع البلدان الانتباه إلى القضايا الصعبة التي تواجه الشباب على أساس يومي وتساعدهم في توجيه وتوفير الوصول إلى التعليم الجيد والأدوات لتحسين حياتهم.

كما أكدت الأمم المتحدة أن الشباب هم جوهر التنمية المستدامة، وتعمل على تشجيع الشباب للوصول إلى فهم أفضل للقضايا العالمية مثل تغير المناخ.

لا يزال اهتمام المجتمع الدولي بالشباب وقضاياهم غير كاف. هذا العام للشباب هو أكثر خصوصية بالنسبة لليونسكو، التي روجت لليوم العالمي للشباب ودور الشباب كشريك رئيسي لتحقيق السلام والتنمية.

هذا العام أيضًا هو "عام الأمم المتحدة الدولي للتقارب بين الثقافات" بقيادة اليونسكو. التبادلات بين الثقافات هي أيضا عنصر أساسي في تعزيز الحوار بين الثقافات والتفاهم. كما عقدت اليونسكو مؤتمر الشباب العالمي في برشلونة بإسبانيا في العام العالمي الأول للشباب واعتمدت "بيان برشلونة". علاوة على ذلك، فقد تم التأكيد على أن الشباب هم قادة الأجيال القادمة ورفاق هذه الحقبة من خلال وضع الشباب جنبًا إلى جنب مع النساء والبلدان الأكثر فقرًا وأفريقيا في نشاطات رئيسية لليونسكو.

دور منظمة اليونسكو

تشارك اليونسكو حاليًا في شبكة تنمية الشباب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للشباب. من خلال هذه الشبكة، تنظم اليونسكو مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى فعاليات للاحتفال بعام الشباب ومؤتمر الشباب العالمي ومؤتمر الأمم المتحدة العالمي للشباب في مقر الأمم المتحدة.

ما دامت الحياة قائمة، سوف يمثل الشباب الأمل في المستقبل والحاضر. في رسالة حول اليوم العالمي للشباب، قالت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا: "الشباب ليسوا مستقبلنا فحسب، بل هم حاضرنا، إنهم الجيل الأكثر انفتاحًا".

إمكانات الشباب

إن ضمان إشراك الشباب في آليات الدولة يزيد من العدالة في العالم من خلال تقليل أوجه القصور في الديمقراطية. فهي تساهم في هياكل أفضل وأكثر استدامة ولها أيضًا أهمية رمزية، والتي يمكن أن تسهم في استعادة الثقة بين الشباب تجاه المؤسسات. علاوة على ذلك، يمكن احتواء العديد من التحديات التي تواجهها البشرية حاليًا، مثل جائحة COVID-19 وتغير المناخ، والتخفيف من حدتها من خلال العمل العالمي المتضافر ومشاركة الشباب التي ستتم معالجتها بشكل فعال.

لكن في بعض الأحيان، يمكن أن تكون احتمالية تأثير الشباب وراء الحواجز. يواجه العديد من الشباب حول العالم الآثار السلبية للفقر والمرض ونقص الموارد والتعليم وغير ذلك، مما يخلق حواجز أمام تحقيق إمكاناتهم.

برنامج العمل العالمي للشباب (WPAY)

يحرك برنامج العمل العالمي للشباب (WPAY) مشاركة الشباب للأمم المتحدة وجدول أعمالها.

اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1995، WPAY هو دليل للعمل الوطني والدعم الدولي لتحسين وضع الشباب في جميع أنحاء العالم. WPAY لديها خطة عمل لكل مجال تغطيه.

ضمن نطاق هذه الخطة المحددة على المستوى الدولي، هناك ثلاث قضايا ذات أولوية هي: المشاركة والتنمية والسلام.

خمسة عشر مجال عمل يحددها المسؤول الدولي وهي قضاء الأحداث، الأنشطة الترفيهية، الفتيات والشابات، التعليم، العمل، الجوع والفقر، الصحة، البيئة، تعاطي المخدرات، وهي كاملة ونشطة من أجل مشاركة الشباب في الحياة. بالإضافة إلى عمليات صنع القرار والمجتمع، العولمة، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، صراع مسلح والمشاكل بين الأجيال المدرجة.

بينما يشمل التنفيذ الكامل لبرنامج العمل التمتع الكامل بالحقوق والحريات الأساسية للشباب في جميع أنحاء العالم، فإنه يدعو الحكومات إلى اتخاذ تدابير في نطاق هذه الحقوق والحريات الأساسية. يشجع العدالة والتسامح واحترام التنوع والتعامل مع المعتقدات والقيم الأخلاقية والثقافات المختلفة مع الاحترام والمساواة والتضامن والوحدة في الفرص.