11 سبباً يجعل المرأة تهجر حبيبها.. تعرف عليها لتنقذ علاقتك العاطفية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 أبريل 2016
11 سبباً يجعل المرأة تهجر حبيبها.. تعرف عليها لتنقذ علاقتك العاطفية
مقالات ذات صلة
احذر.. هذا السؤال يعني أن علاقتك العاطفية في خطر
هاشتاج يجعل الجميع يتحدث عن مزايا المرأة السعودية
فيديو 10 حقائق طريفة يجب أن تعرفيها لكي تفهمي علاقتك بالرجل

عندما نحب نتمنى أن نمضي حياتنا كلها مع نصفنا الآخر، ونخطط لهذا ليلاً ونهاراً، ورغم أن النساء مغرقات في الرومانسية وقليلاً ما يتخذن قرارات قاسية، إلا أن بعض الظروف قد تدفع المرأة لترك الرجل الذي تحبه.

فهل تتخيل الأسباب التي قد تدفع حبيبتك لهجرك رغم أنها تحبك؟ الإجابة كالتالي:

شاهد أيضاً: 11 علامة تخبرك أن عليك التمسك بحبيبتك وعدم التخلي عنها

1. غياب الاهتمامات المشتركة بينكما

عندما نحب نكون عمياناً تماماً باكتشاف شريكنا الآخر، ولا نرى إلا ما فيه من جمال، ولكن بعد انقضاء فترة الجنون الأولى تبدأ العيوب في الظهور، ومعها تبدأ المشكلات.

من أكبر المشكلات التي تواجه العلاقة هي غياب الاهتمامات المشتركة بين الحبيبين، ربما يبدو لنا في البداية أن اختلافنا التام سبب قوي لاتحادنا، إلا أن الواقع يقول إن العلاقة الصحية يجب أن تقوم على أرضية معقولة من الاهتمامات المشتركة.

فإذا كانت تحب القراءة وأنت تحب كرة القدم، وكلاكما يكره هواية الآخر كراهية شديدة، فمن المرجح أن علاقتكما لن تستمر.

2. عدم تواصلك معها

المرأة لديها احتياج عاطفي كبير للتواصل مع شريكها، تريد شخصاً يقدرها كفاية ليصغي إليها إذ تتحدث عن مشكلاتها وهمومها وأحلامها، لا أن يتظاهر بالاستماع إليها وهو غارق في أفكاره الخاصة.

إذا لم تكن مهتماً بحبيبتك كفاية لتسمع ما تقول، ولم تقف إلى جوارها مع كل محنة تمر بها، فأنت تمنحها مبرراً لتركك في كل يوم تتصرف فيه هكذا.

3. قلة الحميمية

المرأة تحتاج نفس القدر الذي يحتاجه الرجل من الحميمية الجسدية، فإذا كنت لا تنتبه لاحتياجاتها النفسية والعاطفية، فسوف تبدأ في التفكير في وجود أخرى في حياتك تلبي احتياجاتك، وستشعر بأنها غير مرغوب فيها وعديمة القيمة، ما يدفعها للابتعاد عنك.

4. وضعها في آخر أولوياتك

النساء يردن أن يشعرن أنهن الأولوية في حياة الحبيب، حتى ولو لم يكن هذا صحيحاً مئة بالمئة فعليك أن تمنحها هذا الشعور باهتمامك بها وعنايتك الصادقة.

لا تتوقع أن حبيبتك ستبقى تحبك إذا كنت تنسى الاتصال بها لأيام، أو تفضل رؤية أصدقائك عليها، وتمضي الأسابيع دون لقائها.

5. انعدام الأمان

عدم شعور حبيبتك بالأمان معك يسمم علاقتكما ببطء حتى يقتلها، فإذا كانت لديها مخاوف منك أو من علاقتكما عليك الاستماع إليها بصدقٍ، ومعالجة المشكلة بطريقة ناضجة قبل أن ترحل.

6. الكذب

لا أحد يشعر بالأمان مع الكاذبين في حياته، فما بالك بالكاذبين الذين يحتلون موضع الحبيب في عالمنا؟

الكذب في العلاقة العاطفية مصيبة لا تغتفر، ومن الأفضل أن تدرك أن نهايته دوماً سيئة، وتصارح حبيبتك بأي شيء تخفيه ويقلقك، بدلاً من أن تكتشفه وحدها وتنهي العلاقة.

7. غياب المساحة الشخصية

لا تطالب حبيبتك بالتفرغ لك في كل الأوقات، لا تنتزعها من حياتها الأسرية وعلاقتها بأصدقائها وعملها، لتتفرغ لك وحدك في حياتك، ولا تمضي وقتها إلى معك.

مهما كان الحب المشتعل بينكما، فيجب أن تحظيا بمساحة شخصية تمارسان فيها هواياتكما وحياتكما الطبيعية، قبل أن تعودا للالتقاء مجدداً.

هذا ليس أمراً صحياً لتفادي هجرها فحسب، بل لتفادي الملل القادر على قتل علاقتكما أيضاً.

8. أن تكون بارداً

أن تقابل مفاجآتها ببرود، وتبخل عليها بكلمة، لا تعتني بها في مرضها، ولا تسأل عنها إلا كل حين، وتتعامل وكأن مشاعرك مجمدة في ثلاجة ما، كل هذه أسباب تدفع حبيبتك للتخلي عنك مهما كانت تحبك.

الدفء مطلوب من الطرفين في أي علاقة حب ناضجة، فهل تتخيل حبيبتك تعاملك بكل هذا الإهمال والتجاهل وتتمسك بها؟ لا أظن.

9. أن تحاول تغييرها

أي فتاة عاقلة ناضجة واثقة من نفسها لا تقبل أبداً برجل يحاول تغيير شخصيتها، إنها تريد من يحب تلك الشخصية على ما هي عليه، لا على ما يريد تحويلها إليه.

اقبل حبيبتك كما هي إذا كنت تحبها حقاً، وإلا فاتركها ولا تهدر مشاعرك ومشاعرها في علاقة مصيرها الفشل.

10. لا تمنحها وقتاً كافياً

إذا كنت ترفع شعار "أنا مشغول جداً طوال الوقت" فأنت في خطرٍ حقيقي يهدد علاقتك العاطفية؛ النساء يردن أن يقضين وقتاً كافياً مع رجالهن، وأن يستمتعوا معاً بالوقت المشترك والأنشطة التي يحبونها، أو يقضوا وقتاً طيباً مع فيلم ممتع، والانشغال الدائم عنها يكسر قلبها.

ستتفهم حبيبتك انشغالك لو دام هذا لأيام أو حتى أسابيع معدودة، ولكن أن يصير شعار حياتكما المشتركة هو التلاقي صدفة، فهذه علاقة غير صحية.

11. مقارنتها بالأخريات

سواء كانت الأخريات ممثلات أو لاعبات عالميات أو حبيباتك السابقات، فالإجابة هي "لا"، لا تحاول أبداً مقارنة حبيبتك بامرأة أخرى، حتى وإن كنت تظن أن هذا سيجعلها تطور من نفسها في شيء ما.

يمكنك دوماً أن تخبرها بملاحظاتك عن مظهرها أو شخصيتها ببساطة، دون استعمال هذا السلاح القاتل. أما إذا كنت تتعمد هذا لإثارة غيرتها، فعليك الاستعداد لتحمل العواقب.