10 حقائق صادمة عن العمل كمضيفة طيران

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 يونيو 2015
10 حقائق صادمة عن العمل كمضيفة طيران
مقالات ذات صلة
10 حقائق لا يعرفها أحد عن المكياج
أغرب حقائق تاريخية صادمة على مر التاريخ
المنتجات الغذائية: 7 حقائق صادمة ستعرفها عن وجباتك المفضلة
الكثير من الفتيات تحلم بأن تصبح مضيفة طيران، لأن ذلك سيمكنها من زيارة أغلب مدن العالم، ولكن هل فكرت ذات يوم في سلبيات هذه الوظيفة؟!، لذلك أتينا إليكِ بـ10 حقائق تبرز سلبيات تلك الوظيفة.
1-      تعاني من مضايقات الركاب
 
يقوم بعض الركاب الثملين بأفعال غير ملائمة تسبب الضيق للمضيفات أثناء عملهم.
 
2-      حياة اجتماعية صعبة
 
بسبب سفرها الدائم وازدحام الرحلات، جعلها تعاني من حياة اجتماعية غير مستقرة، فأصبح التواصل مع عائلتها وأصدقاء أكثر صعوبة.
 
3-      أوقات غير منظمة
 
يعتبر جدول رحلات الطيران من أكثر الجداول تعقيداً، فهناك رحلات تتطلب حضورها في منتصف الليل، وهناك أخرى مدتها طويلة، تجعل مواعيد نومها غير مستقرة، قد يضر ذلك صحتها.
 
4-      تهدئة الركاب الخائفين من الطيران
 
يتطلب من المضيفة تهدئة الركاب الذين يرهبون الطيران، والتعامل معهم بشكل سليم.
 
5-      تعرضها للخطر الدائم
 
تواجه المضيفة جميع حالات الخطر على الطائرة، مثل الخطف وغيره.
 
6-      أول من يقع عليها اللوم
 
تتحمل المضيفة جميع المسؤليات على الطائرة، فإذا حدث أي تقصير يقع اللوم عليها فوراً، مثل: إذا كان الطعام سيء، فهي المسؤولة.
 
7-      صعوبة حصولها على الوظيفة
 
تجتاز المضيفة عدة اختبارات لتصل إلى مرحلة التوظيف، وبعد ذلك يتم تدريبها تدريب شاق حتى تكن على دراية كاملة بشؤون عملها.
 
8-      سرعة انتقال أي عدوى لها
 
تكون المضيفة أكثر عرضة للعدوى من المسافرين، بسبب احتكاكها المباشر بالركاب، بجانب عدم توافر منافذ جيدة للتهوئة.
 
9-      صعوبة تكوين صداقة بين الزملاء والزميلات
 
من الطبيعي أن يتغير طاقم المضيفات في كل رحلة، وهذا يجعل من الصعب تكوين أي صداقات من الزملاء أو الزميلات.
 
10-   معاناتها من آلام الظهر
 
تتعرض المضيفة لآلام الظهر بسبب مساعدتها للركاب في رفع أمتعهم الثقلية ووضعها في أماكنها المخصصة لذلك.
شاهد أيضاً: