في يوم الضحك العالمي: فوائد حس الدعابة في مكان العمل

  • تاريخ النشر: الأحد، 02 مايو 2021
في يوم الضحك العالمي: فوائد حس الدعابة في مكان العمل
مقالات ذات صلة
يوم الضحك العالمي: كيف تصبح سعيداً؟
في يوم الضحك العالمي: أشهر النكت المصرية
صور تثبت أن للطيور أيضاً حس دعابة رائع

روح الدعابة والضحك يخفف أي توتر، الابتسامة مفتاح كثير من الأبواب المغلقة، ليس في علاقاتك العائلية أو الشخصية أو الاجتماعية فقط ولكن في مكان عملك أيضاً، حيث تساعد الفكاهة على أن تكون أكثر تفاعلاً مع زملائك ويزيد من الإحساس بالسعادة في العمل.

إليك فوائد استخدام الفكاهة في العمل، مدعومة بالبحث الأكاديمي ودراسات الحالة في علم النفس التجاري وأمثلة من العالم الواقعي: [1]

الرابط بين حس الدعابة والكفاءة في التنفيذ

  • الفكاهة تحسن الإنتاجية، في إحدى الدراسات التي شملت أكثر من 2500 موظف، قال 81٪ إنهم يعتقدون أن بيئة العمل الممتعة ستجعلهم أكثر إنتاجية.
  • الفكاهة تقلل التوتر، الأشخاص الذين يتمتعون بروح الدعابة يبلغون عن توتر وقلق أقل من أولئك الذين يتمتعون بحس دعابة منخفض، على الرغم من معاناتهم من نفس العدد من المشاكل في العمل.
  • الفكاهة تمنع الإرهاق، حيث تم تحديد الفكاهة أيضاً كأداة تواصل يمكنها، عند استخدامها بشكل فعال منع الإرهاق وخلق مرونة في مواجهة التوتر.
  • توفر الفكاهة الدافع، ارتبط استخدام الفكاهة في الشركات بتحسين الروح المعنوية بين الموظفين وخلق ثقافة تنظيمية أكثر إيجابية وزيادة الحافز والحماس.

الرابط بين حس الدعابة وتحسين التفكير

  • الفكاهة وحس الدعابة تعزز القدرات العقلية، جرعة من الفكاهة تطلق مادة السيروتونين الكيميائية في دماغك، مما يحسن التركيز ويزيد الموضوعية ويحسن القدرة العقلية الكلية.
  • الفكاهة تحسن عملية اتخاذ القرار، حيث تؤدي الحالة المزاجية الإيجابية إلى اتخاذ قرارات أكثر مرونة  ودقة تحليلية أكبر.
  • تزيد الفكاهة من قبول الأفكار الجديدة، التفاعلات غير التقليدية يمكن أن تخفض الحاجز الذي يمنع الناس من طرح أشياء جديدة.
  • تعزز الفكاهة القدرة على حل المشكلات، أظهرت الدراسات أن مجرد مشاهدة الأفلام الكوميدية يمكن أن يحسن مهارات حل المشكلات الإبداعي.

الرابط بين حس الدعابة وتحسين التواصل

  • الفكاهة تجعل الناس يستمعون، الاستخدام المتسق للفكاهة المناسبة يجعل الناس يرغبون في الإنصات بتركيز لما تقوله وسماعك جيداً.
  • الفكاهة تحسن من الذاكرة، الرسائل التعليمية التي تحتوي على حس دعابة تجذب انتباه المتعلم وتساعده على فهم محتوى الدورة التدريبية وتعزز قدرته على معالجة المحتوى مما يؤدي إلى زيادة الاحتفاظ به والتعلم.
  • الفكاهة تعزز القدرة على الإقناع، يمكن أن تكون الفكاهة مقنعة للغاية عند تقديم رسالة لا يتفق معها الناس لأن الدعابة تصرف انتباههم عن خلق حجج مضادة على الفور ويرجع ذلك جزئياً إلى أنهم لا يشعرون أن الرسالة عنيفة أو جافة وهم بحاجة إلى مقاومتها.
  • الفكاهة تساعد في التعلم، لقد ثبت أن استخدام الفكاهة كأداة تربوية يقلل من القلق في الفصل، ويخلق جواً أكثر إيجابية، فضلاً عن تسهيل عملية التعلم.
  • الفكاهة تزيد من الإعجاب، الدعابة تزيد من قابلية الإعجاب بشخص ما وتزيد من الجاذبية.

حس الدعابة والترابط بين البشر

  • الفكاهة تربطنا بالآخرين، يمكن للأصوات الإيجابية مثل صوت الضحك أن تثير استجابة في دماغ المستمع وتساعدنا على التفاعل اجتماعياً عن طريق تحفيزنا على الابتسام أو الضحك وبالتالي خلق رابط مع الشخص الآخر.
  • الدعابة تعزز الوئام، تعمل مشاركة الفكاهة على تعزيز الوئام والألفة وتعزز الصداقة من خلال إظهار المشاعر المشتركة وتقليل التوترات.
  • تقلل الفكاهة من الفروق الاجتماعية، حيث يمكن أن تساعد الفكاهة في تقليل المسافة الاجتماعية بين المديرين والموظفين.
  • الفكاهة تشجع على التعاون، تُظهر مجموعة متزايدة من الأبحاث أنه عندما تشارك الضحك مع شخص ما، يحدث تعاون تلقائي في ترفيه كل طرف عن الآخر.

حس الدعابة والقيادة

  • الفكاهة تعزز مهارات القيادة، يُنظر إلى الأشخاص الذين يستخدمون الدعابة، لا سيما في المواقف المجهدة، على أنهم قادرون على التحكم الجيد في الأمور، سواء كانوا كذلك في واقع الأمر أم لا.
  • الفكاهة تقلل الصراع، لطالما كان يُنظر إلى الفكاهة على أنها عامل ووسيلة لتسهيل المحادثة وهدم جسر الاختلافات، لكن في واقع الأمر تم تحديد الفكاهة كعامل رئيسي في بناء السلام أيضاً.
  • الفكاهة تخلق المزيد من الفرص، حيث أظهرت الأبحاث أن المديرين الذين يُظهرون حساً فكاهياً جيداً يتم منحهم فرصاً في المؤسسات أكثر من أولئك الذين لا يتمتعون بروح الدعابة.
  • الفكاهة تبني المصداقية، يُنظر إلى مستخدمي الفكاهة على أنهم أكثر مصداقية وكفاءة.
  • الفكاهة تحسن التقييمات في العمل، يرتبط استخدام الرئيس في العمل للفكاهة بتحسين أداء عمل المرؤوس والإحساس بالرضا وتماسك مجموعة العمل.

حس الدعابة والصحة

  • تزيد الفكاهة من القدرة على التأقلم، بإيجاد الفكاهة في المواقف المجهدة أو التي يحتمل أن تكون مهددة، يمكن للناس استبدال التأثير السلبي بالإيجابي، وبالتالي منحهم قدرة متزايدة على التعامل مع المواقف السلبية.
  • الفكاهة تقوي جهاز المناعة، قد يحسن الضحك وظائف جهاز المناعة عن طريق منع إنتاج هرمونات التوتر، مثل الكورتيزول وعن طريق زيادة إفراز معززات المناعة، مثل بيتا إندورفين.
  • الفكاهة ترخي العضلات، الفكاهة ترخي العضلات وتقلل من ضغط الدم وتحسن جهاز المناعة لدينا. [1]