في يوم الباذنجان: أطرف أشكاله حول العالم ومعلومات تسمع عنها لأول مرة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 18 أغسطس 2021
في يوم الباذنجان: أطرف أشكاله حول العالم ومعلومات تسمع عنها لأول مرة
مقالات ذات صلة
تربية الحيوانات الأليفة : معلومات ونصائح قد تسمعها لأول مرة
في اليوم العالمي للقهوة.. أطرف وأغرب المعلومات عنها
حقائق طريفة عن المكرونة تسمعها لأول مرة

في 17 اغسطس من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي للباذنجان، الذي يختلف لونه وشكله بين الدول المختلفة.

وعبر منصات السوشيال ميديا، وفي يومه العالمي، رصد الكثير صور طريفة لبعض أشكاله الغريبة التي نمت بطريقة لا يعرفها أحد.

معلومات عن الباذنجان

هل تعلم أن الصيف هو موسم نمو الباذنجان؟ تحتاج النباتات إلى درجات حرارة عالية لتنمولديهم موسم نمو قصير ويمكن حصادها بعد 60 يومًا من الزراعة.

يمكن أيضًا تحضير الباذنجان بعدة طرق مشوي، مخبوز، مسلوق، محشو ، وأكثر من ذلك.

نشأ النبات من الهند.

تمت زراعة النبتة في الهند والصين لأكثر من 1500 عام.

ببطء، تم إدخال الباذنجان إلى أوروبا وأفريقيا، ثم جلب الأسبان المحصول إلى أمريكا الشمالية.

بحلول أوائل القرن التاسع عشر، نمت أصناف بيضاء وأرجوانية في أمريكا.

حقائق عن الباذنجان

يتم إنتاج أكثر من 60٪ من الباذنجان في الصين، المنتجون الرئيسيون الآخرون هم الهند ومصر وتركيا وإيران.

تأتي كلمة الباذنجان من اللغة السنسكريتية القديمة.

تم تطوير اسم الباذنجان في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، كانت الثمرة صفراء أو بيضاء وتشبه البيض.

الباذنجان من الناحية الفنية هو التوت ولكن يعتبر من الخضار عند الطهي، يعتبر التوت جزءًا من عائلة الباذنجان جنبًا إلى جنب مع البطاطس والطماطم.

يحتوي الباذنجان على نسبة من النيكوتين أكثر من أي نبات آخر صالح للأكل، لكن الكمية قليلة جدًا ولا يمكن أن تسبب أي ضرر.

يمكن أن يحتوي الباذنجان على العديد من الألوان مثل الأبيض والأخضر والأرجواني والأرجواني مع خطوط بيضاء.

يحتوي الباذنجان على 95٪ ماء، 50٪ من الحجم هواء.

يُعرف الباذنجان باسم ملك الخضار في الهند.

 الفوائد الصحية للباذنجان

كان الباذنجان مكونًا في الطب التقليدي منذ آلاف السنين، في النظام الهندي القديم استخدم الممارسون الباذنجان الأبيض لعلاج مرض السكري والجذور لتخفيف الربو.

في حين أن الباذنجان ليس أكثر الخضروات المغذية، إلا أنه يمنحك إمدادًا لائقًا من البوتاسيوم والألياف.

يوجود به 25 سعرة حرارية فقط وأقل من 1 جرام من الدهون لكل وجبة، فهو طعام خالٍ من الشعور بالذنب طالما أنك لا تنقعه في الزيت.

يحتوي الباذنجان على مضادات الأكسدة مثل فيتامينات A و C التي تساعد على حماية خلاياك من التلف.

يحتوي الباذنجان على نسبة عالية من المواد الكيميائية النباتية الطبيعية التي تسمى البوليفينول، والتي قد تساعد الخلايا على القيام بعمل أفضل في معالجة السكر إذا كنت مصابًا بداء السكري.

تشير الدراسات المعملية المبكرة على الخلايا إلى أن الباذنجان يقي من نوع تلف الحمض النووي الذي يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.