شعر عن الغدر مكتوب

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 نوفمبر 2021
شعر عن الغدر مكتوب
مقالات ذات صلة
شعر عن النجاح مكتوب
شعر عن النوم مكتوب
شعر مكتوب باسم محمد

يعتبر الغدر من أقبح الصفات التي لا يحبها البشر، فهناك غدر الصديق، الأهل، والحبيب، وعبر مر الصعور قدم الشعراء العرب العديد من الأبيات الشعرية التي تتحدث عن الغدر.

شعر عن الغدر مكتوب

فَدَيتُكَ ما الغَدرُ مِن شيمَتي

قَديماً وَلا الهَجرُ مِن مَذهَبي

وَهَبني كَما تَدَّعي مُذنِباً

أَما يُقبَلُ العُذرُ مِن مُذنِبِ

وَأَولى الرِجالِ بِعَتبٍ أَخٌ

يَكُرُّ العِتابَ عَلى مُعتِبِ

شعر عن الغدر ابو العلا المعري

الغَدرُ فينا طِباعٌ لا تَرى أَحَداً

وَفاءُهُ لَكَ خَيرٌ مِن تَوافيهِ

أَينَ الَّذي هُوَ صافٍ لا يُقالُ لَهُ

لَو أَنَّهُ كانَ أَو لَولا كَذا فيهِ

وَتِلكَ أَوصافُ مَن لَيسَت جِبِلَّتُهُ

جِبِلَّةَ الإِنسِ بَل كُلٌّ يُنافيهِ

وَلَو عَلِمناهُ سِرنا طالِبينَ لَهُ

لَعَلَّنا بِشِفا عَمرٍ نُوافيهِ

وَالدَهرُ يُفقِدُ يَوماً بِهِ كَدَرٌ

وَيَعوزُ الخِلَّ باديهِ كَخافيهِ

وَقَلَّما تُسعِفُ الدُنيا بِلا تَعَبٍ

وَالدُرُّ يُعدَمُ فَوقَ الماءِ طافيهِ

وَمَن أَطالَ خِلاجاً في مَوَدَّتِهِ

فَهَجرُهُ لَكَ خَيرٌ مِن تَلافيهِ

وَرُبَّ أَسلافِ قَومٍ شَأنُهُم خَلَفٌ

وَالشِعرُ يُؤتي كَثيراً مِن قَوافيهِ

نَعى الطَبيبُ إِلى مُضنىً حُشاشَتَهُ

مَهلاً طَبيبُ فَإِنَّ اللَهَ شافيهِ

عَجِبتُ لِلمالِكِ القِنطارَ مِن ذَهَبٍ

يَبغي الزِيادَةَ وَالقيراطُ كافيهِ

وَكَثرَةُ المالِ ساقَت لِلفَتى أَشَراً

كَالذَيلِ عَثَّرَ عِندَ المَشيِ ضافيهِ

لَقَد عَرَفتُكَ عَصراً موقِداً لَهَباً

مِنَ الشَبيبَةِ لَم تَنضَب أَنافيهِ

وَالشَيخُ يُحزِنُ مَن في الشَرخِ يَعهَدُهُ

كَأَنَّهُ الرَبعُ هاجَ الشَوقَ عافيهِ

وَمَسكَنُ الروحِ في الجُثمانِ أَسقَمَهُ

وَبَينُها عَنهُ سُقمٍ يُعافيهِ

وَما يُحِسُّ إِذا ما عادَ مُتَّصِلاً

بِالتُربِ تَسفيهِ في الهابي سَوافيهِ

فَما يُبالي أَديمٌ وَهيَ جانِبُهُ

وَلا يُراعُ إِذا حُدَّت أَشافيهِ

وَحَبَّذا الأَرضُ قَفراً لا يَحُلُّ بِها

ضِدٌّ تُعاديهِ أَو خِلمٌ تُصافيهِ

وَما حَمِدتُ كَبيراً في تَحَدَّ بِهِ

وَلا عَذَلتُ صَغيراً في تَجافيهِ

جَنى أَبٌ وَضَعَ اِبناً لِلرَدى غَرَضاً

إِن عَقَّ فَهوَ عَلى جُرمٍ يُكافيهِ

شعر عن الغدر عنتر بن شداد

دَهَتني صُروفُ الدَهرِ وَاِنتَشَبَ الغَدرُ

وَمَن ذا الَّذي في الناسِ يَصفو لَهُ الدَهرُ

وَكَم طَرَقَتني نَكبَةٌ بَعدَ نَكبَةٍ

فَفَرَّجتُها عَنّي وَما مَسَّني ضُرُّ

وَلَولا سِناني وَالحُسامُ وَهِمَّتي

لَما ذُكِرَت عَبسٌ وَلا نالَها فَخرُ

بَنَيتُ لَهُم بَيتاً رَفيعاً مِنَ العُل

تَخُرُّ لَهُ الجَوزاءُ وَالفَرغُ وَالغَفرُ

وَها قَد رَحَلتُ اليَومَ عَنهُم وَأَمرُن

إِلى مَن لَهُ في خَلقِهِ النَهيُ وَالأَمرُ

سَيَذكُرُني قَومي إِذا الخَيلُ أَقبَلَت

وَفي اللَيلَةِ الظَلماءِ يُفتَقَدُ البَدرُ

يَعيبونَ لَوني بِالسَوادِ جَهالَةً

وَلَولا سَوادُ اللَيلِ ما طَلَعَ الفَجرُ

وَإِن كانَ لَوني أَسوَداً فَخَصائِلي

بَياضٌ وَمِن كَفَّيَّ يُستَنزَلُ القَطرُ

مَحَوتُ بِذِكري في الوَرى ذِكرَ مَن مَضى

وَسُدتُ فَلا زَيدٌ يُقالُ وَلا عَمروُ

أجمل ما قيل عن الغدر

رُوَيْدَ الليالِي كَم تُصِرُّ عَلَى الغَدْر

أتَجْهلُ إتْلافَ النّفائِس أمْ تَدرِي

تَدبُّ بِفَجْعِ الخِلِّ بالخِلِّ دَائِباً

وتَسرِي لشتِّ الشَملِ في السِرِّ والجَهرِ

وَما أَنْشَبَتْ في ضَيْغَم الغَاب نَابَها

فأفْلَتَها يَوْماً ولا ظَبْيَة الخِدْرِ

فَيا لَيتَها والهَجْرُ مُودٍ بِوصْلِها

كَفَتْنا سُرُورَ الوَصْل أوْ حَزنَ الهجرِ

وَيا لَيتَها كانَت كأَشْعَبَ في الذي

تَعَلَّمَ دون الطَّيِّ مِن صَنعَةِ النَّشْرِ

فَلَم يَسْتَفِد لُطف التهدِّي إلى الأذى

ولم يعْتَمد عُنْف التَصدِّي إلى الضُّرِّ

لَقد أَثْكلَتْني خُلّةً طَعَنَتْ بِها

ولَكِن أَقامَتْ بعدَها لَوْعَة الصّدْرِ

ذَوَتْ غُصناً مَاءُ النّعيم يُميلُه

بِملْء الحَشايا والحَشا وَقدة الجَمرِ

وأَسْلمَها الجيشُ العَرَمرَمُ للرَّدى

كأن لَم تكُن أحْمَى مِن النجمِ الزُّهرِ

يُذَكِّرُ فيها الشَّمْس والبَدْر كُلّما

رَميْتُ بلَحْظي طلْعة الشَّمس والبَدْرِ

هَوَتْ في الثَّرى وَهْي الثرَيا مكانةً

فَلَهفي لمَا ساء الهَوىتَجِدْنِيَ من مِيقاتِها يَا لِيَوْمِها

مهلاً ولكِنْ بالمَراثِي مِن الشِّعرِ

وَقاذِفَ دَمْعٍ كالجِمارِ مُورَّداً

إذا ما أفاضَ الناسُ فاضَ عَلى النَّحْرِ

وَلا تَلُمَنِّي أن حَلَلْتُ مُقَضِّياً

مَناسِكَ أشْجانِي وضَحَّيتُ بالصَّبرِ

فَقَلْبِيَ لَو رَامَ السلُوَّ ثَنيَتُه

عَن القَرِّ ما بينَ الضُّلوعِ إلى النَّفْرِ

وفاءً بِعَهْدٍ لا أُخِلُّ بِحِفْظِه

إلى عرْضَة الأمواتِ في عرْصة الحَشرِ

آخر الدَّهْرِ

حَنينِي لأحْداثٍ أَطافَتْ بِرَسْمِها

كأَصْدافِ دُرّ لَم تَرِمْ ساحِلَ البَحْرِ

وحَجِّي إلَيْها واعْتِمارِي جَعَلته

وَذاك لَعَمري مُنتَهى شَرَف العُمْرِ

أعِدْ نَظَراً فيما دَعانِي إِلى الأسى

وَما عادَنِي في عِيدي الفِطر والنَّحْرِ