شعر عن البحر مكتوب وطويل: أجمل ما قدمه الشعراء العرب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 01 سبتمبر 2021
شعر عن البحر مكتوب وطويل: أجمل ما قدمه الشعراء العرب
مقالات ذات صلة
شعر عن السفر مكتوب وطويل: أجمل ما قاله الشعراء
أجمل قصائد عن الحب مكتوبة من الشعراء العرب
شعر عن ضحكتها مكتوب: أشهر ما قدمه الشعراء العرب

قدم الكثير من الشعراء في الوطن العربي قصائد وأبيات شعرية عن البحر، وجماله، فهو محل أسرار الكثير، ولذلك سنجد في الشعر العربي الكثير من الشعر عن البحر.

شعر عن البحر محمود درويش

نزْلٌ على بحرٍ: زيارتُنا قصيرهْ
وحديثُنا نُقَطٌ من الماضي المهشم منذ ساعهْ
من أيِّ أبيض يبدأ التكوينُ؟
أنشأْ جزيره
لجنوب صرختنا. وداعاً يا جزيرتنا الصغيرهْ.
لم نأتِ من بلدٍ إلى هذا البلدْ
جئنا من الرُّمَّان, من سرِّيس ذاكرةٍ أتينا
من شظايا فكرةٍ جئنا إلى هذا الزبدْ
لا تسألونا كم سنمكث بينكم، لا تسألونا
أيَّ شيء عن زيارتنا. دعونا
نفرغُ السفَنَ البطيئة من بقيَّة روحنا ومن الجسدْ

نُزْلٌ على بحرٍ: زيارتنا قصيرهْ.
والأرضُ أصغر من زيارتنا. سنرسل للمياهِ
تُفَّاحةً أخرى، دوائَرَ، أين نذهبُ
حين نذهبُ؟ أين نرجعُ حين نرجعُ؟ يا إلهي
ماذا تبقَّى من رياضة روحنا ؟ ماذا تبقَّى من جهاتِ
ماذا تبقَّى من حدود الأرض؟ هل من صخرةٍ أَخرى
نُقَدِّم فوقها قربانَ رحمتك الجديدْ؟
ماذا تبقَّى من بقايانا لنرحلَ من جديد؟
لا تُعطِنا, يا بحرُ, ما لا نستحقُّ من النشيد.

للبحر مهنتهُ القديمهْ:
مدٌّ وجزرٌ،
للنساء وظيفةٌ أولى هي الإغراءُ,
للشعراء أن يتساقطوا غمّاً
وللشهداء أن يتفجروا حُلُماً
وللحكماء أن يستدرجوا شعباً إلى الوهم السعيدْ
لا تُعطِنا، يا بحرُ، ما لا نستحقُّ من النشيدْ

لم نأتِ من لُغة المكان إلى المكانْ
طالت نباتاتُ البعيدِ وطالَ ظلُّ الرمل فينا وانتشرْ
طالت زيارتنا القصيرةُ . كم قمرْ
أهدى خواتمهُ إلى مَنْ ليس منَّا. كم حجرْ
باضَ السنونو في البعيد وكم سنهْ
سننام في نُزْلٍ على بحرٍ وننتظر المكانْ
ونقول : بعد هنيهة أخرى سنخرج من هنا
متنا من النومِ , انكسرنا ههنا
أفلا يدوم سوى المؤقَّت يا زمان البحر فينا؟

لا تُعطِنا، يا بحرُ, ما لانستحقُّ من النشيدْ
ونريد أن نحيا قليلاً، لا لشيءٍ
بل لنرحل من جديدْ.
لا شيء من أسلافنا فينا ولكنَّا نريدْ
بلادَ قهوتنا الصباحيّهْ
ونريدُ رائحة النباتات البدائيهْ
ونريدُ مدرسةً خصوصيهْ
ونريد مقبرةً خصوصيهْ
ونريد حريّهْ
في حجمِ جمجمةٍ ... وأغنيَّهْ.
لا تُعطِنا، يا بحرُ، ما لا نستحقُّ من النشيدْ

....ونريد أن نحيا قليلاً كي نعود لأيِّ شيء
لم نأتِ كي نأتي...
رمانا البحرُ في قرطاجَ أصدافاً ونجمهْ
من يذكر الكلمات حين توَهَّجتْ وطناً
لمن لا بابَ لَهْ؟
مَنْ يذكُر البدو القدامى حينما استولوا على الدنيا .. بكلمهْ؟
من يذكر القتلى وهم يتدافعون لفضِّ أسرار الخرافهْ؟
ينسوننا، ننساهُمُ, تحيا الحياةُ حياتها.
من يذكر الآن البداية والتتمهْ؟
ونريد أن نحيا قليلاً كي نعود لأيَّ شيء
أيِّ شيءٍ
أيِّ شيءٍ
لِبدايٍة، لجزيرةٍ، لسفينةٍ, لنهايةٍ
لأِذان أرملةٍ, لأقبيةٍ، لخيمهْ.
طالت زيارتنا القصيرهْ,
والبحر فينا مات من سَنَتَيْنِ .. مات البحرُ فينا.
لا تعطنا يا بحر، ما لا نستحقُّ من النشيدْ.

شعر عن البحر أحمد شوقي

أَمِنَ البَحرِ صائِغٌ عَبقَرِيٌّ

بِالرِمالِ النَواعِمِ البيضِ مُغرى

طافَ تَحتَ الضُحى عَلَيهُنَّ وَالجَو

هَرُ في سوقِهِ يُباعُ وَيُشرى

جِئنَهُ في مَعاصِمٍ وَنُحورٍ

فَكَسا مِعصَماً وَآخَرَ عَرّى

وَأَبى أَن يُقَلِّدَ الدُرَّ وَاليا

قوتَ نَحراً وَقَلَّدَ الماسَ نَحرا

وَتَرى خاتماً وَراءَ بَنانٍ

وَبَناناً مِنَ الخَواتِمِ صِفرا

وَسِواراً يَزينُ زَندَ كَعابٍ

وَسِواراً مِن زَندِ حَسناءَ فَرّا

وَتَرى الغيدَ لُؤلُؤاً ثَمَّ رَطباً

وَجُماناً حَوالِيَ الماءِ نَثرا

وَكَأَنَّ السَماءَ وَالماءَ شِقّا

صَدَفٍ حُمِّلا رَفيفاً وَدُرّا

وَكَأَنَّ السَماءَ وَالماءَ عُرسٌ

مُترَعُ المَهرَجانِ لَمحاً وَعِطرا

أَو رَبيعٌ مِن ريشَةِ الفَنِّ أَبهى

مِن رَبيعِ الرُبى وَأَفتَنُ زَهرا

أَو تَهاويلُ شاعِرٍ عَبقَرِيٍّ

طارَحَ البَحرَ وَالطَبيعَةَ شِعرا

يا سِوارَي فَيروزَجٍ وَلُجَينٍ

بِهِما حُلِّيَت مَعاصِمُ مِصرا

في شُعاعِ الضُحى يَعودانِ ماساً

وَعَلى لَمحَةِ الأَصائِلِ تِبرا

وَمَشَت فيهِما النُجومُ فَكانَت

في حَواشِيهِما يَواقيتَ زُهرا

لَكَ في الأَرضِ مَوكِبٌ لَيسَ يَألو الر

ريحَ وَالطَيرَ وَالشَياطينَ حَشرا

سِرتَ فيهِ عَلى كُنوزِ سُلَيما

نَ تَعُدُّ الخُطى اِختِيالاً وَكِبرا

وَتَرَنَّمتَ في الرِكابِ فَقُلنا

راهِبٌ طافَ في الأَناجيلِ يَقرا

هُوَ لَحنٌ مُضَيَّعٌ لا جَواباً

قَد عَرَفنا لَهُ وَلا مُستَقَرّا

لَكَ في طَيِّهِ حَديثُ غَرامٍ

ظَلَّ في خاطِرِ المُلَحِّنِ سِرّا

قَد بَعَثنا تَحِيَّةً وَثَناءً

لَكَ يا أَرفَعَ الزَواخِرِ ذِكرا

وَغَشيناكَ ساعَةً تَنبُشُ الما

ضِيَ نَبشاً وَتَقتُلُ الأَمسَ فِكرا

وَفَتَحنا القَديمَ فيكَ كِتاباً

وَقَرَأنا الكِتابَ سَطراً فَسَطرا

وَنَشَرنا مِن طَيِّهِنَّ اللَيالي

فَلَمَحنا مِنَ الحَضارَةِ فَجرا

وَرَأَينا مِصراً تُعَلِّمُ يونا

نَ وَيونانَ تَقبِسُ العِلمَ مِصرا

تِلكَ تَأتيكَ بِالبَيانِ نَبِيّاً

عَبقَرِيّاً وَتِلكَ بِالفَنِّ سِحرا

وَرَأَينا المَنارَ في مَطلَعِ النَج

مِ عَلى بَرقِهِ المُلَمَّحِ يُسرى

شاطِئٌ مِثلُ رُقعَةِ الخُلدِ حُسناً

وَأَديمِ الشَبابِ طيباً وَبِشرا

جَرَّ فَيروزَجاً عَلى فِضَّةِ الما

ءِ وَجَرَّ الأَصيلُ وَالصُبحُ تِبرا

كُلَّما جِئتَهُ تَهَلَّلَ بِشراً

مِن جَميعِ الجِهاتِ وَاِفتَرَّ ثَغرا

اِنثَنى مَوجَةً وَأَقبَلَ يُرخي

كِلَّةً تارَةً وَيَرفَعُ سِترا

شَبَّ وَاِنحَطَّ مِثلَ أَسرابِ طَيرٍ

ماضِياتٍ تَلُفُّ بِالسَهلِ وَعرا

رُبَّما جاءَ وَهدَةً فَتَرَدّى

في المَهاوي وَقامَ يَطفُرُ صَخرا

وَتَرى الرَملَ وَالقُصورَ كَأَيكٍ

رَكِبَ الوَكرُ في نَواحيهِ وَكرا

وَتَرى جَوسَقاً يُزَيِّنُ رَوضاً

وَتَرى رَبوَةً تُزَيِّنُ مِصرا

سَيِّدَ الماءِ كَم لَنا مِن صَلاحٍ

وَعَلِيٍّ وَراءَ مائِكَ ذِكرى

كَم مَلَأناكَ بِالسَفينِ مَواقيـ

ـرَ كَشُمِّ الجِبالِ جُنداً وَوَفرا

شاكِياتِ السِلاحِ يَخرُجنَ مِن مِصـ

ـرٍ بِمَلومَةٍ وَيَدخُلنَ مِصرا

شارِعاتِ الجَناحِ في ثَبَجِ الما

ءِ كَنَسرٍ يَشُدُّ في السُحبِ نَسرا

وَكَأَنَّ اللُجاجَ حينَ تَنَزّى

وَتَسُدُّ الفِجاجَ كَرّاً وَفَرّا

أَجمٌ بَعضُهُ لِبَعضٍ عَدُوٌّ

زَحَفَت غابَةٌ لِتَمزيقِ أُخرى

قَذَفَت هَهُنا زَئيراً وَناباً

وَرَمَت هَهُنا عُواءٌ وَظُفرا

أَنتَ تَغلي إِلى القِيامَةِ كَالقِد

رِ فَلا حَطَّ يَومُها لَكَ قِدرا

شعر عن البحر ابوالقاسم الشابي

على ساحِلِ البَحْرِ أَنَّى يضجُّ

صُراخُ الصَّباحِ ونَوْحُ المَسَا

تنهَّدتُ من مُهْجَةٍ أُتْرِعَتْ

بدَمْعِ الشَّقاءِ وشوْك الأَسى

فضَاعَ التَّنَهُّدُ في الضَّجَّةِ

بما في ثَنَايَاهُ مِنْ لوْعةِ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا

إليَّ فقد سئمتني الحَيَاةْ

وجِئْتُ إلى الغابِ أَسْكبُ أَوجاعَ

قلبي نحيباً كلفْح اللَّهيبْ

نَحيباً تَدَافَعَ في مهجتي

وسَالَ يَرُنُّ بنَدْبِ القلوبْ

فَلَمْ يفْهمِ الغَابُ أَشجانَهُ

وظَلَّ يُرَدِّدُ أَلحانَهُ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا

إليَّ فقد عذَّبتني الحَيَاةْ

وقمتُ على النَّهرِ أَهْرقُ دمعاً

تفجَّرَ من فيضِ حُزني الأَليمْ

يسيرُ بصَمْتٍ على وجْنتيّ

ويلمعُ مثل دموعِ الجحيمْ

فمَا خَفَّفَ النَّهْرُ مِنْ عَدْوِهِ

ولا سَكَتَ النَّهْرُ عن شَدْوِهِ

فَسِرْتُ وناديتُ يا أُمُّ هيَّا

إليَّ فقدْ أَضجرتني الحَيَاةْ

ولمَّا ندبتُ ولم ينفعِ

ونَادَيْتُ أُمِّي فلمْ تسمعِ

رَجعتُ بحزني إلى وَحْدَتي

وردَّدْتُ نَوْحي على مسمعي

وَعَانَقْتُ في وَحْدتي لوْعتي

وقلتُ لنفسي أَلا فاسْكُتي

شعر عن البحر نزار قباني

هل تجيئينَ معي إلى البحر ؟

لنحتمي تحت عباءته الزرقاء

لقد تفكَّك الزمنُ بين أصابعنا

وتفكَّكت عناصرُ عينيكِ..

فساعديني على لَمْلَمَتِكِ.. ولملمة شَعْرِكِ الذي ذَهَبَ ولم يترك لي عنوانَه..

فأنا أركضُ .. وهو يركض أمامي كدجاجةٍ مذبوحَه..

ساعديني في العثور على فمي..

فقد أخذتِ الحربُ دفاتري وخَرْبَشَاتي الطفوليَّه

أخذتِ الكلماتِ التي كان يمكن أن تجعلكِ أجملَ النساء

والكلماتِ التي كان يمكن أن تجعلني أعظمَ الشعراء..

هل أبوحُ لكِ بسِرٍّ صغير ؟

إنني أصيرُ قبيحاً عندما لا أكتُب..

وأصيرُ قبيحاً عندما لا أعشَق..

فساعديني على استعادة المجديْن..

مَجْدِ الكتابةِ.. ومَجْدِ العشق..