قصة القبر الغامض في منتصف شارع رئيسي في تركيا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 23 يوليو 2021
قصة القبر الغامض في منتصف شارع رئيسي في تركيا
مقالات ذات صلة
قبر يظهر في شارع بريدة بالسعودية ويثير الجدل: ما قصته؟
موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام
هل من جديد على القصة الغامضة للموناليزا ؟ اكتشف معنا!

يمكننا أن نرى العديد من الأشياء الغريبة وغير المعتادة وسط الشوارع أينما كنَّا، لكن آخر الأشياء التي قد نتوقع رؤيتها في وسط شارع رئيسي ومرصوف هو قبر مكتمل بحجر ضريح كبير ولكن هذا هو بالضبط ما ستراه عند التمشية أو القيادة عبر مدينة سيفاس في تركيا.

قبر غامض في منتصف شارع في تركيا

يُعد شارع Yeni Mahalle Hamzaoğlu واحد من الشوارع العديدة التي تعبر المنطقة الجديدة نسبيًا في مدينة سيفاس في وسط تركيا ولكن هناك شيئًا مميزًا جدًا في هذا الشارع، لأنه في لحظة ما يحتاج سائقي السيارات إلى التأكد من أنهم لا يقودون السيارة مباشرة في إتجاه قبر يقع في منتصف الشارع حرفيًا.

القبر موجود منذ عدة سنوات وحتى الآن، لكنه اكتسب اهتمامًا عالميًا مؤخرًا، بعد أن انتشرت الصور ولقطات الطائرات من دون طيار التي تنقل صورًا للقبر الغامض على وسائل التواصل الاجتماعي.

مَنْ صاحب القبر الغامض؟

على الرغم من أن شاهد القبر الكبير يحمل نقشًا محفورًا عليه "جريبان شهيد بابا"، لا أحد يعرف حقًا لمن ينتمي القبر، في وقت ما من أجل بناء منطقة Şarkışla، تمت مصادرة ملكية بعض المنازل في المنطقة ويعتقد أن القبر الغامض كان في الأصل يقع في ساحة شخص ما، لكن لماذا تم بناء الطريق حوله، بدلاً من تجاوزه ببضعة أمتار! مازال هذا يعد لغزًا لا يعرف إجابته أحد.

قال رئيس حي كانديمير، أحمد هارك إلى صحيفة هابر التركية إن القصص المحيطة بالمقبرة الغامضة هي التي أقنعت العمال بتركها حيث ترقد، بدلاً من نقل الرفات.

يقال إن الشخص المدفون هناك ظهر في أحلام آخر مالكي العقار الذي كان موجودًا فيه هذا القبر وأخبرهم أن القبر كان في يوم من الأيام مذبحًا مقدسًا ويُزعم أن نفس الشيء حدث للمالكين السابقين، لذلك ترك الجميع القبر وشأنه، بما في ذلك العمال الذين بنوا الطريق.

يعتقد السكان المحليون أن شهيدًا أو عالمًا قد دفن هناك ويقوم البعض بزيارته وإحضار الزهور من وقت لآخر ومن الواضح أن حقيقة وجود قبر في منتصف الطريق لا يبدو أنها تزعج أحداً، لأن الكل يتعامل بطبيعية معه رغم غرابة وجوده في مكان كهذا التي لا يستطيع أن ينكرها أحد. [1]