يوم الضحك العالمي: كيف تصبح سعيداً؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 مايو 2021
يوم الضحك العالمي: كيف تصبح سعيداً؟
مقالات ذات صلة
في يوم الضحك العالمي: أشهر النكت المصرية
في يومها العالمي: نكت ستجعلك لا تتوقف عن الضحك
في يوم الضحك العالمي: فوائد حس الدعابة في مكان العمل

عندما كنا أطفالًا تعلمنا التعرف على مشاعر السعادة والاحتفال بها ولا عجب في ذلك، السعادة ليست فقط واحدة من أكثر المشاعر الإيجابية التي يمكننا تجربتها ولكن السعادة هي أيضًا مفتاح لحياة صحية ومرضية.

بالإضافة إلى ذلك يرتبط البهجة بالعيش لفترة أطول ومدى صعوبة العمل والوظيفة البدنية مع تقدمنا ​​في العمر وتحسين نظام المناعة كل ذلك من بين الفوائد الصحية الأخرى.

في حين أنه من الصعب تعريفها خاصة أنها تختلف من شخص لآخر يصف بعض الخبراء السعادة بأنها "مزيج من الرضا عن الحياة وامتلاك مشاعر إيجابية أكثر من المشاعر السلبية".

 بينما يرى آخرون أنها تتكون من ثلاثة أجزاء: الشعور بالرضا أن تعيش حياة طيبة وتشعر بأنك جزء من هدف أكبر وهناك أيضًا فرق واضح بين السعادة قصيرة وطويلة المدى: الأول هو شعور عابر بينما ينطبق الأخير على كيفية وصفنا لحياتنا.

في حين أن بعض العوامل التي تؤثر على السعادة قد تكون خارجة عن سيطرتنا مثل العوامل الوراثية أو ظروف حياتية معينة فهناك دائمًا إجراءات يمكننا اتخاذها لتحسين مشاعرنا الجيدة.

ولكي تبتسم على نطاق أوسع تكون أكثر رضاءًا عن الحياة وتشعر بتحسن تام سواء في الحاضر أو ​​المستقبل وحاول إدخال كل هذه الممارسات في حياتك.

كيف تصبح سعيداً

1. قضاء بعض الوقت في الخارج

يعد الاستمتاع بالوقت في الهواء الطلق طريقة رائعة لإعادة بعض النشاط إلى خطوتك يرتبط العيش بالقرب من المساحات الخضراء بصحة عقلية أفضل وحتى مجرد النظر إلى صور مشاهد الطبيعة يمكن أن يحفز أجزاء من دماغك المرتبطة بالسعادة والإيجابية والاستقرار العاطفي. بالإضافة إلى ذلك ، فإن قضاء الوقت في الهواء الطلق يعرضنا لأشعة الشمس والتي يمكن أن تساعد أجسامنا على إنتاج فيتامين د ، وفيتامين د ، وكراسي الاستلقاء للتشمس والصحة.

والمستويات المنخفضة من المغذيات قد ارتبطت بالاكتئاب فإن امتصاص القليل من الشمس نتحدث فقط 15 دقيقة في اليوم قد يرفع معنوياتك في الوقت الحاضر وعلى المدى الطويل، فقط تأكد من وضع بعض واقي الشمس!

2- ممارسة الرياضة

من الواضح أننا من كبار المعجبين بالتمارين الرياضية بشكل عام ولكن تخصيص وقت لجلسة لياقة بدنية منتظمة يؤدي إلى أكثر من مجرد بناء لياقة بدنية قوية.

وعلى الرغم من أن التعرق قد لا يسبب السعادة إلا أنه من المؤكد أنه يساهم في ذلك، يساعد النشاط البدني أجسامنا على إنتاج بروتينات مقاومة للأمراض تسمى الأجسام المضادة وتطلق أدمغتنا الإندورفين.

وبينما تعمل الأجسام المضادة على تعزيز السعادة عن طريق منع المرض فإن الإندورفين عبارة عن مواد كيميائية جيدة تعمل على تحسين مزاجك مع تعزيز الشعور بالنشوة.

وفوق كل ذلك تشير الأبحاث إلى أن النشاط المنتظم قد يؤدي إلى سعادة دائمة، الارتباط طويل الأمد بين النشاط البدني في أوقات الفراغ والتغيرات في السعادة: تحليل المسح الوطني للصحة السكانية المرتقب.

3. النوم أكثر

القيلولة والنوم طوال الليل بغض النظر عن الطريقة فإن جلسة الغفوة الجيدة أمر حيوي للرفاهية والسعادة بشكل عام.

وفي الواقع تظهر الأبحاث أن عدم النوم الكافي أربع ساعات في الليلة قد يؤدي إلى مستويات أقل من التفاؤل، وتشير دراسات أخرى إلى أن قلة النوم يمكن أن تلحق الضرر بأدائنا أثناء العمل والأداء الأكاديمي.

وتكلفة قلة النوم تساوى خسارة الإنتاجية في مكان العمل والتكاليف المرتبطة بها وأفضل رهان وهو تناول الكثير من فيتامين ZZ لحياة أكثر صحة وسعادة.

4. التأمل

على الرغم من أن التأمل قد يكون شاقًا في بعض الأحيان تهدئة الدردشة الذهنية هو عمل شاق! إلا أن هناك الكثير من الفوائد الصحية المرتبطة بهذه الممارسة.

وتظهر الأبحاث أن ثمانية أسابيع من التأمل اليومي يمكن أن تؤدي إلى سعادة أكبر، حاول دمج أي من استراتيجيات التأمل العشر غير المتوقعة هذه في يومك.

5. الاستماع إلى الموسيقى

ما عليك سوى محاولة العبوس أثناء الاستماع إلى الأغاني المبهجة، يمكن أن يساعد التشويش على تقليل التوتر مما يؤدي إلى سعادة أكبر بشكل عام.

6. احصل على هواية جديدة

يقول الخبراء إنه ليس فقط محفزًا عقليًا ناهيك عن المتعة ولكن تحدي نفسك لتعلم مهارة جديدة يمكن أن يؤدي إلى سعادة أكبر.

وذلك بفضل مشاعر الإنجاز والثقة بالنفس التي غالبًا ما تأتي مصحوبة باكتساب خبرة جديدة، اعتبر هذا دليلك للاشتراك في تلك الدروس الفرنسية التي طالما رغبت في تلقيها أو التقاط القيثارة واختر شيئًا يثير اهتمامك حقًا واستخدمه!

7. اكتب قائمة أفكار
الأفكار السلبية سيئة وقوية ويسهل التفكير فيها وغني عن القول أن القيام بذلك يمكن أن يجعلنا نشعر بالضيق الشديد، طريقة واحدة لتريح عقلك: قم بتدوين كل شيء.

جرب كتابة أفكارك السلبية على قطعة من الورق ثم رمي قطعة الورق بعيدًا، تشير الأبحاث إلى أن التخلص من مخاوفك جسديًا يمكن أن يقلل من سيطرتك عليك.

وعلى الجانب الآخر إذا قمت بتوثيق التجارب الإيجابية التي تشعر بالامتنان لها فمن المحتمل أن تشعر بالسعادة والرضا عن الحياة.

وإذا كنت تريد حقًا تحسين حالتك المزاجية فاتصل بصديق وشارك بعضًا من إدخالات يومياتك السعيدة، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفة مشاعرك الإيجابية ثلاث مرات.

8. كن مشغولا
ليس سرا أن التوتر يمكن أن يحبطك ولحسن الحظ هناك حل جميل جدًا: بعض الحركة بين الأوراق ويشمل ذلك جلسات فردية تمامًا. لا يمكن لهذه المشاعر المذهلة أن تعزز مزاجك فحسب بل يمكنها أيضًا تقليل التوتر والتغلب على القلق.

ضع في اعتبارك هذا: تشير الأبحاث إلى أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يمارسون الجنس كلما كانوا أكثر سعادة، تشير إحدى الدراسات إلى أن ممارسة الجنس مرة واحدة في الأسبوع قد تجعلك تشعر بالتوتر مثل تحقيق دخل إضافي قدره 50000 دولار.

9. اشعر بالامتنان
كان الأمهات والأباء يفكرون في شيء ما عندما ذكّرونا بأن نكتب دائمًا ملاحظات الشكر فالقيام بذلك يمكن أن يجعلك أكثر صحة وسعادة.

وعلاوة على ذلك قد يؤدي الشعور بالامتنان إلى مشاعر إيجابية أخرى بما في ذلك زيادة الطاقة والتفاؤل والرفاهية.

إلى جانب مجرد شكر الناس حاول الاحتفاظ بدفتر يوميات الامتنان واكتب ما أنت ممتن له كل يوم، يؤكد الخبراء أن تدوين جملة واحدة من الامتنان في اليوم يمكن أن يعزز مشاعر السعادة.

10. انشر الفرح
مثل الكثير من التثاؤب وحالة الضحك فإن السعادة معدية حقًا، وجدت إحدى الدراسات أن السعادة لها تأثير شلال بين الأصدقاء وعندما يكون شخص ما سعيدًا ينتشر ذلك إلى أصدقائه أو شبكة التواصل الاجتماعي بأكملها على المدى الطويل وإلى حد كبير الطريقة الأكثر روعة للتأثير على الآخرين.