هذا المسدس ليس لعبة أطفال: احذر وجوده بالقرب من أطفالك

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 يوليو 2021
هذا المسدس ليس لعبة أطفال: احذر وجوده بالقرب من أطفالك
مقالات ذات صلة
البرمجة ستصبح لعبة أطفالك مع هذا الروبوت..التفاصيل!
بالفيديو : طفل يشهر مسدس لعبة فقتلته شرطة أميركا !
كيف تصنع مسدس قاتل

نعرف أن ألعاب الليغو هي مجرد لعبة أطفال بألوان قطعها المميزة، لا يستطيع أي طفل رؤيتها دون أن يقدم على اللعب بها فورًا، ربما كان ذلك السبب في انتقادات لاذعة واجهتها شركة إنتاج أسلحة مؤخرًا.

سلاح حقيقي بشكل خادع يتسبب في انتقادات لاذعة

أوقفت شركة للأسلحة النارية مقرها ولاية يوتا في غرب الولايات المتحدة، إنتاج مسدسها الملون Block 19 الذي صُمم ليشبه مسدس لعبة مصنوع من قطع لعبة الليغو أو تشبهها تمامًا، بعد مواجهة انتقادات غاضبة.

شركة Culper Precision، هي شركة متخصصة في الحصول على "سلاح ناري ذي قيمة معروفة" وتحويله إلى "كنز شخصي لا يقدر بثمن بسعر عادل" ، طرحت مؤخرًا Block 19، مسدس Glock الذي بدا أشبه بلعبة أطفال ولقد جذب المسدس الملون الانتباه فورًا وحصل على كثير من الاهتمام والذي تم تجميعه على ما يبدو من قطع لعبة ليغو، لقد جذب أيضًا انتباه نشطاء التحكم في السلاح والمنظمات غير الربحية، التي وصفت هذا السلاح الناري بأنه غير مسؤول وخطير، حتى أن إحدى المنظمات طلبت من الشركة المنتجة لليغو التدخل.

ورد أن شركة ليغو أرسلت أمر إلى شركة Culper Precision "بالتوقف والكف" وهو أمر منطقي بالنظر إلى مظهر مسدس Block 19، بالإضافة إلى حقيقة أن الشركة ذكرت اسم ليغو في موادها التسويقية، بما في ذلك تشجيع الأشخاص على شراء البندقية "المصنوعة من الليغو".

كتبت شركة Culper Precision في منشور على موقع إنستغرام قائلة: "أردنا أن يكون التعديل الثاني مميزًا للغاية بحيث لا يمكن تجاوزه، لذلك كان هناك حل منطقي واحد فقط"، مضيفًا أن: "مسدس Block 19 كان من المفترض أن يؤكد على أن الأسلحة للجميع وأن امتلاك الأسلحة النارية وإطلاقها بطريقة مسؤولة هو نشاط ممتع حقًا".

لسوء حظ شركة Culper Precision، فإن الشركة التي ألهمتهم تصميمها الأصلي لم تشارك وجهة نظرهم وبعد التشاور مع محاميهم، قررت الشركة تعليق إنتاج مسدسها الملون.

لم يعد يتم تصنيع المسدس الذي يشبه اللعبة والذي تم بيعه بما يتراوح بين 549 دولارًا و 765 دولارًا ولكن يبدو أن شركة Culper Precision لم تشعر بالندم ولن تعتذر، حيث نشرت على إنستغرام تقول: "الأشخاص لديهم الحق في تخصيص ممتلكاتهم لجعلها تبدو كما يريدون".

ومن المثير للاهتمام، أنه من غير القانوني في الولايات المتحدة بيع ألعاب الأطفال التي تشبه على وجه التحديد البنادق الحقيقية ولا يوجد قانون يمنع صراحة الشركات المصنعة من صنع مسدس يشبه لعبة. [1]