دبي للثقافة تحتفل باليوم العالمي للمتاحف

إتاحة الدخول المجاني إلى متاحف الهيئة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 مايو 2021
دبي للثقافة تحتفل باليوم العالمي للمتاحف
مقالات ذات صلة
القرية العالمية في دبي تحتفل باليوم الوطني الإماراتي الـ49: عروض مميزة
يوم المتحف الدولي: أشهر 10 متاحف في دبي
أشهر وأفضل المتاحف التاريخية في العالم

للتأكيد على أهمية المتاحف والتعريف بالتاريخ والتراث الثري لدولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) سنوياً باليوم العالمي للمتاحف في 18 مايو.

الإمارات

وخلال احتفال هذا العام تحت شعار "استعادة مستقبل المتاحف"" توفر الهيئة الدخول المجاني إلى متاحفها في جميع أنحاء دبي مؤكدة على أهمية المتاحف باعتبارها صرحًا ثقافيًا مهمًا يربط أفراد المجتمع بالتاريخ الغني والتراث دولة الإمارات العربية المتحدة وترسيخ ارتباطها بماضي الدولة ، وإثرائها بقيمها وتقاليدها الأصيلة.

ويحتفل العالم سنويًا باليوم العالمي للمتاحف احتفاءً بأهمية هذه الصروح في نشر المعرفة والعلوم والتراث البشري ، وكلها تساهم في تنمية المجتمعات وازدهارها على صعيد التنمية الحضارية وتنوير العقول.

وأكدت منى فيصل القرق، مدير إدارة المتاحف والقائم بأعمال الرئيس التنفيذي لقطاع الثقافة والتراث في دبي للثقافة، أهمية الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف لتوعية أفراد المجتمع بأهمية المتاحف كوجهات ثقافية وتعليمية رائدة.

وشددت القرق على التزام الهيئة بالتطوير المستمر لمتاحف الإمارة والارتقاء بتجربة الزائر من خلال تقديم خدمات عالية الجودة ، واتباع أفضل الممارسات العالمية المتخصصة وتطوير برامج مختلفة تهدف إلى تعزيز مكانة المتاحف كمراكز حيوية لتبادل المعرفة و الحوار الثقافي للمجتمع الإماراتي والجماهير العالمية.

وأكدت أن مبادرة الهيئة لمنح الجمهور حرية الوصول إلى متاحف دبي للثقافة في يوم المتاحف العالمي ستتيح للزوار فرصة الاستمتاع بجولات فريدة من نوعها من شأنها إثراء معرفتهم بالتراث الغني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحتفي دبي للثقافة بتراث الإمارة الغني وماضيها العريق وتحافظ عليها وتحميها وتنقلها عبر الأجيال وتتيح للجميع الوصول إليها. من خلال الاحتفال بالتراث الثقافي الغني للإمارة ، تسعى الهيئة أيضًا إلى ترسيخ مكانة دبي كأكبر ملتقى فكري لمختلف الثقافات في المنطقة.

ووفقًا لموقع اليونسكو على الإنترنت تشكل المتاحف مركزًا للحفظ والدراسات والتفكير في التراث والثقافة. لم يعد بإمكانها البقاء بمعزل عن القضايا الأساسية لعصرنا.

يوم المتحف الدولي 

هو يوم دولي يقام سنويًا في 18 مايو أو حوالي هذا اليوم ، بتنسيق من المجلس الدولي للمتاحف (ICOM) يسلط الحدث الضوء على موضوع محدد يتغير كل عام ليعكس أساس اهتمامات مجتمع المتحف الدولي وأنشأ المجلس الدولي للمتاحف يوم المتحف العالمي في عام 1977 وتختار المنظمة الموضوع وتنسق الحدث كل عام.

وحظي يوم المتحف العالمي باهتمام متزايد وفي عام 2009 استقطب يوم المتاحف العالمي مشاركة 20000 متحف تستضيف فعاليات في أكثر من 90 دولة.

وفي عام 2010 شاركت 98 دولة في الاحتفال مع 100 في عام 2011 و 30 ألف متحف في 129 دولة في عام 2012 وفي عام 2011 تمت ترجمة ملصق IMD الرسمي إلى 37 لغة، منذ عام 2012 قفز هذا الرقم بواقع واحد إلى 38

ويوفر IMD الفرصة لمحترفي المتاحف لمقابلة الجمهور وتنبيههم إلى التحديات التي تواجهها المتاحف، وفقًا لتعريف المتاحف المقدم من ICOM يعد المتحف مؤسسة دائمة غير ربحية في خدمة المجتمع وتنميته ومفتوحة للجمهور.

وتكتسب التراث المادي وغير المادي وتحفظه وتجري أبحاثًا عنه وتنقله وتعرضه الإنسانية وبيئتها لأغراض التعليم والدراسة والتمتع

يعتبر اليوم العالمي للمتاحف بمثابة منصة لزيادة الوعي العام بالدور الذي تلعبه المتاحف في تنمية المجتمع اليوم على المستوى الدولي.

وكل عام تتم دعوة جميع المتاحف في العالم للمشاركة في IMD لتعزيز دور المتاحف في جميع أنحاء العالم وإنشاء أنشطة فريدة وممتعة ومجانية حول موضوع تمت مناقشته داخل مجتمع ICOM لهذا اليوم الخاص.