يوم المنشفة العالمي: هل تنقل لك الأمراض؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 مايو 2021
يوم المنشفة العالمي: هل تنقل لك الأمراض؟
مقالات ذات صلة
يوم المنشفة العالمي 2021
هل الكمامة القماشية أفضل من الطبية للوقاية من الأمراض؟
يوم الوافل العالمي: ما قصته؟

يحتفل العالم في يوم 25 مايو من كل عام، بيوم المنشفة العالمي، الذي يعتبر من الاحتفالات الترفيهية السنوي، على ذكر الكاتب الإنجليزي دوغلاس آدمز، كنوع من تسليط الضوء على أهمية المناشف.

جاء هذا اليوم كنوع من توعية المسافر على أهمية المنشفة، فهي من أكثر الأشياء المفيدة بين المسافرين والمهاجرين.

بمجرد دخولك المنزل أو غرفتك في الفندق، ستبحث مباشرة عن المناشف لكي تأخذ الدوش الساخن، أو لغسل اليدين والوجه للتعقيم.

لكن هل خطر على ذهنك ذات يوم، أو المنشفة تحتوي على الجراثيم التي تنقل لك الكثير من الأمراض الجلدية الخطيرة؟، سنطلعك عليها في السطور التالية وطرق تنظيفها حتى لا يحدث لك مشكلات خطيرة.

عادة، تستخدم السيدات المناشف في المنزل ومتعدد الاستخدامات، كما أنها من القطع الأساسية المتواجدة في المطبخ، لكنها من ضمن الأشياء التي تحتوي على الجراثيم والبكتيريا الناتجة من مسح الأطعمة النيئة خاصة اللحوم.

من الممكن أن تسبب المناشف لك بعض المشكلات الصحية، كالتسمم الغذائي والإسهال ويصبح الأمر أكثر خطورة، عند استخدام أفراد الأسرة.

هل المناشف تنقل لك الأمراض؟

تعتبر المناشف من القطع الأساسية في الحمام، الذي يستخدمها الأزواج وأفراد الأسرة سوياً، كما أنها تستخدم في بعض الأحيان في تنظيف الأثاث والأتربة.

كما أن المنشفة تمر على المناطق الحساسة في الجسم سواء للرجل أو المرأة، بالتالي يصبح الأمر أكثر خطوة عند احتوائها على البكتيريا والجراثيم.

كشفت بعض الدراسات الحديثة، أن المنشفة تسبب بالفعل بعض المخاطر الصحية على الجسم، بالإضافة إلى أنها تصيب الفرد بعدة أمراض وهي:

 التهابات العين

التي تعتبر من ضمن الأمراض التي تصيب الفرد عند استخدام منشفة تحتوي على الجراثيم، كما أن عندما ينتقل المرض للفرد ويستخدمها طرف آخر، تتنقل العدوى مباشرة من شخص لأخر.

من ضمن الأعراض التي تظهر على مريض التهابات العين، الحكة المستمر والاحمرار ونزول الدموع بكثرة.

الإصابة بالالتهابات الجلدية

من أكثر الأخطاء التي يقع بها البعض، استخدام المناشف الجديدة دون غسلها قبل وضعها على البشرة والجلد، التي يكون بداخلها البكتيريا والميكروبات التي تنتقل للفرد مباشرة وبالتالي يحدث مخاطر على الجسم.

الإصابة بالسيلان

ربما تسبب المناشف التي تحتوي على الجراثيم إلى الإصابة بمرض السيلان، الذي يعتبر جرثومة تسمىNeisseria gonorrhea، المسئولة عن الإفرازات المهبلية عند السيدات، من أعراضها الشعور بحكة مهبلية وألم أثناء التبول.

الإصابة بداء المشعرات

من المخاطر التي يتعرض لها الفرد عند استخدام المناشف التي تحتوي على البكتيريا، الإصابة بمرض داء المشعرات، الذي يكون عبارة عن عدوى تصيب المهبل تسببها جرثومة تسمىTrichomonas Vaginitis.

من أعراض داء المشعرات، تواجد رائحة كريهة في المنطقة الحساسة، مع الإصابة بزيادة الإفرازات بشكل خطير، مع ظهور بقع حمراء عند التبول.

يوم المنشفة العالمي: هل تنقل لك الأمراض؟

كيفية الحماية من أمراض المنشفة وطرق لتعقيمها

  •  تنظيف المناشف قبل استخدامها من ضمن الحيل التي عليك اتباعها، من خلال وضع المناشف في ماء وخل أبيض، مع الحرص على وضع المسوق الخاص لتثبيت الألوان حتى لا يسبب الخل إفساد في النسيج واللون.  
  •  تعقيم جميع المناشف دائما، من خلال عدم تركها لبعض أيام في الحمام بعد تكرار استخدامها أكثر من مرة، فهي على الأقل يجب تغيرها حوالي مرتين أسبوعياً.
  • عند ترك المنشفة للاستخدام أكثر من مرة، ستكون بيئة خصبة لنمو البكتيريا والجراثيم داخل أنسجتها فكن حذراً حتى لا تتعرض لبعض المخاطر الصحية.
  • يفضل عند غسل المناشف، أن تتعرض لدرجة حرارة عالية فوق 130 درجة مئوية، حتى تساهم الحرارة المرتفعة في قتل الفيروسات التي تتواجد في أنسجة المنشفة.
  • لا ينصح أن تكون المنشفة متعددة لأكثر من شخص، إذ تعتبر من ضمن الأشياء الشخصية التي لا يفضل بمشاركتها حتى لا تنتقل الأمراض.
  • عليك بشراء المناشف التي تحمل جودة عالية، أن تكون مصنوعة من القطن الطبيعي الذي يحمي البشرة من خطر الأمراض ولا يتفاعل مع الجلد بطريقة خطيرة.
  • ينصح الخبراء بتغير مناشف الوجه بعد كل استخدام، حتى لا تنتقل البكتيريا والجراثيم للبشرة بعد غسلها بالماء الساخن، الذي يساهم في فتح مسام البشرة.