حالة مرضية نادرة: عجوز لم تقص شعرها منذ 64 عاماً

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يوليو 2020
حالة مرضية نادرة: عجوز لم تقص شعرها منذ 64 عاماً
مقالات ذات صلة
حالة مرضية نادرة: فتاة تأكل أي شيء حتى الشموع
فيديو يلامس القلب.. عجوز يصفف شعر زوجته وهي على فراش المرض
حالة طبية نادرة: طفل لا يستطيع التوقف عن الابتسام ما قصته؟

قد نسمع عن عدم قص سيدة لشعرها منذ سنوات طويلة، لأسباب متعددة، ولكن أن يصل الأمر إلى 64 عاماً من عدم القص قد تكون هذه الواقعة الأغرب التي تحدث.

ففي فيتنام،  توقفت نجوين تاي دينة صاحبة الـ83 عاماً عن قص شعرها، عندما كان عمرها 19 عاما، وكانت النتيجة بعد 64 عاما أن بلغ طوله 6 أمتار، وأصبح يتلوى مثل الثعبان، كما وصفه الكثير عبر منصات التواصل الاجتماعي.

قص الشعر 

في تصريحات للعجوز الفيتنامية تقول إنها قصت شعرها لأول مرة عندما كان عمرها 19 عاماً، وبعدها عانت صداعاً شديداً، لدرجة أنها ذهبت إلى الطبيب لطلب العلاج المناسب، إلا أن العلاج الذي وصفه لها الطبيب لم يجد نفعا، واستمرت أعراض الصداع تلاحقها، لكنه بدأ يختفي رويداً رويداً عندما بدأ شعرها ينمو، ومنذ ذلك الحين امتنعت عن قص شعرها.

وقالت: "منذ ذلك الحين توقفت عن قص شعري، ومع نموه تحسنت تدريجيا، لكن الغريب، عندما غسلت شعري، بدأ رأسي يؤلمني مرة أخرى، لذلك توقفت أيضا عن غسل شعري تماماً منذ ذلك الحين".

حالة مرضية نادرة: عجوز لم تقص شعرها منذ 64 عاماً

كيفية الحفاظ على الشعر

يصف الكثير ماحدث مع العجوز بالأمر المثير للغرابة، فمع نمو شعرها أمتارا على مدار سنوات، أصبح التحكم في شعر دينة أكثر صعوبة، لذلك جمعته في جراب سميك يبلغ طوله أكثر من 6 أمتار، ويتلوى حولها.

ولكن اللافت أن شعر السيدة العجوز منقسم للونين، فالشعر الموجود على رأسها أصبح رمادي اللون مع تقدمها في السن، بينما  بقية أجزائه الموجودة في الجراب لا تزال ذات لون بني، وهو ما يذكرها بـ"أيام الشباب"، على حد وصفها.

حالة مرضية نادرة: عجوز لم تقص شعرها منذ 64 عاماً

وفي عام 1990 طلبت الإذن للانتقال إلى معبد بوذي، ومنذ ذلك الحين تعيش هناك، حيث تتبع نظاما غذائيا نباتيا صارما، الأمر الذي ساعدها على الحفاظ على صحتها الجسدية والعقلية حتى في سن 83 عاما.

لا يزال شعر السيدة العجوز ينمو بمعدل حوالي 10 سم في السنة، وعلى الرغم من أنه قد لا يحطم أبدًا الرقم القياسي في موسوعة غينيس لأطول شعر في العالم بطول 6.1 متر،إلا أنه لا يزال مثيرًا للإعجاب.