غيوم من الغبار على المريخ تثير حيرة العلماء

  • الباحثون السوريونبواسطة: الباحثون السوريون تاريخ النشر: الخميس، 12 مارس 2015
غيوم من الغبار على المريخ تثير حيرة العلماء
مقالات ذات صلة
هل يمكن للغبار أن يقضي على الفيروسات حقاً؟ هذا رد العلماء
التمثال الفرعوني المصري اللغز الذي تحرك و حير العلماء
صور: لغز "مملكة الأقزام" في الصين يثير حيرة العلماء

سبب تشكل ما يبدو أنه غيوم على ارتفاعات عالية على كوكب المريخ ضجة في أوساط العلماء الذين يدرسون الغلاف الجوي للكوكب الأحمر. ففي فترتين مختلفتين قامت مجموعة من هواة الفلك بالإبلاغ عن مشاهدات مؤكدة لوجود ما انتفاخات بسيطة (كما في الصورة) يتزايد حجمها في طبقات الجو على المريخ في اذار ونيسان من عام 2012. شوهدت هذه "الاعمدة" تنمو ليصل ارتفاعها اكثر من 250 كم فوق نفس المنطقة من سطح المريخ في المرتين التي شوهدت بهما في وبالمقارنة مع حالات مشابهة في فترات ماضية فلم يزيد ارتفاع الغيوم الغبارية عن 100 كيلومتر.

غيوم من الغبار على المريخ تثير حيرة العلماء

يقول (Agustin Sanchez-Lavega )الكاتب الرئيسي للبحث:عند ارتفاع 250 كم يصبح الفرق بين داخل الغلاف الجوي للكوكب و خارجه اي الفضاء الخارجي قليلا جداً لذلك فأن مشاهدة مثل هذه الاعمدة عند هذا الارتفاع هو أمر غير متوقع على الاطلاق. خلال عدة ساعات أصبحت سحب الغبار هذا تغطي منطقة مساحتها 1000 × 500 كم وبقيت ظاهرة و مرئية حوالي العشرة ايام مغيرة شكلها وبنيتها يومياً. 
لم تسجل ايا من المركبات التي تدور حول المريخ مشاهدات عن هذه الظاهرة بسبب مواضعها وبسبب الاضاءة في ذلك الوقت. ولكن بتفحص صور من ارشيف التليسكوب الفضائي هابل التقطت بين العامين 1995 و 1999 والاستعانة بقاعدة بيانات من الصور الملتقطة بواسطة هواة الفلك تمتد من العام 2001 حتى العام 2014 كشفت هذه الصور عن وجود غيوم عرضية على اطراف كوكب المريخ لكن ارتفاعها عادة لم يكن يتجاوز ال 100 كم. 
لكن مجموعة واحدة من صور تلسكوب هابل الملتقطة في 17 أيار عام 1997 كشفت عن عمود غبار على ارتفاع فوق الطبيعي مشابه للأعمدة الغبارية التي تم رصدها عام 2012. يعمل العلماء حالياً على تحديد طبيعة وسبب ظهور هذه الاعمدة مستخدمين بيانات تلسكوب هابل والصور الملتقطة بواسطة هواة الفلك.
شاهد أيضاً :