سيدة ترى شبح أمام منزلها.. لقطة تحبس الأنفاس

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 يوليو 2021
سيدة ترى شبح أمام منزلها.. لقطة تحبس الأنفاس
مقالات ذات صلة
المطارات الأكثر رعباً في العالم: لقطات تحبس الأنفاس
فيديو: لقطات تحبس الأنفاس لشاب يحاول إنقاذ نفسه من الموت
مذيع شهير يسبح مع تمساح عملاق: لقطة تحبس الأنفاس

انتشر على منصات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو مرعب لسيدة قامت بنشره على صفحتها الرسمية، كنوع من طلب المساعدة أو إيجاد تفسير، عما شاهدته أمام منزلها من لقطة مرعبة، تم تصويرها من خلال كاميرات المراقبة المتواجدة خارج المنزل.

قالت السيدة في تصريحاتها لصحيفة The Mirror البريطانية، إنها رأت من خلال كاميرات المراقبة، المتواجدة خارج المنزل، خيال مرعب لا تجد له تفسير، لونه أسود يتجول أمام المنزل.

عندما رأت هذا المشهد، سرعان ما قامت بالاتصال بالكنسية، للاستغاثة بالكاهن ليذهب لزيارتها، بالإضافة إلى مباركة المنزل من الأرواح الشريرة، إذ حاول السيدة أن تشرح بالتفصيل ما قدمت برؤيته، لكنها كانت تشعر بالخوف الشديد الذي منعها من التحدث.

أعربت ماكسين هيوز، السيدة التي تعرضت لهذا الموقف المرعب، أنه ليس المرة الأولى التي لاحظت كائن مرعب يقف أمام المنزل، خاصة أمام حديقتها في غلاسكو، فتقول إنها لاحظت هذا المشهد مرتين، لهذا السبب طلبت الاستعانة بكاهن.

تداول هذا المقطع على صفحات التواصل الاجتماعي، لعدم إيجاد حل أو تقديم مساعدة لهذه المرأة، التي كانت تشعر بالرعب الشديد، الذي ظهر عليها من خلال حديثها في المقطع المنشور.

حاول البعض أن يجد تفسير أخر منطقي، بعيدًا عن الجن وظهور الأشباح والعفاريت، من خلال النظر لمقطع الفيديو من أكثر من لقطة، سواء من زاوية اليمين أو اليسار، لكنه كافة المحاولات باتت بالفشل، لم يعرف البعض هذا الأمر الذي يظهر في الفيديو.

هذا الأمر الذي جعل السكان المتواجدين من حولها، تقديم المساعدة لها مباشرة، عقب انتشار هذا المقطع على مواقع التواصل، مع تفعيل الكاميرات على حديقة منزلها، لكي يتم ملاحظة ظهور هذا الأمر من جديد، تقديم المساعدة على الفور حتى لا تتعرض للأذى.

تشعر المرأة بالخوف الشديد، عدم القدرة على الجلوس في المنزل بمفردها، لذلك قررت أن ترسل لشقيقتها للجلوس معها، حتى تساعدها في حالة التعرض لأمر مخيف من جديد.

تسبب هذا المقطع في جعل السكان المتواجدين في هذا الحي، بالخوف الشديد بعد ظهور هذا الخيال، خاصة الصغار الذين أصبحوا يمتنعون عن التواجد أمام منزل السيدة، هذا الأمر الذي أثر على حالتها النفسية وشعورها بأنها غير طبيعية.

يزداد الأمر سوءاً، بسبب معاناة ابن شقيقها من حالة نفسية، بسبب التوتر والقلق الدائم الذي يجعله غير قادر على النوم، إصابته بالفزع الشديد والبدء في ملاحظة بعض التخيلات المرعبة، التي تسببت في دخوله بحالة نفسية صعبة.

استمر هذا الخيال في الظهور حتى بعد مباركة المنزل، هذا الأمر الذي لم يجد له تفسير على الإطلاق، إذ تقول السيدة إن هذا الخيال على هيئة جسم بشري، لكن الأمر المخيف أنه بأرجل حصان ضخم.