تعرف على أصل اختراع المظلات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 أغسطس 2021
تعرف على أصل اختراع المظلات
مقالات ذات صلة
تعرف على أصل اختراع النوتيلا
أصل اختراع النويتلا: تعرف عليه
تعرف على أصل اختراع فن المسرح

 أقدم مظلة في التاريخ عمرها 3 آلاف عام وجدها الأثريون في بلاد ما بين النهرين حامل المظلة هو تقليد قديم لا يزال موجودًا حتى اليوم المظلة في مصر القديمة.
أهمية دينية مقدسة وصنعت من سعف النخيل وورق البردي والريش، ظهور المظلات في الحضارة الرومانية واليونانية وحملتها النساء فقط وظهرت أنواع منها قابلة للطي وجعلوا لها عيدًا يرقصون فيه بالمظلات الملونة.

أصل اختراع المظلات

وظهرت المظلات المزودة بالسكاكين لحماية المرأة أوائل القرن الـ18 المظلات للنساء والقبعات للرجال وظهور المظلة البريطانية أول مظلة رجالية في التاريخ، ابتكرها جوناس هانواي في عام 1750 للحماية من المطر.

وأدرك الناس أخيرًا أن المظلة ليست حكرًا على النساء فقط، وحمل الجميع المظلات في جنازة جوناس 1786 والمِظلَّةُ للنساءِ من الطبقةِ الراقيةِ فقط وكانت تُستخدَمُ المِظلَّاتُ ذاتُ الأطرافِ الحادةِ كالسكاكينِ حمايةً لهنَّ وظلَّت هذه الحالُ منذُ العصرِ الرومانيِّ حتى ثورةِ المِظلاَّتِ في القرنِ الـ18 الثامنَ عشرَ.
شاهدُوا معنا أصلَ اختراعِ المِظلَّةِ منذُ آلافِ السنواتِ حتى اليومِ من خلال الفيديو أعلاه.

سجَّلَ الأثريونَ أقدمَ ظهورٍ للمِظلَّةِ في بلادِ ما بين النهرَين منذُ أكثرَ من 3.000 ثلاثةِ آلافِ سنةٍ وكانت المِظلَّةُ ترمزُ إلى التميزِ والمرتبةِ العاليةِ
وكانت تُستعمَلُ في ذلك الوقتِ للحمايةِ من الرياحِ وأشعَّةِ الشمسِ الحارقةِ في صحراءِ الشرقِ الأوسط وكان هذا هو الاستخدامَ الأساسيَّ لها لعدةِ قرونٍ.

واشتُقَّت كلمةُ "مِظَلَّة" في الواقعِ من الكلمةِ اللاتينيةِ Umbra بمعنى الظلّ ولا يزالُ حاملُ المِظلَّةِ يوجدُ اليومَ في العديدِ من المجتمعاتِ الإفريقيةِ وهو شخصٌ بدرجةِ خادمٍ أو مساعدٍ يسيرُ خلفَ رئيسِ القبيلةِ حاملًا له المِظلَّةَ سيرًا على العاداتِ والتقاليدِ القديمةِ.

وظهرتِ المِظلَّةُ المِصريةُ في عامِ 1200 ألفٍ ومئتَين قبلَ الميلادِ واكتسبت أهميةً دينيةً قويةً واعتقدَ المِصريون القدماءُ أن السماءَ قد تشكَّلت من جسدِ الآلهةِ.
وأصبحتِ المِظلَّاتُ التي صنعَها الإنسانُ رمزًا لتجسيدِ الحمايةِ العليا والحفظِ من الشرورِ وكانتِ المِظلَّاتُ في هذا الوقتِ مصنوعةً من سَعْفِ النخيلِ وورقِ البردي الممدودِ بالريشِ وذهابًا إلى الحضارتَين اليونانيةِ والرومانيةِ.

نجد أنهما قد استعارتَا من المصريين العديدَ من الأفكارِ لكنهم شعروا بأن المِظلَّةَ أنثويةٌ للغايةِ ولا تليقُ بالرجالِ وشُوهِدَت النساءُ فقط بالمِظلَّاتِ
وكانت النساءُ اليونانياتُ من ذواتِ الرتبِ العاليةِ يَحمِلنَ المِظلاَّت دائمًا.

المظلات

وهنا ظهرتِ المِظلاَّتُ القابلةُ للطيِّ لأولِ مرةٍ وفي كلِّ عامٍ كان يقامُ هناك عيدٌ للمِظلَّاتِ ويُسجِّلُ المؤرخونَ الرومانُ أن أحداثَه كانت تتمُّ في الهواءِ الطلقِ ويُقامُ به العروضُ الراقصةُ بالمِظلَّاتِ المُلوَّنةِ. 

وفي القرنِ الأولِ الميلاديِّ وضعَ الإمبراطورُ دوميتيان مرسومًا ينصُّ على أن النساءَ يمكنُهن حمايةُ أنفسهِن بواسطةِ المِظلَّاتِ ذاتِ الأطرافِ الحادةِ كالسكاكينِ التي استُعمِلت فيما بعدُ في فنونِ القتالِ المختلفةِ ووصولًا إلى أوائلِ القرنِ الثامنَ عشرَ.

كانت مِظلَّاتُ الشمسِ لا تزالُ تُعتبَرُ ملحقاتٍ نسائيةً واقتصرَ حَملُها واستخدامُها على النساءِ بينما ارتدى الرجالُ القُبَّعاتِ وفي منتصفِ القرنِ الثامنَ عشرَ.

ابتكرَ البريطانيُّ جوناس هانواي، أولَ مِظلَّةٍ مناسبةٍ للرجالِ وكان هانواي مليونيرًا اشتُهرَ عنه أنه يقومُ بالتجارةِ مع الشرقِ الأقصى وتقاعدَ في سنِّ الثلاثين وتطوَّعَ بوقتِه للأعمالِ الخيريةِ.

وخلالَ هذا الوقتِ بدأَ في ابتكارِ المِظلَّةِ التي يحملُها الرجالُ في عامِ 1750م ألفٍ وسبعِمئةٍ وخمسينَ ميلاديًّا عندما كانت المِظلَّاتُ لا تزالُ تعتبرُ للنساءِ فقط.
وكان هانواي نادرًا ما يخرجُ من دونِ مِظلتِه التي كان يحملُها في المطرِ وكان مِثارَ سخريةٍ للجميعِ ومع مرورِ الوقتِ أدركَ الرجالُ أن حَملَ المِظلةِ
مناسبٌ في أوقاتِ المطرِ وليس حكرًا على النساءِ فقط.

لتصبحَ بعدَ ذلك جزءُا من الثقافةِ اليوميةِوعندُما توفي جوناس هانواي عامَ 1786م ألفٍ وسبعِمئةٍ وستةٍ وثمانينَ ميلاديًّا حملَ جميعُ الحاضرين في جِنازتِه لمِظلاتِ توديعًا وشكرًا له على مبادراتِه الخيريةِ.