أسوأ دول العالم للعيش بها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 يونيو 2021 آخر تحديث: الإثنين، 05 يوليو 2021
أسوأ دول العالم للعيش
مقالات ذات صلة
صور: أفضل وأسوأ 20 مدينة للعيش بها.. 3 مدن عربية ضمن الأسوأ
فيديو 7 مدن حول العالم تدفع لك مقابل العيش فيها
دولة عربية وأخرى إسلامية ضمن أسوأ 10 دول عالمياً من حيث ظروف المعيشة

اسوأ دول العالم للعيش بها، حيث أنه قد يتمنى المرء إذا ولد فيها أنه كان من الأفضل ألا يولد أبداً، متوسط ​​العمر المتوقع المنخفض في هذه البلاد ومعايير الرعاية الصحية المؤسفة ومعدلات وفيات الرضع المرتفعة وسوء التغذية وانتشار الأمراض وقائمة من الأسباب التي تجعل منها اسوأ دول العالم للعيش بها، تعرف عليها في القائمة التالية:

اسوأ دول العالم للعيش بها

كوت ديفوار

حقيقة أن 22.4٪ فقط من سكان كوت ديفوار أو ساحل العاج حصلوا على الأقل على تعليم ثانوي أمر سيئ، لكن حقيقة أن العديد من الأطفال لا يصلون إلى سن المدرسة هو أمر أسوأ، حيث توصف كوت ديفوار بواحد من أعلى معدلات وفيات الرضع في العالم، حيث يموت 71.3 من بين كل 1000 طفل عند الولادة.

والنظر إلى للأمهات ليس أقل كآبة، حيث تموت حوالي 720 أم لكل 100.000 ولادة وحتى لو تمكنوا من البقاء على قيد الحياة، فإن سكان ساحل العاج لا يتمتعون بحياة طويلة، حيث يصل معظمهم إلى حوالي 54.1 عاماً فقط.

مالاوي

قد لا تعاني ملاوي من نفس مشكلات التكدس السكاني مثل بعض البلدان الأفريقية الأخرى ولكن عندما يتعلق الأمر بالثروة والرعاية الصحية والسعادة، يمكن لملاوي أن تنافس اسوأ دول العالم للعيش بها، حيث أن بها أدنى معدلات المعرفة بالقراءة والكتابة في العالم، كما إن قصر العمر المتوقع ومعدلات وفيات الرضع المرتفعة والاقتصاد السيئ والفقر المنتشر تكمل الصورة القاتمة في هذا البلد.

جيبوتي

جيبوتي دولة ذات قوة عاملة سريعة التوسع وعدد قليل جداً من الوظائف، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات البطالة وانتشار الفقر.

إثيوبيا

لم يتلقى 12.5٪ من البالغين أي شكل من أشكال التعليم الثانوي، في حين أن الرعاية الطبية منخفضة إلى معدومة، مع طبيب واحد فقط لكل 40 ألف نسمة.

غامبيا

على الرغم من كونها واحدة من أصغر البلدان في أفريقيا، فإن غامبيا واحدة من اسوأ دول العالم للعيش بها، حيث لديها بعض من أعلى معدلات الوفيات المبكرة في القارة وللأسف معظم هذه الوفيات ناجمة عن أمراض يمكن الوقاية منها تماماً مثل الملاريا والسل، لكن مع وجود طبيب واحد فقط لكل 10 آلاف شخص، من السهل فهم سبب متوسط ​​العمر المتوقع والذي لا يتجاوز 61.4 عاماً فقط.

غينيا

يموت طفل واحد من بين كل 10 أطفال قبل بلوغهم سن الخامسة ويموت طفل واحد من بين كل 10 أطفال قبل بلوغهم سن الخامسة.

جمهورية الكونغو الديمقراطية

تُصنف جمهورية الكونغو الديمقراطية كواحدة من أفقر البلدان على وجه الأرض، كما أنها واحدة من أكثر البلاد انتشاراً للأمراض، حيث تتسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها مثل الملاريا والسل في وفيات مرتفعة من مواطني الدولة، معدل وفيات الرضع مرتفع بشكل متوقع، بينما متوسط ​​العمر المتوقع منخفض بشكل مؤسف.

غينيا، بيساو

هناك احتمال أكثر من 10٪ أن يموت الأطفال قبل أن يبلغوا سن الخامسة وهذا يعني أن 124 طفلاً من بين كل 1000 يموتون دون داعٍ بسبب الفقر وسوء التغذية والمرض.

إريتريا

أكثر من 50٪ من الأطفال يتضورون جوعاً وتعتبر من أسوأ دول العالم للعيش بها من حيث معايير الصحة والتعليم والثروة.

موزمبيق

عدم المساواة بين الجنسين منتشر جداً، حيث أن 1.4٪ فقط من النساء حصلن على الأقل على شكل من أشكال التعليم الثانوي مقارنة بـ 6.2٪ من الرجال و57٪ فقط من النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 عاماً لديهن القدرة على القراءة مقارنة بـ 80٪ من الرجال.

ليبيريا

عدم المساواة بين الجنسين وضعف معايير معرفة القراءة والكتابة ونصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي 667 دولاراً فقط، الفقر المدقع وقائمة طويلة من الأسباب التي تجعل ليبيريا حالتها مؤسفة.

بوركينا فاسو

يلقى 2٪ فقط من البالغين في بوركينا فاسو شكلاً من أشكال التعليم الثانوي، مما يجعل ثلثي سكان البلاد غير قادرين على القراءة.

سيراليون

بعد عقد من الاضطرابات والحرب الأهلية والاضطرابات، خرجت سيراليون متلألئة في ضوء الشمس في عام 2002 ومع ذلك، فإن نهاية الحرب لم تعني أن مواطني الدولة أفضل حالاً، حيث أنه كما هو الحال مع العديد من الاقتصادات الزراعية، فإن سيراليون فقيرة للغاية.

أضف إلى ذلك معدل وفيات الرضع الأسوأ في العالم 10٪ من المواليد الأحياء تنتهي بوفاة الطفل وغالبًا ما تموت الأم أيضاً وإذا كان الطفل محظوظاً بما يكفي ليتجاوز ولادته، فهناك فرصة بنسبة 16٪ أنه سيموت قبل سن الخامسة.

بوروندي

الفقر المدقع وسوء التغذية، حيث أن أكثر من نصف أطفال المقاطعة يعانون من توقف النمو نتيجة لنظامهم الغذائي غير الكافي وخدمات الصحة العامة السيئة والتجارة المزدهرة في الاتجار بالأطفال.

تشاد

يمكن لللمواطن التشادي العادي أن يتطلع إلى فرصة بنسبة 37٪ للقراءة  ونصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي 1750 دولاراً وفرصة 15٪ لرؤية طفله يموت قبل سن الخامسة وهناك فرصة أكثر من المتوسط ​​لأن يموتوا بسبب شيء يمكن الوقاية منه تماماً قبل سن 53.2 عاماً.

جنوب السودان

منذ الاستقلال عن السودان في عام 2011، يبدو أن الأمور تسير من سيئ إلى أسوأ في جنوب السودان، مثل العديد من أفقر بلدان إفريقيا، يواجه جنوب السودان مشكلات إنمائية تتفاقم بسبب معدل نمو سكاني مرتفع بشكل غير عادي، حيث يزيد عدد السكان بنحو 4٪ سنوياً على مدار التسعينيات الماضية، مما يجعله ثالث أسرع دولة نمواً في عدد السكان في العالم، كما أن معدل وفيات الأطفال مرتفع وهي حقيقة تفاقمت بسبب سوء التغذية والموقف المتراخي تجاه اللقاحات.

جمهورية أفريقيا الوسطى

يبلغ نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي 663 دولاراً فقط وتصنف جمهورية إفريقيا الوسطى كواحدة من أفقر البلدان في العالم، تتفاقم مشاكلها مع أحد أعلى معدلات حمل المراهقات في العالم ومعدل مواليد مرتفع، يموت 1 من كل 10 قبل أن يبلغوا سن الخامسة، عادة بسبب أمراض يمكن الوقاية منها ومن بين هؤلاء الأطفال الذين يصلون إلى مرحلة النضج، سيحصل 15.5٪ فقط على تعليم كافٍ لتحقيق معايير محو الأمية الأساسية.

النيجر

يبلغ متوسط ​​عدد المواليد عند النساء 7.6 على مدار حياتهن ويموت حوالي 1 من كل 10 أطفال قبل بلوغهم سن الخامسة ويحصل المواطن العادي على عامين فقط من التعليم ونسبة 15.5٪ من المقاطعة متعلمون ولديها أعلى معدل حمل بين المراهقات في العالم وسوء التغذية في مستويات وبائية والمرض منتشر. [1]

اسوأ دول العالم للعيش في آسيا

اليمن

اليمن بلد في أزمة، حيث أسفرت الحرب التي تخوضها الدولة الشرق أوسطية منذ عام 2015 عن مجاعة ومرض وخطر شبه دائم بحدوث ضربات جوية وقصف، فقد أدى ذلك أيضاً إلى نزوح 3 ملايين شخص.