عقلك يضعك في 5 مواقف محرجة دون أن تعلم.. هل تعرضت لهم من قبل؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 04 أغسطس 2021
عقلك يضعك في 5 مواقف محرجة دون أن تعلم.. هل تعرضت لهم من قبل؟
مقالات ذات صلة
مواقف محرجة تعرضت لها هؤلاء الفتيات.. شاهدوها
فيديو مواقف محرجة لا تصدق تعرضت لها المذيعات العرب على الهواء مباشرة!
عقلك يدخل في 6 مراحل بعد الانفصال عن شريكك.. هل شعرت بهم من قبل؟

كشفت دراسة حديثة أن الإنسان يستخدم 10 % فقط من المخ، هذا الأمر الذي يبدو صدمة بالنسبة للأشخاص، على الرغم من أن الجهاز العصبي يبقى مستيقظًا، حتى في ساعات نوم الفرد، لكن لم ندرك بها بالشكل الطبيعي والمباشر.

هناك بعض الظواهر التي تحدث لعقلك، لا يستطيع الفرد التفكير بها أو تحليها بشكل طبيعي، هذه المواقف قد تبدو محرجة لدى البعض، ستجدها في هذا التقرير المنشور في موقع Bright Side الأمريكي.

الظاهرة النفسية الأولى

تقابل في بعض الأحيان أشخاص يشبهون شخصية معينة في ذهنك، ربما لم تشاهدها من قبل في الواقع، لكن عند رؤيتها تشعر وكأنك على علم بها، هذا الامر الذي يصاف الكثيرون، دون القدرة على فهم سبب معين وراء هذا الأمر.

بشكل تلقائي ستلاحظ نفسك بدأت في التركيز مع هذه الشخصية، المحاولة في القرب منها لمعرفة بعض المعلومات عنها، هذا الأمر الذي يبدو بالنسبة لك محرج للغاية أمام الطرف الثاني، لم تسطيه تفسيره أو إيجاد سبب معين وراءه.

الظاهرة النفسية الثانية

يعتقد البعض أن شفافين من الخارج، خاصة من ناحية العواطف والمشاعر، التي تظهر عادة على الفرد، عندما يرغب في إعطاء مشاعره للطرف الثاني، يشعر بأن إحساسه بالفعل وصل للشريك أو للصديق وغيره.

هذا الأمر يضع الشخص في مأزق كبير، خاصة عند التحدث مع أشخاص جدد أو وسط اجتماع، من الطبيعي أن تشعر بالقلق والتوتر، لكن سيصور لك عقلك أن هذا الشعور وصل للأشخاص المتواجدين حولك، بالتالي ستصبح أكثر توتر وقلق.

الظاهرة النفسية الثالثة

من ضمن الظواهر التي تحدث لكثيرون دون إيجاد سبب، أن يكون الفرد بداخله حديث معين، يرغب في توصيله للطرف الثاني، لكنه يتفاجئ بقول حديث مختلف تمامًا، عن المتواجد في ذهنه ويحاول التركيز عليه وتوصيله.

هذا الأمر يحدث أيضًا عند الرغبة في التعبير، لكن في بعض الأحيان لم تتمكن من كتابة ما تشعر به، إذ أوضح أطباء المخ والأعصاب، أنها تصرفات نابعة من اللاوعي، لذلك لا تتصرف مع الموقف بحرج.

الظاهرة النفسية الرابعة

تسمى في علم النفس الاستدلال، قدرة الفرد على استيعاب بعض المواقف، بشكل غير طبيعي في السرعة البديهية، من خلال القدرة على ربط الأحداث سويًا، بطريقة ستجعلك أكثر تركيزًا بشكل يجعلك متوترًا.

كما أن هذه الظاهرة تضع الفرد دائمًا في موقف محرج، بسبب سرعة في اتخاذ القرارات، التي تكون في الغالب خاطئة وبالتالي تسبب لك إحراج، أو بعض الأذى النفسي.

الظاهرة النفسية الخامسة

تذكر أِشياء رأيتها من قبل في خيالك، لكن لم تتذكر بالتحديد أين أو متى حدث هذا الموقف، ربما يتكرر يوم قد عيشته منذ سنوات، تجد أن كافة التفاصيل أمامك من جديد دون القدرة على معرفة كيف حدث ذلك.

هذا الأمر الذي حير الكثير من أطباء علم النفس، الذين فشلوا في معرفة معنى هذا اللغز المتواجد في العقل البشري، هل واجهت هذه المواقف من قبل؟