ببجي تعرض مستقبل شاب للخطر.. إليك التفاصيل

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 يوليو 2021
ببجي تعرض مستقبل شاب للخطر.. إليك التفاصيل
مقالات ذات صلة
حركة مفاجئة من سائق سيارة تعرض حياة أم وطفليها للخطر.. فيديو
السعوديات: من قيادة السيارات إلى الطائرات.. إليك التفاصيل
الباذنجان يحتوي على النيكوتين ويسبب الوفاة.. إليك التفاصيل

عندما يدمن الشخص الأشياء الذي يحبها، تجعله يفقد عقله أحياناً، هذا ما حدث مع شاب سوري، قام بسرقة جده المسن، بسبب لعبة ببجي الشهيرة، سنخبرك عن التفاصيل في السطور التالية.

قام مواطن بتقدم بلاغ للشرطة، بسبب تعرضه للسرقة من داخل منزله في سوريا، سرعان ما توجهت قوات الأمن للكشف عن الحادث، إذ اكتشف أن هناك حبل متواجد من السطح، إلى المنزل المتواجد به الرجل المسن.

قامت قوات الأمن السورية بالبحث عن الفاعل، حيث تبين أنه المدعو عمر. ش، الذي قام بسرقة المنزل، هو حفيد الشخص الذي تقدم بالبلاغ، نقلاً عن موقع سكاي نيوز.

لماذا قام الشاب بسرقة جده المسن؟

من خلال التحقيقات، تبين أن الشاب من عشاق لعبة ببجي، الذي دفعته لسرقة 17 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى مصوغات ذهبية تصل قيمتها إلى 15 مليون ليرة، هذا الأمر الذي جعل قوات الأمر تشعر بالذهول، خاصة عند ملاحظة أن المنزل لم يتعرض لهجوم عنيف.

أوضح الشاب أنه قام بهذا الفعل، بسبب شراء المزيد من الرصيد في اللعبة الإلكترونية، التي تمكنه من الاستمرار بها دون توقف، لهذا السبب كان يحتاج للمال حتى يستطيع اللعب.

عندما تأكدت قوات الأمن من الأدلة، بعد سماع أقوال الشاب الذي أوضح في التحقيقات، عن الطريقة التي دخل بها للمنزل، من خلال السطح بواسطة حبل، إلى تمكن من الدخول من نافذة المنزل.

كما أعبر عن حزنه الشديد بعد القيام بهذه الخطوة، بعد إيداع المصوغات الذهبية ومبلغ 2800 دولار أمريكي و600 ألف ليرة سورية، لكنه قام أيضًا بشراء هاتف موبايل جديد من المبلغ الذي قام بسرقته من جده.

كما أنه قام بإيداع بتحويل 4 آلاف دولار إلى العملة السورية، ثم قام بإيداع المبلغ المالي لصديق له، كما اعترف بصرفه أكثر من 6 آلاف دولار، لشراء رصيد في لعبة بابجي، من خلال محل مختص في شراء اللعبة الإلكترونية.

أوضحت الداخلية السورية، إلقاء القبض على المتعاونين معه في هذه صرف المال، صديقه الذي قام بإخفاء المسروقات

بالإضافة إلى صاحب محل الألعاب الإلكترونية، الذي قام بالاحتفاظ بالمصوغات الذهبية، الذي يصل سعرها 3800 دولار، 600 ألف ليرة، أي ما يعادل 200 دولار.

هناك كثير من المواقف المزعجة، التي يتعرض لها المراهقين بسبب الألعاب الإلكترونية، قد يصل الأمر إلى القتل أو الانتحار في بعض الأوقات.

لذلك على الآباء والأهالي، مراقبة الوقت الذي يستغرقه المراهق في هذه الألعاب، حتى لا ينتج عنه بعض المشكلات التي تعرضه للخطر.