بسبب القمار: القبض على حمار في باكستان

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 يونيو 2020
بسبب القمار: القبض على حمار في باكستان
مقالات ذات صلة
هذا هو قرار باكستان النهائي بعد القبض على أجمل جميلات أفغانستان
حمار الوحش
صور: الحمار العملاق.. ينافس على لقب أضخم حمار في العالم بطول 153 سم

يوم بعد يوم يحدث الكثير من الأشياء الغريبة والمختلفة في بلاد العالم، فالكثير منها تكون محل للسخرية ومثيرة للضحك والتعجب.

في باكستان، تحولت قصة القبض على حمار من قبل قوات الأمن، للقصة الأكثر سخرية عبر منصات التواصل الإجتماعي.

في التفاصيل التي تم ذكرها وفقاً للصحف هناك، إن في عملية مداهمة قامت بها الشرطة على منطقة رحيم يار خان بإقليم البنجاب الباكستاني، لأحد مناطق لعب القمار قامت بمصادرة 120 ألف دولار و اعتقال 8 من السكان المحليين ومعهم الحمار، وذلك بعد رفع قضية ضدهم من قبل أحد الأشخاص، تتعلق بالمراهنة (القمار) ومخالفة القانون.

ولكن ما علاقة الحمار بالقمار وكيف يتم القبض عليه؟، تقول التقارير الصحافية أن الحمار كان في قائمة دائرة أصدقاء المقامر المشتكى عليه، ولم تسمح الشرطة بالإفراج عن الحيوان لحين انتهاء التحقيقات الكاملة، ويُزعم أن المتهمين استخدموا المال للمراهنة على سباق الحمير.

وعبر منصات التواصل الاجتماعي، تم تداول الفيديو، بشكل موسع حيث تحول الحمار للأسم الأكثر بحثاً وتداولاً، فقال البعض أن المتهمين قد يواجهون فرض غرامات أو عقوبة السجن ،  ولكن كان التساؤل الأهم هو ما مصير الحمار الذي مازال غير مؤكد؟.

وكانت من ضمن التعليقات: "ماعلاقة الحمار بالقمار؟"، بينما قال آخر ساخراً: "يبدو أن الحمار كان مقامر كبير لذلك تم القبض عليه".

واقعة الحمار ليست اول واقعة يتم القبض فيها على حيوان من أجل إتهامه في قضية ما، ففي وقت سابق من شهر مايو الماضي، تم القبض على حمامة تحمل حلقة على قدمها وأرقام مكتوبة عليها، من قبل السكان المحليين في كاتوا، وهي بلدة في جامو وكشمير الخاضعة للإدارة الهندية.

وتم تسليم الحمامة إلى الشرطة بتهمة التجسس لصالح باكستان، ولكن جرى الإفراج عنها لاحقا، بعد أن أثبتت التحقيقات أنها بريئة.

وفي منطقة الشرق الأوسط، تم التحفظ على  بطة، في مصر،  تم العثور عليها في نهر النيل بها جهاز من نوع غريب يشتبه أنه للتجسس.

حيث تم على الفور إبلاغ الجهات المختصة وتم التحفظ على البطة وفحص الجهاز بها ولم يتم الافراج عنها حتى يتم الوقوف على مصدرها وتعمل لأي جهة؟.