كوكب المريخ: تصميم أول مدينة على سطحه تستوعب مليون شخص

  • تاريخ النشر: الجمعة، 28 مايو 2021
كوكب المريخ: تصميم أول مدينة على سطحه تستوعب مليون شخص
مقالات ذات صلة
اكتشاف ذهب على سطح المريخ: ما حقيقة ذلك؟ ?
ثلوج ومياه على سطح الكوكب الأحمر
مسبار الأمل يصل للمريخ: أول مهمة عربية للكوكب الأحمر

أعلنت شركة خاصة بالهندسة المعمارية، عن تصميم أول مدينة مستدامة على سطح كوكب المريخ، التي تعتبر من أول التجارب الحديثة التي تم تنفيذها على كوكب المريخ.

صممت هذه المدينة من ستوديو الهندسة المعمارية ABIBOO STUDIO، الذي حرصوا على تنفيذ هذه المدينة لتسع ملون نمسة على الأقل.

أوضح ألفريد مونيوز مؤسس ستوديو الهندسة المعمارية، عن بعض الخطط الذين يرغبون في تنفيذها بهذه المدينة، من خلال اختيار بعض الأمور التي تكون مناسبة لحياة الإنسان، حتى لا تتعارض مع كوكب المريخ، بحسب تصريحاته لموقع سي إن إن الأمريكي.

كشف مونيوز أن هذه المدينة التي سيتم بناءها على كوكب المريخ، تعتبر نموذج مرن وقبل للتطوير من خلال طرح بعض الأفكار المساهمة في فكرتها، لكي يتم الحصول في النهاية على نموذج ناجح يستفيد به الكثيرون.

كما سيتم توفير كمية كبيرة من الأدوية ومستلزمات الإنسان، التي لا تكون متوفرة بكثرة على كوكب المريخ، بالتالي لا يكن هناك بعض المخاطر التي تؤثر على الإنسان.

بحسب التصميم الذي تم تنفيذه فهو يستوعب مليون نسمة على كوكب المريخ، سيتم تقسيم هذه المدينة لخمس مدن مختلفة، تحت اسم عاصمة واحدة وهي نوا، التي تشمل كافة المدن المتواجدة بها.

من ضمن الحلول والأفكار المبتكرة التي تتم من خلال مشروع نوا على كوكب المريخ، سيكون عبارة عن تعاون مشترك ما بين أفضل علماء الفيزياء الفلكية.

من جانبه، أوضح بعض الخبراء أنهم سعيدون للغاية بهذا التقديم العلمي، ساعين للبحث عن أفضل الوسائل التي تجعلهم يحققون هذ الحلم، بمساعدة خبراء الأحياء الفلكية وعلماء الفلك، الهندسة والتصميم والجيولوجيا الفلكية، بالإضافة إلى الفنون والمزيد من المجالات الأخرى المختلفة.

وأوضح مونيوز رئيس الاستديو التنفيذي، أن هذه المدينة سيم تنفيذها بالعناية بالبيئة، حيث صرح في بعض التصريحات الصحفية قائلاً: "كنا نعلم أن الحل يجب أن يكون قابلاً للتطوير واستخدام الموارد المحلية مع القليل من المواد المنقولة من الأرض".

كوكب المريخ: تصميم أول مدينة على سطحه تستوعب مليون شخص

أمل مونيوز حواره من خلال بعض التصريحات عن مدينة "نوا"، التى من المتوقع أن تحمل حوالي 25 ألف شخص، تقع في "تيمبى مينسا"، وهو مجرى نهر على شاطئ المحيط المريخي القديم.

 يتيح مجرى النهري إمكانية الوصول إلى المياه بشكل بسيط، مع تنظيم في درجات حرارة حتى تصبح معتدلة، بالإضافة إلى الحصول على حالة جيولوجية مناسبة لموائل الأنفاق داخل الجرف.

أوضح مونيوز سبب بناء المدينة داخل جرف، نتيجة إلى حل بعض التحديات المرتبطة ببناء مستعمرة واسعة النطاق على كوكب المريخ، إذ يجب توفير بناء داخل الجرف للحصول على العديد من المزايا مقابل البناء على السطح أو تحت الأرض.

سيتم الانتهاء من هذا المشروع الضخم، في حلول عام 2100، فهل تتحمس للسكن على كوكب المريخ والهروب من ضوضاء الأرض؟