عداء ماراثون فارغ من الداخل حرفيًا: ليس لديه أغلب أعضاء الجهاز الهضمي

  • تاريخ النشر: الخميس، 22 يوليو 2021
عداء ماراثون فارغ من الداخل حرفيًا: ليس لديه أغلب أعضاء الجهاز الهضمي
مقالات ذات صلة
بالفيديو: عدّاء يخسر ماراثون في اللحظات الأخيرة لهذا السبب
تشبه علبة الكبريت حرفياً: صور للحياة داخل غرفة صغيرة مساحتها 4 متر فقط
فيديو وصور: بعد أن هزمت كايلي جينر.. بيضة إنستجرام فارغة من الداخل !

يحب خوان دوال الشاب البالغ من العمر 36 عامًا المزاح بوصف نفسه بأنه فارغ من الداخل ولكن في حالته، هذه العبارة توصف حاله حرفيًا، حيث أنه على مر السنين، تم استئصال معدته وقولونه والمستقيم والمرارة، لكنه تعلم العيش بدون كل هذه الأعضاء الهامة في جسم أي إنسان.

قصة العداء الذي استئصل أغلب أعضاء الجهاز الهضمي

عداء ماراثون فارغ من الداخل حرفيًا: ليس لديه أغلب أعضاء الجهاز الهضمي

بدأت قصة خوان الحزينة ولكن الملهمة أيضًا، عندما كان يبلغ من العمر 13 عامًا فقط، في ذلك الوقت تم تشخيص حالته بأنها حالة وراثية نادرة تسمى داء السلائل المتعددة العائلي والتي تركته مع فرصة بنسبة 99.8٪ للإصابة بسرطان الجهاز الهضمي، حيث توفيت جدته وعمه بسبب سرطان القولون الغدي وخضع والده لعملية جراحية في الأمعاء لتجنب الوقوع في نفس المصير.

في سن التاسعة عشرة، مباشرة بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية، خضع خوان لعملية جراحية صعبة لإزالة القولون والمستقيم، للأسف كانت هذه هي البداية فقط، حيث أنه بحلول سن 28، ساء وضع خوان ولقد أصاب المرض معدته، لذلك كان بحاجة إلى إزالتها أيضًا وكاد نزيف ما بعد الجراحة أن يكلف الشاب الإسباني حياته، لكنه تمكن بأعجوبة من تخطي هذه المرحلة، لكن مشاكله لم تنته عند هذا الحد.

بعد أن انخفض وزنه إلى 57 كجم فقط، كافح من أجل حياته واتخاذ بضع خطوات وكما لو أن الأمور لم تكن بالفعل سيئة بما فيه الكفاية، أصابت بكتيريا خطيرة مرارته، لذلك اضطر إلى الذهاب إلى غرفة العمليات مرة أخرى لإزالتها.

عداء ماراثون فارغ من الداخل حرفيًا: ليس لديه أغلب أعضاء الجهاز الهضمي

قال خوان، الذي كان يزن 106 كيلوغرامات، لـ El Comercio: "فقدت 50٪ من كتلة جسدي وكنت ضعيف ومنعدم القوة تمامًا"، بعد أن تعافى من سلسلة من العمليات الجراحية الخطيرة ومع أزمة اقتصادية خطيرة تعصف بإسبانيا، قرر خوان دوال قبول دعوة بعض أصدقاء والديه والسفر إلى اليابان.

هناك بدأت الأمور تتغير نحو الأفضل، لم يتكلم كلمة يابانية واحدة، لذلك أمضى معظم وقته في تمشية الكلب وذات يوم سحبه الكلب بقوة كبيرة، لدرجة أنه اضطر للركض وهنا أدرك خوان أنه لا يزال بإمكانه الركض وبدأ يقوم بذلك بالفعل.

عداء ماراثون فارغ من الداخل حرفيًا: ليس لديه أغلب أعضاء الجهاز الهضمي

بعد أشهر، وجد نفسه يعمل في بلدة صغيرة في إنجلترا، كان هناك القليل من الترفيه، لكن المدينة كانت محاطة بالتلال، لذلك خصص المزيد من وقته للجري، أقام صداقة مع بعض الأشخاص المتشابهين في التفكير وأخبرهم بما مر به وبدوا مندهشين من حقيقة أنه لا يزال على قيد الحياة، ناهيك عن أنه كان يدفع نفسه لممارسة الرياضة، كان ذلك عندما ترسخت فكرة التركيز على تحفيز الآخرين في ذهنه.

بمساعدة اختصاصي التغذية، تعلم خوان دوال ببطء كيفية تناول الطعام للحفاظ على مستوى طاقته مرتفعًا بما يكفي للحفاظ عليه أثناء النشاط البدني وبعد ثمانية أشهر من عمليته الأخيرة، أنهى نصف ماراثون برشلونة في ساعتين، ثم بدأ التدريب على الجري الجبلي، يدعي خوان أن الرياضة تحافظ على صحته وتحفزه.

غيّر عدم وجود معدة من الطريقة التي يعاني بها خوان دوال من الجوع، إنه لا يشعر بهذا الشعور في أحشائه مثلنا، لأنه لم يعد لديه معدة، لا يتلقى الدماغ إشارة إلى الحاجة إلى العناصر الغذائية ومع وجود مؤشر دهون في الجسم يبلغ 3 في المائة فقط، فإن جسمه ليس لديه ما يلجأ إليه للتغذية، لذلك يمكن أن يغمى عليه في منتصف السباق.

لتجنب الإغماء في أسوأ الأوقات، حدد خوان أوقات التغذية خلال يومه، بل إنه توقف عن تناول الطعام على فترات زمنية محددة خلال سباق الماراثون، للتأكد من أن لديه طاقة كافية لإنهائه، ليس من الواضح كيف يعالج جسده الطعام ولكن وفقًا لصحيفة ماركا الإسبانية، يأكل كل شيء من الكعك إلى لحم الخنزير والمعكرونة.

يقول خوان: "يمكنني هضم الطعام، لكنني لا أحافظ على الكثير من الطاقة، لذلك يجب أن أتناول الطعام طوال اليوم" وأضاف: "إنه أمر معقد، لكنني تعلمت التعايش معه والرياضة تساعدني كثيرًا وقد أعطتني كل شيء، كلما ركضت، كلما أكلت أكثر وإذا أكلت، لدي المزيد من الطاقة والقوة، أصبحت عائلتي أكثر استرخاءً لأنهم يرونني أتحسن، بالإضافة إلى ذلك أعمل كحافز للعديد من الأشخاص الذين يعرفون قصتي ". [1]