اخبره أن لديك صداع سيخبرك بأن لديه ورم في المخ: عن عشاق المزايدة عليك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 مارس 2021
فتاة تحمل أسهم
مقالات ذات صلة
أنفقت 77 ألف دولار بعد أن أخبرها الأطباء بهذا النبأ الصادم
سلي وقتك: أول ما تراه في هذه الصور سيخبرك عن طريقة تفكيرك
هل أنت شخص مهتم بالتفاصيل؟.. هذا الاختبار سيخبرك عن الإجابة

هل لاحظت أن هناك بعض الأشخاص إن أخبرتهم بأنك حزين من شيء ما، يردون عليك بأنهم حزانى أكثر منك، هؤلاء الأشخاص هم ملوك الانغماس في الذات.

المنغمسون في ذواتهم

في حين أن النرجسيين يحظون بالكثير من الاهتمام مؤخراً، فإن الأشخاص الذين ينغمسون في أنفسهم قد يستنفزون الآخر بشكل كبير مثل النرجسي وربما أكثر.

فيما يلي بعض أنماط التفاعل الشائعة لهؤلاء الأشخاص، يمكن أن تساعدك رؤية هذه الأنماط بوضوح في تقليل الشعور بالأذى أو الإحباط عند حدوثها من خلال التعامل معهم: [1]

إن كان لديك صداع، هو لديه ورم في المخ

بالتأكيد أورام المخ ليست مزحة، لكنها توضح النقطة بشكل جيد، يحب الأشخاص المنغمسون في أنفسهم أن يتفوقوا على الآخرين، لا يحبون التركيز على ضائقة أو مشاريع أو أهداف أي شخص آخر.

إذا أخبرت شخصاً منغمساً في نفسه بما يحدث، فسيخبرك بشيء أكبر يمر به أو يفعله، يمكن أن تكون المزايدة عليك في كل شيء سواء كان إيجابياً أو سلبياً.

على سبيل المثال، إذا أخبرتهم عن أعراض مرض ما فسيكون لديهم بلا شك أعراض أكثر حدة، إذا أخبرتهم عن تعديل بسيط تود تنفيذه في منزلك، فسوف يخبرونك بخططهم لتجديد منزلهم بالكامل، إذا أخبرتهم عن نجاح، فسوف يخبرونك عن نجاح أكبر.

محصنون ضد الإشارات الدقيقة التي ترسلها لهم

هم محصنون ضد التقاط الرسائل والإشارات الدقيقة التي ترسلها لهم تعبيراً عن عدم اهتمامك بالموضوع المطروح من جانبهم.

لكن يرى الأشخاص المنغمسون في أنفسهم اهتماماتهم ومغامراتهم بأعينهم هم ويفترضون أن ما يثير إعجابهم هو أمر رائع بالنسبة للآخرين بالتأكيد.

يفترضون أن الأشخاص الآخرين يقدرون نفس الأشياء التي يفعلونها والتي يمكن أن تكون على سبيل المثال التكنولوجيا أو السفر، إنهم منشغلون بمشاعرهم حول هذه المواضيع بدلاً من الانتباه إلى ردود أفعال الطرف الآخر من المحادثة.

يمكن أن يؤدي هذا المنظور المتمحور حول الذات إلى تجاهلهم للإشارات التي تشير إلى أن شريكهم في المحادثة ليس متحمساً على الإطلاق للموضوع المطروح ويود تغييره إلي موضوع آخر.

يعاملونك أفضل معاملة أو الأسوأ على الإطلاق

نظرًا لأن الأشخاص المنغمسين في أنفسهم ينغمسون بشدة في مشاعرهم ومساعيهم، فقد يكونون غير متسمرين في اتصالهم بالأشخاص الداعمين لهم.

قد يرغبون في التحدث إليك كثيراً إذا كانوا متحمسين لموضوع معين ويرونك كشريك مثالي في هذا الموضوع ومع ذلك عندما ينتقلون إلى موضوع آخر، فقد ينتقلون إلى شخص آخر معه إن كان مناسب لهذا الموضوع أكثر منك.

إذا كنت لا تلبي حاجة معينة لهم، مثل الحاجة إلى الدعم العاطفي فقد يختفون تماماً.

يصبحون مهتمين بك جداً إذا شعروا أنك قد تساعدهم في تحقيق هدف، على سبيل المثال مساعدتك لهم في حياتهم المهنية ولكن بعد ذلك يبتعدون عنك إذا لم ينجح ذلك أو إذا جذب شخص جديد انتباههم ويبدو أكثر قيمة وفائدة منك بالنسبة إليهم.

الاعتراف بالانغماس في الذات في نفسك وفي الآخرين

كلنا لدينا عيوب وكل شخص لديه القدرة على التطور، إذا كان لديك نظرة ثاقبة للأنماط التي تؤثر سلباً على علاقاتك مع الآخرين واكتشفت أنك أنت الشخص المنغمس في ذاته يمكنك تغيير تلك الأنماط.

ضع خطط محددة لكيفية تغيير سلوكك وكيفية ممارسة ذلك، على سبيل المثال إذا شارك شخص ما أخباره معك، فاحرص على تركيز المحادثة عليه.

لكن لو لاحظت على هذه العلامات في شخص تحبه كما ذكرنا سابقاً، إذا كنت قريباً من هذا الشخص، على سبيل المثال مثل زوجتك أو ابنك البالغ ولديك علاقة جيدة بشكل عام مع هذا الشخص، فقد تنبهه إلى طريقته في التعامل بطريقة لطيفة.

يمكنك أيضًا محاولة أن تكون صريحاً في التعبير عن عدم اهتمامك بموضوع المطروح بدلاً من إرسال إشارات مخفية تعرف الآن أنه لن يلتقطها.

ستحتاج على الأرجح إلى تكرار هذه الجهود أكثر من مرة حتى يلاحظوا ما يفعلون، إذا فشلت الاقتراحات السابقة بشكل متكرر، اقبل أنماط الشخص واطلب الدعم العاطفي الذي تحتاجه في مكان آخر.

قد تشعر بإحباط أقل إذا كان لدى الشخص بعض مهارات الصداقة الإيجابية، على الرغم من كونه منغمساً في نفسه، حيث أن الانغماس في الذات ليس دائماً بنفس الدرجة عند جميع الأشخاص في ذلك النمط.

لا توجد طرق صحيحة أو خاطئة للتعامل مع شخص منغمس في نفسه أو أي شيء يناسب جميع الأشخاص والظروف، لذلك ستحتاج إلى التجربة بلطف وباستمرار.

هل يمكن أن يكون للانغماس في الذات أسباب أخرى؟

يتعامل الأشخاص أحياناً بهذا النمط من التفاعل لأسباب أخرى غير مجرد الانغماس في أنفسهم، على سبيل المثال قد يكون لدى شخص ما حالة طيف التوحد.

حيث أن هذا الشخص لديه اهتمامات مكثفة ومجموعة محدودة من الموضوعات التي يشعر بأنه منخرط في الحديث عنها.

قد يتحدثون إلى ما لا نهاية عن عدد قليل من الموضوعات ولكنهم يعانون عندما تتغير المحادثة إلى موضوع خارج المواضيع الخاصة بهم.

أيضاً من الأسباب الأخرى أنه قد يتم تنشيط قلق الشخص الذي يعاني من القلق الاجتماعي بسبب الكلام في ضائقة شخص آخر ويقفز على الفور للتعبير عن مخاوفه، ليس لأنه منغمساً في ذاته ولكن لأنك ساهمت في تنشيط قلقه الشخصي.

سواء كانت الأنماط الموصوفة تحدث لك أو تحدث مع شخص تهتم به أو تعمل معه، فمن الحكمة أن تكون على دراية بكل هذه التفسيرات.