أبيات شعر عن الكرم

  • تاريخ النشر: الجمعة، 15 أكتوبر 2021
أبيات شعر عن الكرم
مقالات ذات صلة
أبيات شعرية عن الكرم مكتوبة وقصيرة: أجمل ما قيل عن أفضل الأخلاق
شعر عن الأب
أبيات شعر عن الشكر لله

قدم عدد من الشعراء العرب الكثير من الأبيات الشعرية عن الكرم وأنه من أجمل الصفات التي يتمتع بها الإنسان، وخلال السطور القادمة بعض من تلك الأشعار.

شعر عن الكرم المتنبي

مِن أَيَّةِ الطُرقِ يَأتي نَحوَكَ الكَرَمُ

أَينَ المَحاجِمُ يا كافورُ وَالجَلَمُ

جازَ الأُلى مَلَكَت كَفّاكَ قَدرَهُمُ

فَعُرِّفوا بِكَ أَنَّ الكَلبَ فَوقَهُمُ

لا شَيءَ أَقبَحُ مِن فَحلٍ لَهُ ذَكَرٌ

تَقودُهُ أَمَةٌ لَيسَت لَها رَحِمُ

ساداتُ كُلِّ أُناسٍ مِن نُفوسِهِمِ

وَسادَةُ المُسلِمينَ الأَعبُدُ القَزَمُ

أَغايَةُ الدينِ أَن تُحفوا شَوارِبَكُم

يا أُمَّةً ضَحِكَت مِن جَهلِها الأُمَمُ

أَلا فَتىً يورِدُ الهِندِيَّ هامَتَهُ

كَيما تَزولُ شُكوكُ الناسِ وَالتُهَمُ

فَإِنَّهُ حُجَّةٌ يُؤذي القُلوبَ بِها

مِن دينُهُ الدَهرُ وَالتَعطيلُ وَالقِدَمُ

ما أَقدَرَ اللَهَ أَن يُخزي خَليقَتَهُ

وَلا يُصَدِّقُ قَوماً في الَّذي زَعَموا

شعر عن الكرم

تبارك الله خالق الكرم ال

بارع من حمأة ومن علقِ

ماذا رعيناه في جناب فتى

كالبدر يجلو غواشي الغسقِ

أزمانه كلها بنائله

مثل زمان الربيع ذي الأنق

أشهر في الناس بالجميل من ال

أبلق بين الجياد بالبلق

فتىً يرى المجد ما أخلَّ به ال

تمجيد كالحق غير ذي الطبق

فيشتري عالي الثناء ولو

أملق من ماله سوى العُلَق

تلقاه كالمربَع المَريع إذا

شئت وطوراً كالمورد الرفق

فراتع فيه غير ذي غصص

وكارع فيه غير ذي شرق

يكنى أبا الفضل وهو منتجع ال

فضل وما قلت ذاك عن ملق

وخير ما يكتنى الرجال به

كنية لا نحلة ولا سَرق

عبد المليك المقلِّد المنن ال

زهر قديماً معاقدَ الريق

يتخذ المال حين يملكه

واقية كالدروع والدرق

من آل عباس الكرام ذوي ال

سؤدد والفائزين بالسبق

بحر بحور إذا نزلت به

أصبحت من موجه بمصطفق

يفهق بالنائلين ساجله

عند السؤالين أيَّما فهق

منطلق الكف واللسان إذا

سوئل وامتيح أيَّ منطلق

بنائل من ندى وآخر من

علم ففيه أتم مرتفق

يجري إلى كل غاية شطط

لم تُلتَمس قبله ولم تطق

كما جرى الطرف غير ذي صكك

يفلُّ من غربه ولا طَرق

شاهد أعراقه التي كرمت

صفاء أخلاقه من الرنق

أصبح من فضله يحلُّ من ال

أهواء طراً بملتقى الفرق

ظلنا لديه بمنزل خصب

في مَرَع تارة وفي غدق

يسمعنا الشدو عنده غرِدٌ

كالسطر في المُسمعين لا اللَّحق

يشدو فيحيي لنا السرور وإن

ألفاه ميتاً في آخر الرمق

متى يُقدَّر لمن ينادمه

مصطبح يتصل بمغتبق

يسقي الندامى فيشربون له

كشرب فرعون ساعة الغرق

قديمه مطرب ومحدثه

فهو جديد الجديد والخَلِق

ما عيبه غير أنه رجل

يدعو ذوي حلمنا إلى النزق

يقلق من حسن ما يجيء به ال

زمِّيت بل يطمئن ذو القلق

كنيته شِقَّةُ السلامة وال

سلمِ سلامٌ لتلك في الشقق

أبو سليمان ذو الإصابة وال

إحسان وابن الملوك لا السوَق

يا حسن ذاك الغناء يشفعه

هدير تلك الحمائم الحزق

من ذي تلاوين وشيُهُ حسن

ومن بهم الدجى ومن لهق

ونحن نُسقَى شراب في فجر

ثناؤه من فواكه الرُّفَق

لا يمنع الري طالبيه ولا

يسقي نديماً له على تأق

وفّاه قوّامه قيامهمُ

وأنفقت كفه بلا فرق

على دنان كأنها جثث

من قوم عاد عظيمة الخلق

فجاء شيء إذا الذباب دنا

منه دنواً دنا من الزهق

يلقاك في رقة الشراب وفي

نشر الخزامى وصفرة الشفق

ظاهره ظاهر يحرِّمُه

وما على شاربيه من رهق

له صريح كأنه ذهب

ورغوة كاللآلئ الفلق

يختال في منظر يزينه

من الرحيق العتيق مسترق

تديره جونة تحرّق بال

دلِّ إذا البيض جُدنَ بالرمق

سوداء لم تنتسب إلى برص ال

شقر ولا كُلفة ولا بهق

ليست من العبس الأكف ولا ال

فلح الشفاه الخبائث العرق

بل من بنات الملوك ناعمة

تنشر بالدلِّ ميِّت الشبق

في لين سمورة تخيَّرها ال

فراء أو لين جيد الدلق

تذكرك المسك والغوالي وال

سُكَّ ذوات النسيم والعبق

هيفاء زينت بخمص محتضَنٍ

أوفى عليه نهود معتنق

غصن من الآبنوس أُلِّفَ من

مؤتَزَرٍ معجب ومنتطق

يهتز من ناهديه في ثمر

ومن دواجي ذراه في ورق

أكسبها الحبَّ أنها صُبغت

صبغة حَبِّ القلوب والحدق

فانصرفت نحوها الضمائر وال

أبصار يُعنِقن أيَّما عنق

يفترُّ ذاك السواد عن يقق

من ثغرها كاللآلئ النسق

كأنها والمزاح يضحكها

ليل تفرّى دجاه عن فلق

سحماء كالمهرة المُطهمَّة ال

دهماء تنضو أوائل الصِّيَق

تجري ويجري رسيلُها معها

شأوين مستعجلين في طلق

لها هَنٌ تستعير وقدتَه

من قلب صب وصدر ذي حنق

كأنما حره لخابره

ما ألهبت في حشاه من حرق

يزداد ضيقاً على المراس كما

تزداد ضيقاً أنشوطة الوَهق

له إذا ما القُمُدُّ خالطه

أزم كأزم الخناق بالعنق

يقول من حدَّث الضمير به

طوبى لمفتاح ذلك الغَلَق

أخلق بها أن تقوم عن ذكَرٍ

كالسيف يفري مُضاعَف الحَلَق

إن جفون السيوف أكثرها

أسود والحق غير مختلق

خذها أبا الفضل كسوة لك من

خَزِّ الأماديح لا من الخرق

وصفتُ فيها الذي هويتُ على ال

وهم ولم تُختَبر ولم تُذَق

إلا بأخبارك التي وقعَت

منك إلينا عن ظبية البُرَق

حاشا لسوداء منظر سكنت

دارك إلا من مخبر يقق

وبعض ما فضل السواد به

والحقُّ ذو سُلَّمٍ وذو نَفَقِ

أن لا تعيب السواد حلكتُهُ

وقد يعاب البياض بالبهق

واهاً لها خلعةً تشفُّ أخا ال

ضغن ولا تُستَشفُّ عن حَرق

أتاك طوعاً وداد قائلها

ولم يعد كارهاً ولم يُسَق

وإن منعت الصحاب أكسيةً

تقي أذى القرِّ أو أذى اللثق

مستأثراً دونهم بلبسكها

لا معقباً فيقة من الفِيَق

أعقِبهمُ لا تقم بمخترق ال

ذم فتُلفى بأيِّ مخترق

لحاجتي إن بعثتها ليَ في

إسكاف والدير وجه متَّفق

أولا فما سُدَّ باب معذرة

كلا ولا سُدَّ بابُ مرتزق

  شعر عن الكرم إيليا ابو ماضي

يَشرَبُ بِنتَ الكَرمِ بَعضَ الناسِ

لِكُربَةٍ في النَفسِ أَو وَسواسِ

وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ قَد ظَفِرا

وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ قَد خَسِرا

وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ في فَرَحِ

وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ في تَرَحِ

وَبَعضُهُم كَي يَستَرِدَّ الأَمسا

وَبَعضُهُم يَجرَعُها كَي يَنسى

وَبَعضُهُم لِيَستَفيدَ قُوَّه

وَبَعضُهُم لِسَورَةِ الفُتُوَّه

وَبَعضُهُم كَيما يَحُلُّ مُشكِلَه

وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ لا شُغلَ لَه

وَبَعضُهُم عَن رَغبَةٍ وَعَن هَوى

وَبَعضُهُم لَعَلَّهُ يَرضي السِوى

وَبَعضُهُم مِن حُبِّهِ لِلبائِعِ

وَبَعضُهُم نِكايَةً لِلمانِعِ

وَبَعضُهُم يَشرَبُها أَحياناً

وَبَعضُهُم في أَيِّ وَقتٍ كانا

وَبَعضُهُم مَع صَحبِهِ في الدارِ

وَبَعضُهُم في حانَةِ الخَمّارِ

وَبَعضُهُم مَع زُمرَةِ النُدمانِ

وَبَعضُهُم في وُحدَةِ الرُهبانِ

وَبَعدُهُم في الصَيفِ ذي الرَمضاءِ

وَبَعضُهُم في زَمَنِ الشِتاءِ

وَبَعضُهُم عِندَ اِنجِيابِ الظُلمَه

وَبَعضُهُم عِندَ طُلوعِ النَجمَه

وَبَعضُهُم يَذُمُّها اِستِهجانا

وَبَعضُهُم يَمدَحُها اِستِحسانا

لَكِنَّهُم كُلُّهُم يَحسوها

المادِحوها وَالمُقَبِّحوها

فَما وَجَدتُ في زَمانِيَ رَجُلاً

وَقُلتُ هَل تُحِبُّها فَقالَ لا

وَسِرُّ هَذا أَنَّها كَالدُنيا

تُؤذي وَلَكِن مَع أَذاها تُهوى

شعر عن الكرم ابونواس

لا تَذهَلَنَّ عَنِ اِبنَةِ الكَرمِ

فَبِها تَماسُكُ قُوَّةِ الجِسمِ

وَاِعلَم بِأَنَّكَ إِن لَهَجتَ بِغَيرِها

هَطَلَت عَلَيكَ سَحابَةُ الهَمِّ

وَإِذا شَهِدتَ عَدُوَّها في مَحفَلٍ

فَاِقصِد إِلَيهِ بِأَقبَحِ الذَمِّ

وَإِذا شَرِبتَ فَكُن لَها مُتَمَطِّقاً

حَتّى تَبَيَّنَ طَيِّبَ الطَعمِ

وَتُمَتِّعَ اللَهَواتِ مِنكَ بِطيبِها

وَالمِنخَرَينِ بِكَثرَةِ الشَمِّ

وَاِنظُر إِذا هِيَ قابَلَتكَ تَهَيُّؤً

نَظَرَ اليَتيمِ إِلى يَدِ الأُمِّ

أَوَ ما رَأَيتَ الكَأسَ حينَ مَزَجتَها

فَتَبَلَّدَت كَتَبَلُّدِ الفَدمِ

لَو لَم يَكُن في شُربِها مِن راحَةٍ

إِلّا التَخَلُّصُ مِن يَدِ الهَمِّ