مغتصب كلب الرياض يثير موجة من الغضب عبر السوشيال ميديا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 فبراير 2021
مغتصب كلب الرياض يثير موجة من الغضب عبر السوشيال ميديا
مقالات ذات صلة
أحمد ونهى يثيران الغضب على السوشيال ميديا بسبب الفيديوهات المسربة
الكلب النمر يثير الغضب عبر السوشيال ميديا: مكافأة مجزية لمن يصل للجاني
مركز تعليمي يثير الغضب على السوشيال ميديا في مصر: ماعلاقة الشيشة؟

 تصدر هاشتاغ القبض على مغتصب كلب الرياض، الهاشتاج الأكثر تداولاً عبر منصات التواصل الاجتماعي، في المملكة العربية السعودية للمطالبة بالتحقيق مع المعتدين عليه ومحاكمتهم وسجنهم.

وبدأت قصة هاشتاج القبض على مغتصب كلب الرياض حينما تلقى جروب شهير لإنقاذ الحيوانات في السعودية، طلب استغاثة عن كلب يتألم بالرياض، وحينما ذهبوا إليه وجدوا فتحة الشرج لديه مربوطة بخيوط.

وأشارت وسائل إعلام سعودية إلى أن أحدهم قام بالاعتداء على الكلب في الرياض وتعذيبه واغتصابه، لافتة إلى أن المجموعة التي ذهبت لإسعافه وجدته بحالة سيئة ويتألم بشدة من الوجع.

مغتصب كلب الرياض يثير موجة من الغضب عبر السوشيال ميديا

مغتصب كلب الرياض

ونشرت جمعية رحمة للرفق بالحيوان هناك، بيان للرد على وضع الكلب، وقالت عبر حسابها على تويتر: "بيان توضيحي بخصوص حالة الكلب المتعرض للإساءة والتي باشرتها جمعية رحمة للرفق بالحيوان يوم السبت 30 يناير 2021م. عانى الكلب وتألم كثيراً حتى آخر لحظة في حياته!! نطالب بملاحقة من تسبب بهذا العمل قانونياً".

تعود تفاصيل الواقعة، حين جروب إنقاذ الحيوانات البيان وجاء فيه: "تم إرسال منشور إلى إحدى مجموعات الحيوانات الأليفة حول كلب تم ربطه بعمود مصباح بالقرب من جانب الطري، يبدو أن الكلب كان هناك بضعة أيام".

وتابع بيان الجروب: "التقط صوراً تفيد بأن الكلب كان في حالة سيئة، الجزء الخلفي مقيد و ذات رائحة كريهة،سرعان ما أصبح واضحًا أن هذا الكلب لم يكن قادرًا على نقله بواسطة شخص واحد أو مبتدىء لذلك تم إجراء مكالمات واتصالات لتقييم الوضع وما يمكن القيام به. أدركنا أن الكلب سيحتاج إلى تخدير ".

قصة مغتصب كلب الرياض

وأضاف البيان تعرض الكلب للتعذيب، وتم تقييده من رجليه الخلفيتين، وربما جرته سيارة بسرعة، ظهره مكسور، وساقا ظهره أيضًا، والجلد ممزق من جسده في بعض الأماكن، وليس مشهدًا تستطيع النوم بعد رؤيته، و لكن تُرك الأمر لعمال الإنقاذ ليختاروا ما إذا كان سيعيش أو يموت. للأسف مع وجود طبيب بشري على متن الفريق، تقرر أن الأفضل بالنسبة له هو القتل الرحيم، تم ذلك بقلب مثقل جدا".

وختم المنقذون بيانهم: "نحن لا نستمتع بالعمل الذي كان يجب القيام به أشخاص مسؤولين، لو كان هناك نظام قانوني لرعاية الحيوان، لم نكن لنضطر، بصفتنا منقذين، إلى اللجوء إلى القيام بمثل هذه الأعمال، نحن لسنا مسؤولين في هذه الحالة".  

وبعد انتشار هذه الرسالة تعاطف الكثير مع الكلب، مطالبين بضرورة القبض على الشخص الذي قام بذلك الأمر مع الكلب.