امرأة بلغت 102 عامًا: تكشف سر عيشها حياة طويلة وسعيدة في عيد ميلادها!

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 يوليو 2021
امرأة بلغت 102 عامًا: تكشف سر عيشها حياة طويلة وسعيدة في عيد ميلادها!
مقالات ذات صلة
أسمن إمرأة بالعالم سعيدة بوزنهآ
بالصور 10 براهين تؤكد أن العيش مع العائلة المالكة ليس أمراً سهلاً
قصة فيلم الحياة إلى البرية: الشاب الذي قرر العيش في الغابات

امرأة احتلفلت بعيد ميلادها الـ 102، يمكنها بالتأكيد إعطائنا نصيحة عن كيفية العيش حياة مديدة في الوقت الذي أصبح تجاوز المائة هو أمر أشبه بالمعجزة التي تجعلنا نتساءل كيف يمكن أن يصل شخص لهذا العمر في ظل عصر انتشرت فيه الأمراض المختلفة.

امرأة تبلغ من العمر 102 عاماً تكشف سر الحياة لمدة طويلة

أثناء الاحتفال بعيد ميلادها الـ 102 في وقت سابق من هذا الشهر، طُلب من امرأة من ساوث كارولينا تُدعى آني ماي بيلين مشاركة سرها في عيش مثل هذه الحياة الطويلة السعيدة، لكن بدلاً من سرد أنظمة غذائية صحية أو الحديث عن الرياضة المفضلة أو اتباع حمية غذائية، عزت الفضل في ذلك إلى عادة بسيطة جدًا بشكل مدهش.

امرأة بلغت 102 عامًا: تكشف سر عيشها حياة طويلة وسعيدة في عيد ميلادها!

حيث صرحت بيلين للصحفيين قائلة: "أهتم بشئوني الخاصة ولا أتدخل في شئون الآخرين أبدًا، ما لم أكن مضطرة للتدخل، لأنني أحب الناس وأحب التحدث إليهم".

حسب نصيحة بيلين فإن المفتاح لعيش حياة طويلة وسعيدة يكمن في الاهتمام بشئونك الخاصة وعدم التدخل في شئون الآخر، لكن ربما لعبت الجينات وعادات نمط الحياة الصحية الأخرى دورًا في طول عمر بيلين، لكن تظل نصيحتها مهمة بالتأكيد، لأن عدم التدخل في شئون الآخر أو عدم الفضول الدائم ربما يمنح الشخص سلامًا وراحة بال.

كما أكدت بيلين إيمانها بالله كعامل رئيسي آخر، حيث قالت: "الله هو كل ما لدي، الله هو كل شيء، أريد فقط أن أستمر في حب الله ومعاملة الناس كما أريد أن أُعامل، لأننا نحتاج إلى المزيد من الحب في هذا العالم".

وأضافت أيضًا أن مَنْ علمها ذلك هي والدتها التي أكدت عليها ضرورة الابتعاد عن القيل والقال: "أخبرتنا والدتي دائمًا أن الأمر يستغرق ستة أشهر لتهتم بشئونك الخاصة وستة أشهر لترك شئون الآخرين، ثم يمضى العام" وأكملت قائلة: :لماذا سأجلس في منزلك طوال اليوم وأتحدث بينما يمكنني الجلوس في منزلي وقراءة كتابي المقدس! هذا ما أفعله".

كما صرحت بيلين إنها تقرأ الكتاب المقدس بالكامل كل عام قائلة: "أنا لا أتفاخر بهذا، لكنه صحيح، أبدأ بسفر التكوين في بداية العام وعندما أصل إلى ديسمبر، أكون قد أنهيت قرائته".

بالنظر إلى أن هناك دراسة تفيد بأن 15 دقيقة فقط من القراءة يوميًا، تحافظ على قوة أدمغتنا مع تقدمنا ​​في العمر، فلا عجب أن بيلين ما تزال في أقوى حالات التركيز في مثل مَنْ هم في عمرها.

امرأة بلغت 102 عامًا: تكشف سر عيشها حياة طويلة وسعيدة في عيد ميلادها!

لخصت بيلين الأمر كله قائلة: "ما زال الله يباركني ولا يزال يستجيب إلى صلاتي، أريد فقط أن أقول شكراً لكم جميعاً على كل شيء، لأنني أحاول أن أعيش حيث يرى الناس الله في داخلي". [1]