تمثال لكلب من ذهب عيار 24 قيراط تكريماً له.. ما قصته؟

  • تاريخ النشر: السبت، 14 نوفمبر 2020
تمثال لكلب من ذهب عيار 24 قيراط تكريماً له.. ما قصته؟
مقالات ذات صلة
تمثال لكلبة انتظرت صاحبها 12 عاماً
أجمل صور نجوم مسلسل 24 قيراط مع عائلاتهم الحقيقية!
صور: تمثال ملاك السكاكين في ليفربول تكريماً لقتلى جرائم الطعن

جسدت دولة تركمانستان كلباً في تمثال ذهبي يبلغ طوله 15 متر إرضاءاً لرئيس البلاد قربان بردي محمدوف، خاصة أن السلالة التي ينتمي إليها هذا الكلب هي المفضلة لدى الرئيس.

وشارك رئيس تركمانستان الذي يتولى رئاسة البلاد منذ 13 عام، في مراسم الكشف عن التمثال الذهبي لسلالة كلب الراعي في آسيا الوسطى.

ويعد الكلب الراعي واحد من أقدم سلالات الكلاب التي تنتمي إلى مولودسيدس نموذجي وتشكلت السلالة في ظروف التكاثر الشعبي منذ أكثر من 4 قرون في الأراضي من بحر قزوين إلى الصين وأيضاً من الجزء الجنوبي من جبال الأورال إلى أفغانستان الحديثة. 

كلب الراعي

وأقيم احتفال خاص للتمثال الذهبي بعد إسدال الستار ووضع الكلب في منطقة حديثة في العاصمة عشق أباد وصنع من البرونز المطلي بطبقة من الذهب عيار 24 قيراط.

على المستوى الوراثي هو من أقدم الكلاب الآسيوية والراعية التي تنتمي إلى مختلف القبائل البدوية فإن السلالة تشبه الكلاب المقاتلة في بلاد ما بين النهرين والدرواس التبتية.

وأصدرت حكومة تركمانستان بياناً يصف التمثال بأنه يجسّد العديد من القيم منها الاحترام والشرف والشجاعة والقلب الودود لهذه الحيوانات الرائعة. 
وذكر البيان الحكومي أن التمثال الذهبي يسلط الضوء على دورها في مصير الأمة الآسيوية والمكانة التي تحتلها في حياة التركمان.

ويعتبر الرئيس محمدوف هذه السلالة من الكلاب جزءاً من الهوية الوطنية للبلاد وقد كرّس لها كُتباً وقصائد وسبق له أن أهدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن واحدا منها.
جدير بالذكر أن تمثال الكلب يعد أحدث نصب تذكاري تمت صناعته بطلب من الرئيس محمدوف، حيث سبق له أن كشف في سنة 2015 عن تمثال ذهبي له وهو يمتطي حصانا في العاصمة.

وتعد سلالة كلب الراعي في آسيا الوسطى له العديد من الخصائص منها أنه ذو رأس هائل وجبهة مسطحة وأنف كبيرة الحجم لونها من الأسود أو البني وعينيه مستديرة غامقة اللون ويتميز بالجسم القوي ذو الرقبة القصيرة وأطراف قوية مع هيكل عظمي متطور وكذالك مخالب حادة ويتميز بأن الذيل منخفض نسبياً.

وتركمانستان أو تركمانيا هي دولة تقع في آسيا الوسطى، تحدها من الجنوب الشرقي أفغانستان بينما إيران تحدها في الجنوب والجنوب الغربي وأوزبكستان من الشرق والشمال الشرقي وكازاخستان من الشمال والشمال الغربي وبحر قزوين من الغرب وهو البحر الوحيد الذي تطل عليه تركمانستان