عندما ترسم لك الطبيعة وجهاً مبتسماً لتبدأ يومك بسعادة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 أبريل 2021
عندما ترسم لك الطبيعة وجهاً مبتسماً لتبدأ يومك بسعادة
مقالات ذات صلة
5 تصرفات مجنونة يحتاجها يوم الخميس لتبدأ إجازتك بسعادة
44 صورة مذهلة الجمال للطبيعة يجب أن تبدأ بها يومك
صور: الطبيعة التضاريسية ترسم لوحات فنية خلابة لصحاري دبي

مثلما تغضب الطبيعة بكل شراسة وترينا أهوال البراكين والزلازل والعواصف، لدى الطبيعة أيضاً جانبها الساحر ومناظرها الساحرة ومن الواضح أنها يمكن أن تشكل أيضاً وجه مبتسم من الأشجار قد لا تصدق أن الإنسان لا دخل له في صنعه، لكن هل الطبيعة هي التي صنعت هذا الوجه أم تدخل الإنسان بالفعل؟

وجه مبتسم على التلال

يتعامل الأشخاص الذين يقودون سياراتهم على طول طريق أوريغون 18 في أشهر الخريف أو أوائل ديسمبر مع منظر فريد من شأنه أن يضيء يومهم بالبهجة بالتأكيد، حيث يرون وجه مبتسم عملاق ينظر إليهم من التلال المغطاة بالغابات.

يقع هذا الوجه المبتسم والذي يشبه تماما الإيموجي الذي نستخدمه في مرسلاتنا على بعد 25 ميل تقريباً على طريق أوريغون 18، بين ويلامينا وغراند روند، يظهر الوجه المبتسم الشهير الآن لأوريجون كل خريف.

حيث يبدأ لون الأشجار التي يتكون منها جسمه في تغيير لونها، يبلغ قطرها حوالي 300 قدم وتتكون من نوعين مختلفين من الصنوبريات، أحدهما يتغير لونه في الخريف والآخر يبقى طوال العام.

لقد أصبح هذا الوجه المبتسم معلماً شهيراً في مقاطعة بولك الريفية بولاية أوريغون وسيستمر في وضع الابتسامات على وجوه الناس لمدة 30-50 عاماً القادمة، حتى تصبح الأشجار جاهزة للحصد.

تعود قصة وجه أوريغون المبتسم إلى عام 2011، عندما قررت شركة Hampton Lumber إنشاء تصميم مشهور من الأشجار، أثناء عملية إعادة تشجير واستخدموا شجر تنوب الدوغلاس لعيون وفم الوجه المبتسم  وشجر لاركس لجسم التصميم وعلى عكس معظم الصنوبريات، تفقد الصنوبر إبرها وتتحول إلى اللون الأصفر في الخريف واستخدموا حبلاً لقياس الدائرة وتمثلث العينين والفم من تلك النقطة.

بدأت فكرة الوجه المبتسم مع ديفيد هامبتون ودينيس كريل، عندما بدأوا العمل على الموقع، علموا أن المنطقة مرئية بشكل كبير للأشخاص الذين يسافرون على الطريق السريع 18، لذلك رأى ديفيد ودينيس فرصة لمنح السائقين على هذا الطريق بعض المرح والسعادة وزرع الابتسامة على وجوههم وهذا ما حدث بالفعل.

قد يبدأ وجه أوريغون المبتسم في فقدان حوافه بمرور الوقت ، لكن الخبراء في هامبتون لامبر يقولون إنه سيظل واضحاً جداً لعقد آخر من الزمان على الأقل.

بعد ذلك، في غضون من 30 إلى 50 عاماً، سيتم حصاد الأشجار وتحويلها إلى خشب في مناشر الخشب في ويلامينا وتيلاموك في الوقت الحالي، على الرغم من ذلك يساعد الوجه المبتسم على إسعاد السكان المحليين عندما يحتاجون حقاً إلى سبب للابتسام.

هذا الوجه المبتسم اللطيف هو مجرد واحد من أروع التصاميم التي تم إنشاؤها من الأشجار الحية على مر السنين. [1]