دراسة: أطعمة من شأنها أن تقلل مخاطر التدهور المعرفي

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الأحد، 01 أغسطس 2021
دراسة: أطعمة من شأنها أن تقلل مخاطر التدهور المعرفي
مقالات ذات صلة
صور: 5 أطعمة تقلل دهون البطن بنسبة مُرضية
6 أطعمة من الشرق الأوسط من شأنها أن تجعلك تحب اللبن من جديد
أطعمة تسبب مخاطر صحية خطيرة إذا تمت إعادة تسخينها.. اكتشفوها

يبدو أن جمال الأطعمة الملونة مثل الفراولة والتوت لا يقل أهمية عن العناصر الغذائية التي تحتويها. إذ أظهرت دراسة جديدة أن تناول الأطعمة الغنية بالفلافونويد من شأنه أن يحافظ على سلامة الصحة العقلية. وبينما تحتوي بعض الفواكه والخضروات مثل الفلفل والبرتقال والفراولة والتوت على نسبة غنية من الفلافونويد، بالتالي فإن تناول كمية كافية منها يومياً يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر التدهور المعرفي بحسب الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة (American Academy of Neurology) الأمريكية.

ووجدت الدراسة التي أجريت في جامعة هارفارد الأمريكية والتي تابعت ما يقارب من 80 ألف شخص في منتصف العمر لأكثر من 20 عاماً أن أولئك الذين تناولوا 600 ملليغرام من مركبات الفلافونويد يومياً تقل لديهم خطر الإصابة بالتدهور المعرفي بنسبة 20 بالمائة. على عكس الأشخاص الذين استهلكوا 150 ملليغرام فقط من مضادات الأكسدة هذه يوميا.

وتتمتع الفلافون، الموجودة في بعض التوابل والفواكه والخضروات الصفراء أو البرتقالية، بخصائص قوية مضادة للأكسدة وكانت مرتبطة بانخفاض بنسبة 38 في المائة من خطر التدهور المعرفي - أي ما يعادل عمر أصغر بثلاث إلى أربع سنوات.

ووجد أن أنثوسيانين، الموجود في العنب البري والتوت والكرز، مرتبط بانخفاض خطر التدهور المعرفي بنسبة 24 في المائة.

وبحسب ما نشره موقع "ميديكال نيوز توداي" الأمريكي، قال مؤلف الدراسة، الدكتور والتر ويليت أستاذ علم الأوبئة والتغذية في جامعة هارفارد T.H، إن "هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن مركبات الفلافونويد لها قوة عندما يتعلق الأمر بمنع مهارات التفكير لديك من التدهور مع تقدمك في السن". وأضاف: "النتائج مهمة لأنها تظهر أن إجراء تغييرات بسيطة على نظامك الغذائي يمكن أن يساعد في منع التدهور المعرفي".

ر.ض