أشعار حزينة عن الفراق: سأظل أحبك رغم الفراق المكتوب

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 أغسطس 2021 آخر تحديث: الإثنين، 23 أغسطس 2021
أشعار حزينة عن الفراق: سأظل أحبك رغم الفراق المكتوب
مقالات ذات صلة
أشعار حزينة مكتوبة
قصائد فاروق جويدة عن الفراق: أبيات شعرية حزينة مكتوبة
أغنية قوي قلبك على الفراق: كلماتها مكتوبة

الفراق يؤلم سوا كان فراق الحبيب أو الصديق أو الأهل، وحاول العديد من الشعراء التعبير عن حزنهم بأشعار حزينة عن الفراق وشعر عن فراق الأم.

أشعار حزينة عن الفراق

إلى من أبعدتني عنه الدروب
إلى من دابت به القلوب
سأظل أحبك رغم الفراق المكتوب
رغم حزني..رغم دمعي
عن حبك لن أتوب

وحدي بدنيا بها روحي اطلعت..
فاقد الاحساس ماعنده شعووور..
الهوى مابيه، أنا روحي اشبعت!
وش يفيد الجرح لو كلي كسور

سأعتذر لقلبي الذي عشق من لايعشق ..
سأعتذر لقلمي الذي كتب لمن لايقرأ ..
سأعتذر لعقلي الذي فكر فيمن لايفكِر ..
سأعتذر لروحي التي ذهبت الى من قتلها ..
سأعتذر لعيني التي رأت من لايراها ..
سأعتذر الاعتذارات الحارة لنفسي عما فعلت بها..

إيه يعني لو نكر حبي وخان
لا هو أول ولا آخر من يخون
دام نحيى في زمن مافيه امان
شي طبيعي عشرتي عنده تهون

متغيره يالله عسى مابه خلاف
من حقي أسأل عن غرامي وأحاتي
أدري رجل لكن من فراقك أخاف
صعبة بدونك ياحياتي حياتي

لاجلك جميع ظروف وقتي تحديت
حتى الفراق الّلي بضرسه علكني
لا ماتخلّى الحب ولا تخلّيت
كل مابغيت أعود يمّك مسكني

روحي.. وهالمرة خلاص لا تردين
هذا الفراق وروحةٍ دون رده
الكذب خيبه.. ماعرفتي تحبين
ما أنتي من يستحق الموده
ما تعرفين الحب والعطف واللين
ولا عاد في قلبي على الحب شدة

كأنك على قولك تمنى لي الخير
ساعدني أنسى حبك اللي خذاني
خلي حياتي تنقلب كلها غير
وانسى الحبايب والزمن والمكاني
حبي لك أبلغ من كل الأساطير
ما له بقاموس الهوى وصف ثاني
لا شك أنا أشعر بالنهاية وش تصير
واحسب حساب فراقنا بالثواني

أبيات حزينة عن الفراق

مثل كل الفصول اللي على مَرّ الزمن تنعاد
عزانا والدموع جداد
بأن الشمس وحده ويا أكثر المشارق
انتهى وقت الوصل من يوم راح مفارق 
هاجرٍ قلبي ومبعد ماعرض تبريره 
اتذكر يوم قال بوداعه وهو شارق 
ها فمان الله .. واربّ المفارق خيره..
آه يا قوى قلبه تجرحني من قلب وتروح
أه قلي وربك من علمك درس الجروح
ما جاك مني يجرحك ولاجاك مني يألمك
ليه القسى قلبك نسى
اتعبتني وليه التعب
واجهني لو مرة بسبب
قولي أنا شسويت فيك
هذا وأنا قلبي عليك
ليه الجفا وكلي وفا
بكيت و لكن هل يجدى بكاء القلب؟
فراق أحبتى و حنين وجدى
فما معنى الحياة أن افترقنا ؟
وهل يجدى النحيب لست ادرى
فلا التذكار يرحمنى لانسى
ولا الأشواق تتركبى لنومى

هم يحسبون المسأله كلها سلك
إذا انقطع تقطع معاه المسالك
ولا دروا أني بالاحساس أبادلك
مو شرط اشوفك واسألك كيف حالك
أحس بك لو كنت ماني مقابلك
وتحس بي لو كنت ماني قبالك
دايم وفكري في حراوي منازلك
أن جا مجالك ولا ما جا مجالك
تدري وش اللي بس يقطع تواصلك؟
الموت بس الموت يقطع وصالك

جيتها ما شوفها من دمع عيني
أشتكي دنيا قست ما يوم لانت
قلت : مدري وش أبي؟ لكن عطيني
وامسحت دمعي و قالت : هانت
أنت تدري فراقنا دينه و ديني
و أنا أحس لحظاته الملعون حانت
خل عنك الآه و اسمع يا ضنيني
العزا معشوقتك ما يوم خانت
علمتني بالغياب أنشد حنيني
وأذكر انه قال لي : كانت و كانت

شعر عن فراق الأم

ينوحُ على َ فقدِ الهديلِ وَ لمْ يكنْ رآهْ، فيا للهِ كيفَ تهكما؟

شَتَّانَ مَنْ يَبْكِي عَلَى غَيْرِ عِرْفَة جزافاً

وَمنْ يبكي لعهدٍ تجرما لَعَمْرِي لَقَدْ غَالَ الرَّدَى مَنْ أُحِبُّهُ

وَكانَ بودي أنْ أموتَ وَيسلما وَ أيُّ حياة ٍ

عدَ أمًّ فقدتها كَمَا يفْقِدُ الْمَرْءُ الزُّلاَلَ

عَلَى الظَّمَا تَوَلَّتْ، فَوَلَّى الصَّبْرُ عَنِّي، وَعَادَنِي غرامٌ عليها، شفَّ جسمي

وأسقما وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ ذُكْرَة ٌ تَبْعَثُ الأَسى وَطَيْفٌ يُوَافِيني إِذَا الطَّرْفُ

وَّمَا وَ كانتْ لعيني قرة وَلمهجتي سروراً، فخابَ الطرفُ وَالقلبُ

منهما فَلَوْلاَ اعْتِقَادِي بِالْقَضَاءِ وَحُكْمِهِ لقطعتُ نفسي لهفة

وَتندما فيا خبراً شفَّ الفؤادَ؛ فأوشكتْ سويدَاؤهُ أنْ تستحيلَ، فتسجما إِلَيْكَ

فَقَدْ ثَلَّمْتَ عَرْشاً مُمنَّعاً وَ فللتَ صمصاماً، وَذللتَ ضيغما أشادَ بهِ الناعي

وَكنتُ محارباً فألقيتُ منْ كفى الحسامَ المصمما وَطَارَتْ بِقَلْبِي لَوْعَة

لَوْ أَطَعْتُهَا لأَوْشَكَ رُكْنُ الْمَجْدِ أَنْ يَتَهَدَّمَا وَلَكِنَّنِي رَاجَعْتُ حِلْمِي لأَنْثَنِي عنِ الحربِ

محمودَ اللقاءِ مكرما فَلَمَّا اسْتَرَدَّ الْجُنْدَ صِبْغٌ مِنَ الدُّجَى وَعَادَ كِلاَ الْجَيْشَيْنِ

يَرْتَادُ مَجْثِمَا صَرَفْتُ عِنَانِي رَاجِعاً، وَمَدَامِعِي على َالخدَّ يفضحنَ الضميرَ المكتما فَيَا أُمَّتَا زَالَ الْعَزَاءُ

وَأَقْبَلَتْ مَصَائِبُ تَنْهَى الْقَلْبَ أَنْ يَتَلَوَّمَا وَكُنْتُ أَرَى الصَّبْرَ الْجَمِيلَ مَثُوبَة ً فَصِرْتُ أَرَاهُ بَعْدَ ذَلِكَ مَأْثَمَا

وَ كيفَ تلذُّ العيشَ نفسٌ تدرعتْ منَ الحزنِ ثوباً بالدموعِ منمنما تألمتُ فقدانَ الأحبة

جازعاً وَ منْ شفهُ فقدُ الحبيبِ تألما وَ قدْ كنتُ أخشى أنْ أراكِ سقيمة

فكيفَ وَ قدْ أصبحتِ في التربِ أعظما ؟ بَلَغْتِ مَدَى تِسْعِينَ فِي خَيْرِ نِعْمَة ٍ

منْ صحبَ الأيامَ دهراً

أمّي بروحك أين أنت الآنا

أصبو إليك متيماً ولهانا

أمّي عماد سعادتي ومسرّتي ومناط آلامي فتىً ريّانا أمّي

وقد أمسيت في دار البقا لاهمّ لا آلام لا أحزانا كرماً أطلي من مقامك

واحضني من بات من طول النّوى

أسيانا ربيتني طفلاً يدبّ ويافعاً يسعى وكهلا

يسعف الإخوانا ومربياً يضع الدّروس

نقيةً ويهذّب الفتيات والفتياتا وسكبت في قلبي المروءة

والوفا فبحبّ أرباب الوفا أتفانى وجعلتني بالغاليات

أجود في ساح الجهاد وأعشق الأوطانا

علّمت يا أمي كما علّمتني وبذلت لا ضجراً

ولا منّانا إن خانني صحبي

فلست بناقمٍ كي لا أكون نظيرهم خواّنا وأظلّ معواناً وفياً مثلما علّمتني حسبي الوفا

رهانا حزت الوفاء عن السّموأل

خلّةً أتتبّع ابن المنذر النّعمانا

لا فضل للنعمان لكن أمّه ماء السّماء بها غدا سلطانا

شعر حزين عن الفراق

إلى من ابعدتني عنه الدروب
إلى من دابت به القلوب
سأظل أحبك رغم الفراق المكتوب
رغم حزني..رغم دمعي
عن حبك لن أتوب

وحدي بدنيا بها روحي اطلعت..
فاقد الاحساس ماعنده شعووور..
الهوى مابيه، أنا روحي اشبعت!
وش يفيد الجرح لو كلي كسور

سأعتذر لقلبي الذي عشق من لايعشق ..
سأعتذر لقلمي الذي كتب لمن لايقرأ ..
سأعتذر لعقلي الذي فكر فيمن لايفكِر ..
سأعتذر لروحي التي ذهبت الى من قتلها ..
سأعتذر لعيني التي رأت من لايراها ..
سأعتذر الاعتذارات الحارة لنفسي عما فعلت بها..

إيه يعني لو نكر حبي وخان
لا هو أول ولا آخر من يخون
دام نحيى في زمن مافيه امان
شي طبيعي عشرتي عنده تهون

متغيره يالله عسى مابه خلاف
من حقي أسأل عن غرامي وأحاتي
أدري رجل لكن من فراقك أخاف
صعبة بدونك ياحياتي حياتي

لاجلك جميع ظروف وقتي تحديت
حتى الفراق الّلي بضرسه علكني
لا ماتخلّى الحب ولا تخلّيت
كل مابغيت أعود يمّك مسكني

روحي.. وهالمرة خلاص لا تردين
هذا الفراق وروحةٍ دون رده
الكذب خيبه.. ماعرفتي تحبين
ما أنتي من يستحق الموده
ما تعرفين الحب والعطف واللين
ولا عاد في قلبي على الحب شدة

كأنك على قولك تمنى لي الخير
ساعدني أنسى حبك اللي خذاني
خلي حياتي تنقلب كلها غير
وانسى الحبايب والزمن والمكاني
حبي لك أبلغ من كل الأساطير
ما له بقاموس الهوى وصف ثاني
لا شك أنا أشعر بالنهاية وش تصير
واحسب حساب فراقنا بالثواني

أشعار حزينة

كالو ما تجي و كالو عليك بعيد

و درب كلش طويل البينك

و بيني شح مني الدمع

كد ما بجيت أعليك و أعاتب بالكمر

هلبت يواسيني ظلم كلش ظلم

تحيا و تموت بشوك

وجا شنهو العمر من تذبل رياحيني

تعب حتى الورق حبر و دمع مخبوط و حسره

وي القلم تأذيني و تبجيني

صفة رسمك حلم عذب

حنايا الروح مثل طيفك

أبد ما شايف بعيني نهر طولك عذب صافي

ويرد الروح و أنه الميت عطش

وبكطره ترويني أكتبلك شعر و أسطرلك الأبيات

وانته بلا بخت بالفركة تجويني

قيس بعام و احد و تيبّس من الشوك

وآنه سنين مرّت ما غفت عيني

كلي شلون رايك و العمر محسوب

وجلمات الشماته تكول ناسيني

طلابه وي العشك و أيامي كلهن ليل و شمس

حبك ظلم من ما تضوّيني

كافي من العتب راح أختم الأبيات

وأحجيلك سطر بي كل عناويني مثلك ما شفت

ولا رايد و لا ريد و أحبك موت عنوان لدواويني.